الاتحاد

الإمارات

افتتاح المرحلة الثالثة من مشروع تطوير حديقة «العين براديس»

الزهور تكسو سور الحديقة (من المصدر)

الزهور تكسو سور الحديقة (من المصدر)

محسن البوشي (العين) - افتتحت حديقة العين براديس لاستقبال جمهور الزائرين لأول مرة في الموسم الحالي بعد استكمال اعمال المرحلة الثالثة بمشروع تطويرها التي اشتملت على توسعة الحديقة، وإضافة ممشى جديد وإنشاء جدار من الزهور يعد الأطول من نوعه في العالم ما رشحها للدخول في موسوعة “ جينيس “ للعام الثالث على التوالي.
واوضح المهندس عبد الناصر رحال مدير عام الشركة المتعهدة لخدمات تنسيق الحدائق ببلدية العين المنفذة لمشروع الحديقة أنها خضعت مؤخراً لمرحلة جديدة من مراحل التوسعة والتطوير، ضمن خطة تطوير الحديقة التي تعد الاولى من نوعها في الدولة والتي افتتحت ابوابها امام جمهور الزوار لأول مرة عام 2010، واشتملت اعمال التطوير على توسعة جديدة بمساحة 6 آلاف متر مربع لمواجهة الزيادة الكبيرة المضطردة في اعداد الزائرين، وإنشاء ممشى جديد بطول 400 متر محاط بجدار من الزهور يمتد بطول 370 متراً يعتبر الاطول من نوعه في العالم ما رشح الحديقة للدخول في موسوعة جينيس للمرة الثالثة على التوالي.
وكانت الحديقة دخلت الموسوعة العالمية للارقام القياسية “ جينيس “ مرتين متتاليتين في العامين الأخيرين كونها تضم اكبر عدد من سلال الزهور المعلقة في العالم، وتدخل هذه المرة كونها تضم اطول جدار من الزهور في حين يوجد أطول جدار من الزهور في العالم دخل الموسوعة بجمهورية الصين الشعبية ويبلغ طوله 160 متراً.
وقال مدير عام شركة عقار المتعهدة لخدمات تنسيق الحدائق والزراعة ببلدية مدينة العين المنفذة لمشروع الحديقة إنها ستتسلم شهادة جينيس للمرة الثالثة من المدير الاقليمي لموسوعة “ جينيس العالمية “ في احتفال كبير سيقام بهذه المناسبة بموقع الحديقة بمنطقة زاخر خلال الايام القليلة المقبلة.
ولفت رحال الى أن جدار الزهور المرشح للدخول في موسوعة الارقام القياسية العالمية يبلغ ارتفاعه 2.4 متر، ويشتمل على 4 انواع من الزهور بألوان مختلفة تحمل تصاميم جديدة مبتكرة تأخذ أشكال ومقاطع منحنية وشكل مربعات الشطرنج، وتأخذ بعض تصاميم الجدار الأخرى شكل مربعات متداخلة ومثلثات بألوان جذابة متناسقة، وقد تم بناء الجدار باستخدام مواد محلية وروعي فيه أن يكون على مستوى ارتفاع يفصل تماماً بين الحديقة والمناطق المحيطة بها بحيث يتركز اهتمام ونظر الزوار على الاشجار والزهور الموجودة في الجدار لتوفير اكبر قدر من متعة المشاهدة.
واضاف رحال أنه روعي في تصميم أرضية التوسعة الجديدة استخدام الحصى الطبيعية باللونين الأبيض والأسود .. كما روعي كذلك عمل تشكيلات من الزهور باستخدام بعض الالوان والمثبتات بحيث يستطيع الزائر السير والجلوس فوق هذه المساحات والتي ينسجم تصميمها مع الفكرة التي تقوم عليها الحديقة باعتبارها حديقة للزهور.
وقال مدير عام الشركة المنفذة لمشروع الحديقة إن اعمال التوسعة الأخيرة تهدف لاستيعاب الزيادة الكبيرة المضطردة في اعداد الزوار، حيث تمت زيادة اطوال المماشي والممرات من مترين الى 6 امتار لكل ممر وممشى لافتاً الى ان عدد الزوار الذين تستقبلهم الحديقة خلال عطلة نهاية الاسبوع يتراوح في الظروف العادية بين 25 ـ 30 ألف زائر.
وأوضح رحال أن اعمال المرحلة الثالثة بمشروع تطوير حديقة العين براديس اشتملت إضافة الى ذلك على العديد من المجسمات والتصاميم الجديدة والتي لاقت استحسان الزوار، بالإضافة لإنشاء عدد 14 دورة مياه للرجال والنساء بنفس مستوى الدورات الموجودة في المراكز التجارية الكبرى.
وأكد مدير عام الشركة المتعهدة لخدمات تنسيق الحدائق في بلدية العين ان اعمال التطوير المستمرة التي تخضع لها الحديقة تقوم على فكرة إنشائها باعتبارها “ حديقة مرنة “ يمكن تحديثها وتطويرها وتغيير ملامحها بحيث تبدو للزائر الذي يتردد إليها متجددة دوماً ومتغيرة بحيث يشعر في كل زيارة بأنه يشاهدها لأول مرة جراء عمليات التحديث والتطوير المتواصل الذي يركز على ابتكار التصاميم والألوان ما يجعلها تبدو دوماً في حلة مغايرة.

وفد إيطالي يحضر خصيصاً للاطلاع على التجربة

العين (الاتحاد) - تلقى حديقة العين براديس كونها أول حديقة لسلال الزهور المعلقة في الدولة والمنطقة اهتماماً كبيراً من مختلف البلديات وهيئات السياحة وغيرها من الجهات المعنية داخل الدولة وخارجها، حيث تتوالى زيارات الوفود الرسمية للاطلاع على هذه التجربة الجديدة والإفادة منها.
وفي هذا السياق قام وفد ايطالي يضم ممثلين عن 3 من البلديات الايطالية يوم الاربعاء الماضي بجولة تفقدية بحديقة العين براديس اطلع خلالها على مكونات الحديقة وطبيعتها وتصاميمها والفلسفة التي تقوم عليها باعتبارها حديقة متفردة لفتت إليها الأنظار. وعبر أعضاء الوفد الزائر الذي ضم عمدتي بلديتي مدينة كولي فال دلسا ومدينة سان كريكو دورشا، وعدداً من ممثلي البلديات الايطالية الأخرى الذين قدموا خصيصاً لهذه الغاية عن بالغ إعجابهم بالتجربة المتفردة والتي اكتسبت خصوصيتها وتفردها من موقعها وسط الصحراء.
وقال روبرتو رابولي عمدة بلدية سان كريكو دورشا : “ لقد رأيت شيئاً لم أتوقع رؤيته ولم أر مثله من قبل، حيث كانت توقعاتنا تنحصر في رؤية منطقة صحراوية جافة لا زرع فيها ولاماء ولكننا عندما وصلنا الى هنا وجدنا واقعاً مختلفاً تماماً” .
ودعا الهيئات السياحية المعنية في الدولة الى استثمار هذا الصرح السياحي المتفرد المتمثل في الحديقة مؤكداً أنها تمتلك كل مقومات الجذب السياحي.
وأكد باولو بروجوني عمدة بلدية كولي فال دلسا قائلاً : “ الحديقة تقوم على فكرة جميلة تعتمد على الطبيعة ومكوناتها، وتمثل مشروعاً استثمارياً متكاملاً نسعى الى تطبيقه في بلادنا “ .
أما والتر روسي ممثل بلدية مدينة جروسيتا الايطالية فقال : “ تهانينا على هذا الإنجاز وعلى إضافتكم هذه الرؤية الجديدة المبتكرة في تصاميم الحدائق، ونحن مستعدون للتعاون معكم لإقامة مشروع مشابه في إيطاليا “ . وقال لوريانو برنازي عضو الوفد الايطالي الزائر إن الحديقة تقوم على فكرة جديدة ووجودها في هذه المنطقة الصحراوية جعل منها إنجازاً حقيقياً يضاعف من أهميته أنه مشروع ينسجم مع كل شروط الاستدامة ويمثل نموذجاً يحتذى به في تحقيق الاستغلال الأمثل للموادر الطبيعية “.

اقرأ أيضا

سلطان القاسمي يؤكد الاهتمام بالعمل الإنساني محلياً