الاتحاد

الرياضي

عجمان يصطاد «الكوماندوز» في «بيت الشعب»

فاز عجمان على الشعب 3 - 2 في اللقاء الذي جرى مساء أمس الأول باستاد خالد بن محمد بنادي الشعب، في ختام مباريات الدور الثاني لدوري الدرجة الأولى “أ” لكرة القدم، حيث كانت الإثارة العنوان البارز في الشوط الأول، والذي شهد الأهداف الخمسة.
ورفع “البرتقالي” رصيده إلى 26 نقطة، مزاحماً صدارة فريق الإمارات، حيث يتفوق عليه “الأخضر”، بفارق نقطة واحدة فقط، بعد نزيف النقاط لـ”الصقور” ، ليعزز عجمان مركز الوصيف، بينما تجمد رصيد الشعب عند 19 نقطة، مبتعداً من ركب الصدارة لتشتعل القمة بين “الأخضر” و”البرتقالي” في الدور الثالث.
بادر عجمان بالتسجيل في الدقيقة الثالثة، عن طريق محمد عبد القادر والذي أشعل حماس لاعبيه، مما انعكس إيجاباً على الفنيات، ونجح الشعب في الدقيقة 21 في إدراك التعادل من ركلة جزاء أحرزها منصور كورتيسي، لترتفع حرارة المباراة، حيث سعى كل فريق لتعزيز هدف الفوز، خاصة أن نقاط المباراة الثلاث، تعني الكثير للفريقين، وتحدد معالم موقفيهما في خريطة الصعود إلى دوري المحترفين.
وبعد 4 دقائق فقط من هدف التعادل تمكن الشعب من تسجيل هدفه الثاني عن طريق عمران الجسمي من ضربة رأسية محكمة، وفي الدقيقة 28 يهدر كواسي بلازا محترف الشعب سانحة لفريقه، لتضيع الفرص تباعاً من بين أقدام لاعبي الشعب.
ويعود “البرتقالي” إلى أجواء المباراة، وينجح محمد عبد القادر في تسجيل هدف التعادل لفريقه والشخصي الثاني له من ضربة رأسية محكمة، وشهدت الدقيقة 45 هدف عجمان الثالث عن طريق بابا جورج لينتهي الشوط الأول بفوز “البرتقالي” 3 - 2.
وانخفض المستوى الفني في الشوط الثاني، والذي شهد طرد كابتن الشعب عمران الجسمي قبل نهاية المباراة بـ6 دقائق عقب عرقلته بابا جورج، بينما حرم القائم عجمان من الهدف الرابع.
أدار المباراة عمار الجنيبي، وعاونه حسن الحمادي وسبت عبيد ومحمد عبيد حكماً رابعاً، فيما راقبها اسحق عبد الله مرود.
وصف العراقي عبد الوهاب عبد القادر مدرب عجمان فوز فريقه بالمستحق، مؤكداً أن لاعبيه تفوقوا على أنفسهم، وأهدروا العديد من الفرص، وقال: إن المباراة كانت قوية، بعد أن اتسم أداء الفريقين بالجدية والروح القتالية، مما كان له المرود الإيجابي على الفنيات.
وقال: إن فوز فريقه على الشعب يضعه على الطريق الصحيح، حيث نتطلع أن يواصل الأداء بنفس القوة، حتى النهاية، وأشار إلى أن بطاقتي الصعود إلى دوري المحترفين، في الملعب، خاصة أنه يبقى دور كامل في المسابقة، مما يتطلب جهداً مضاعفاً من لاعبيه لتحقيق المنشود .

اقرأ أيضا

الكمالي: الفوز بـ"الكلاسيكو" هديتنا إلى تين كات