الجمعة 27 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
إيران تنزع الأختام وتستأنف تخصيب اليورانيوم في أصفهان
11 أغسطس 2005

عواصم - وكالات الأنباء: فضت إيران امس جميع أختام الوكالة الدولية للطاقة الذرية في مفاعل أصفهان النووي واستأنفت امس بشكل كامل عملية تخصيب اليورانيوم· وقال نائب رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية محمد سعيدي لوسائل الاعلام الايرانية إن الاختام أزيلت بعد إذن الوكالة· ويجرى في مفاعل أصفهان تحويل اليورانيوم الخام أو ما يعرف (بالكعكة الصفراء) إلى غاز سادس فلوريد اليورانيوم والذي سيخزن في المفاعل نفسه حتى يجري التوصل لاتفاق سياسي حول المرحلة التالية والتي سيضخ خلالها الغاز في أجهزة الطرد المركزي الخاصة بتخصيب اليورانيوم في مفاعل ناتانز الذي ما يزال مغلقا· وكان سعيدي قد قال لشبكة 'خبر' للانباء في وقت سابق في فيينا إن إيران سترفض أي قرار للوكالة يدفعها نحو وقف تحويل اليورانيوم في مفاعل أصفهان· وأوضح سعيدي أن أي قرار من هذا القبيل لن يكون لديه أي تبرير قانوني في إطار معاهدة حظر انتشار الاسلحة· وفيما أعلنت إيران استئناف العمل بشكل كامل في مفاعل أصفهان قال رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية غلام رضا أغا زاده انه 'يتعين على الغرب تقبل بشكل نهائي إيرانا نووية'·
واكدت ناطقة باسم الوكالة نزع الاختام بحضور مراقبين من الوكالة· وقالت ميليسا فليمينج ان 'الاختام يتم نزعها الآن، وما ان تنتهي عملية نزع الاختام، سوف نبلغ امناء الوكالة الدولية للطاقة الذرية بذلك'· من جهة اخرى، الغت الوكالة اجتماعا مقررا امس حول البرنامج النووي الايراني لافساح المجال امام مزيد من المحادثات التي تجري في جلسات مغلقة بين الدبلوماسيين حول المقترحات الاوروبية· وقال الناطق باسم الوكالة بيتر ريكوود 'لقد الغي' وذلك بخصوص اجتماع مجلس حكام 35 دولة عضوة في الوكالة الذي كان مرتقبا امس على ان يعقد اجتماع اليوم· واشار الى ان جلسات ثنائية تجرى حاليا لمناقشة المقترحات الاوروبية التى قدمت الى ايران بهذا الصدد·
وكانت ايران قد تلقت موافقة الوكالة الدولية للطاقة الذرية على نزع الاختام عن اجزاء من منشأة اصفهان النووية وذلك بعد اتمام وضع كاميرات المراقبة في المنشأة· واصرت ايران حرصا منها على احترام الشرعية الدولية في ظل وجود تشكيك دولي حيال طبيعة برنامجها النووي، على ان تتم عملية رفع الاختام بحضور مراقبين من الوكالة التابعة للأمم المتحدة والمكلفة الحرص على عدم انتشار الاسلحة النووية·
من جانبها اعلنت فرنسا امس استعدادها وشركاءها الاوروبيين لمناقشة اي 'فكرة جديدة' تسمح بالتوصل مع طهران الى 'اتفاق على الامد الطويل' حول الملف النووي، وذلك ردا على اعلان الرئيس الايراني الجديد استعداد بلاده مواصلة المفاوضات· ودعت مساعدة المتحدث باسم وزارة الخارجية ماري ماسدوبوي خلال مؤتمر صحافي في باريس مجددا ايران الى العودة 'من دون ابطاء' الى 'التعليق المراقب' من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية لجميع النشاطات النووية الحساسة، بما فيها تحويل اليورانيوم· وقالت ماري ماسدوبيو 'اخذنا علما بالانفتاح الذي عبر عنه الرئيس احمدي نجاد'، مضيفة 'نحن مستعدون لمواصلة المباحثات مع السلطات الايرانية بالتعاون مع شركائنا الاوروبيين وبالتشاور مع الوكالة الذرية'· واعتبرت المتحدثة الفرنسية ان وحده تعليق النشاطات النووية الحساسة يعيد 'ثقة الاسرة الدولية' في ايران ويسمح ب'استكمال المفاوضات'·الى ذلك قال اعضاء في مجلس الامن ان الدول الغربية تواجه احتمالات ضعيفة لنجاح محاولتها فرض عقوبات مشددة على طهران اذا انتهى الامر بإحالة الأزمة الى مجلس الامن· وقال الدبلوماسيون ان هذا هو السبب المحتمل في ان الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي وايران نفسها بدوا انهم لا يتعجلون تصعيد المواجهة بسبب طموحات طهران النووية خلال اجتماع لمجلس محافظي الوكالة· وقال دبلوماسي بلد غربي عضو في مجلس الامن 'من المتوقع ان ينتهج الاوروبيون موقفا تدريجيا موقفا يحاول اتاحة فرصة لايران للتراجع في كل مرحلة·
المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©