الاتحاد

الاقتصادي

«غرفة أبوظبي» تنظم 75 فعالية خلال النصف الأول من العام

مراجعون في مركز خدمات الأعضاء في غرفة أبوظبي

مراجعون في مركز خدمات الأعضاء في غرفة أبوظبي

ارتفع عدد الفعاليات التي نظمتها غرفة تجارة وصناعة أبوظبي خلال النصف الأول من العام الجاري إلى 75 فعالية، كما استقبلت أكثر من 103 وفود اقتصادية خلال نفس الفترة من العام الماضي من مختلف دول العالم.

وبلغ عدد الفعاليات التي جرى تنظيمها في غرفة تجارة وصناعة أبوظبي بالتعاون مع عدد من المؤسسات والجهات الإماراتية والأجنبية حتى نهاية شهر يونيو الماضي75 فعالية، منها سبعة مؤتمرات دولية 68 ندوة محلية وإقليمية، وكان من أبرزها تنظيم ملتقى العطاء العربي – مؤتمر أبوظبي الثاني للمسؤولية الاجتماعية للشركات، قمة مستقبل العواصم العالمية، ندوة الإدارة في الأوقات الصعبة «تطبيق على الأزمة المالية العالمية»، ندوة التوطين وتطوير التعليم والتنمية في دولة الإمارات، مؤتمر جلوبل سيتي 2009،أسبوع التوحد 2009، ملتقى الشرق الأوسط الاستثماري والأسهم الخاصة 2009، مؤتمر الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ندوة تصنيف الائتمان، وندوة تعريفية حول حقوق الملكية الصناعية.

الوفود الاقتصادية

واستقبلت غرفة أبوظبي خلال النصف الأول من العام الحالي وفودا اقتصادية من مختلف الدول العربية والأجنبية، وجرى على هاش هذه الزيارات مباحثات مباشرة لبحث التعاون الاقتصادي والتبادل التجاري و تناول الفرص الاستثمارية المتوفرة وإمكانية استغلالها. وقال محمد راشد الهاملي مدير عام غرفة تجارة وصناعة أبوظبي:«لقد كان النصف الأول من العام الحالي حافلاً بالعديد من الأنشطة الاقتصادية والاجتماعية التي جرى تنظيمها في غرفة تجارة وصناعة أبوظبي بالتعاون مع عدد من المؤسسات و الهيئات الوطنية والأجنبية، وجرى خلال هذه الفعاليات طرح العديد من المواضيع الهامة التي تمس المجتمع ورجال الأعمال والمستثمرين، خاصة أن هذه الفترة شهدت تداعيات تأثيرات الأزمة المالية العالمية على مختلف اقتصاديات دول العالم». وأوضح انه كان من الضروري تنظيم فعاليات تستعرض هذه التداعيات وتبحث في إيجاد حلول أو وسائل للوقاية من هذه التأثيرات على اقتصادنا الوطني، مؤكدا أن الرؤية الاقتصادية الحكيمة للقيادة الرشيدة تمكننا من تجاوز الفترة الأصعب من هذه الأزمة، حيث كانت الحكومة سباقة في وضع اجراءات اقتصادية وقائية لتجنب تأثيرات الأزمة، الى جانب ضمان الودائع في البنوك، والعمل على دعم وتوفير السيولة في البنوك الوطنية لتمارس نشاطها بشكل اعتيادي».

فعاليات جديدة

وأكد الهاملي أن غرفة أبوظبي ستشهد خلال الأشهر الستة القادمة تنظيم عدد من الفعاليات الاقتصادية وذلك ضمن التزامها بالتواصل مع الجهات والمؤسسات الحكومية والأجنبية لتنظيم الفعاليات التي تنعكس بشكل إيجابي على المستثمرين ورجال الأعمال والحضور. ولفت الى أن غرفة أبوظبي شهدت استقبال عدد كبير من الوفود الاقتصادية الأجنبية، حيث جرى بحث سبل التعاون الاقتصادي بين أبوظبي ووفود الدول الزائرة، الى جانب تناول سبل الاستثمار المشترك ورفع معدلات التبادل التجاري، موضحاً أن أبوظبي ترتبط بعلاقات اقتصادية متميزة مع مختلف دول العالم وذلك بفضل السياسة الاقتصادية التي تنتهجها القيادة الحكيمة والمتمثلة في تعزيز القطاع الاقتصادي بالدولة وفتح المجال أمام الاستثمارات الأجنبية، واستطلاع الفرص في مختلف دول العالم بما يعود بالفائدة على اقتصادنا الوطني. وأضاف :«لقد شهدنا خلال الأشهر الماضية توقيع العديد من الاتفاقيات بين غرفة أبوظبي وعدد من الجهات الاقتصادية الأجنبية مثل غرفة تجارة بلد الوليد الاسبانية، غرفة تجارة وصناعة فيتنام، الى جانب استقبال عدد من كبار الشخصيات مثل زيارة رئيس حكومة الشيشان والوفد المرافق له وزيارة رئيس الوزراء الفيتنامي، وزيارة عمدة مدينة شيكاغو الأميركية، زيارة عمدة مدينة لندن، وزيارة عمدة مدينة سيؤول، وزيارة معالي د. رافع العيساوي نائب رئيس مجلس الوزراء العراقي والوفد المرافق له. واكد مدير عام غرفة أبوظبي: أن هذه الزيارات تدعم التعاون الاقتصادي بين أبوظبي والدول العربية والاجنبية، مشيراً الى أن غرفة أبوظبي تعمل جاهدة على استعراض ابرز الفرص الاستثمارية المتوفرة في تلك الدول امام المستثمرين ورجال الأعمال بالدولة.

العضويات المسجلة

وفيما يتعلق بأرقام العضويات المسجلة في الغرفة خلال النصف الأول من العام الجاري، ارتفع عدد العضويات المسجلة خلال الفترة من يناير وحتى نهاية يونيو 2009 إلى 41560 عضوية جديدة ومجددة مقابل 39690 عضوية خلال نفس الفترة من العام الماضي. وتوزعت هذه العضويات على الشكل التالي، 27،004 شركة تجارية و1507 مهنية و407 صناعية و11،982 حرفية و660 رخصة «مبدعة». وعلى صعيد المعلومات والدراسات، أشار محمد راشد الهاملي إلى ارتفاع واضح في كمية ونوعية الدراسات والتقارير الاقتصادية المتخصصة التي أصدرتها الغرفة خلال النصف الأول من العام الجاري، فقد تمكنت الغرفة ومن خلال مركز المعلومات من تلبية 4854 طلباً للحصول على بيانات وأرقام ومعلومات اقتصادية غطت كافة القطاعات والمجالات. كما تم تقديم 109 استشارات اقتصادية وفنية وإدارية لرواد وأصحاب الأعمال من المشاريع الصغيرة والمتوسطة القائمة منها والجديدة. وقد أنجزت الغرفة وخلال الفترة المذكورة إعداد وإصدار 34 تقريراً اقتصادياً متخصصاً غطت مختلف القضايا والموضوعات الاقتصادية والتنموية ذات الصلة بشركات ومؤسسات القطاع الخاص في إمارة أبوظبي. وفي مجال اللجان المتخصصة ومجموعات العمل بالغرفة أوضح الهاملي أن الغرفة أطلقت مبادرتها المتمثلة في تأسيس مجموعات العمل التي تهدف إلى تحديد المعوقات التي تواجه القطاع الاقتصادي في التعامل مع الجهات الأخرى والعمل على حلها إلى جانب العمل على الارتقاء بأداء القطاعات من خلال تقديم المنتديات السنوية والندوات وورش العمل. كما تعمل على تنفيذ التوصيات الناتجة عن الاجتماعات بالتنسيق مع الإدارة المعنية وباقي المجموعات.

مجموعات العمل

وذكر الهاملي أن مبادرة تأسيس مجموعات العمل المتخصصة تخدم مختلف القطاعات الاقتصادية العاملة في إمارة أبوظبي وتعمل على حصر واقتراح الحلول لكافة الصعوبات التي تواجهها بالتعاون مع الجهات المعنية في الإمارة وبما يمكن القطاع الخاص من القيام بدوره في تنفيذ المشروعات التنموية في الإمارة، مشيراً إلى أن عدد اللجان المتخصصة في الغرفة بلغ في نهاية شهر يونيو الماضي 14 لجنة وعدد مجموعات العمل المتخصصة بلغ 7 مجموعات عمل بدأت في ممارسة عملها وأنشطتها وفقاً للأنظمة المتبعة بالغرفة.

اقرأ أيضا

التجارة الخارجية بين الإمارات ومصر تنمو 14% إلى 20 مليار درهم