الاتحاد

كرة قدم

الوصل والوحدة.. المعنويات العالية في «قمة زعبيل»

مواجهة الوصل والوحدة تحمل الكثير من فصول الإثارة والحماس (الاتحاد)

مواجهة الوصل والوحدة تحمل الكثير من فصول الإثارة والحماس (الاتحاد)

علي معالي (دبي)

يشهد ملعب الوصل بزعبيل، في الساعة الخامسة و10 دقائق من مساء اليوم، مباراة من العيار الثقيل، بين الوصل والوحدة، في نصف نهائي كأس الخليج العربي، وتحمل المواجهة قمة الطموحات والآمال للفريقين، حيث يبحث «الأصفر» عن تحقيق حلمه الكبير بالتأهل إلى النهائي، في حين يخطط «العنابي» إلى استعادة زمنه الجميل مع البطولة، والمرور إلى حفل الختام أيضاً.
تأهل «الفهود» إلى «مربع الذهب»، بعد تربعه على قمة المجموعة الأولى، برصيد 14 نقطة، من 4 انتصارات وتعادلين، وفي المقابل جاء «أصحاب السعادة» وصيفاً في المجموعة الثانية وله 10 نقاط من فوزين و4 تعادلات، وآخر نتيجة بين الفريقين رجحت كفة الوصل على الوحدة بهدف.
كل الظروف مهيأة أمام الفريقين لتقديم أفضل ما لديهما، وإمتاع الجماهير الكبيرة المتوقع حضورها إلى مدرجات الملعب في زعبيل، خاصة أن العناصر تكاد تكون شبه كاملة العدد، والوصل للمرة الأولى منذ فترات طويلة تكتمل صفوفه بهذا الشكل، بوجود الرباعي الأجنبي هوجو وليما وكايو وإيدجار، مع عودة عودة مجموعة أخرى مهمة من اللاعبين المواطنين، باستثناء غياب عبدالله كاظم المنضم إلى المنتخب الأولمبي في قطر، وعلى الطرف الآخر، فإن الوحدة يغيب عنه عدد من اللاعبين الموجودين مع المنتخب الأولمبي أيضاً، لكنه في الوقت نفسه يتسلح بمجموعة من العناصر القوية بقيادة القناص التشيلي فالديفيا.
ومعنويات الفريقين عالية، سواء «الأصفر» الذي حقق تعادلاً مثيراً في الدوري مع الجزيرة، وفي المقابل انتصر «العنابي» على دبا الفجيرة 3-1، والفارق ليس كبيراً على أرض الواقع، والمسافات بينهما قصيرة للغاية في دوري الخليج العربي، وهو نقطة واحدة فقط «24 نقطة» للوصل صاحب المركز الرابع، و«23 نقطة» للوحدة في المركز الخامس.
يعتمد كالديرون مدرب الوصل على مجموعة من أبرز لاعبيه، خاصة الرباعي الأجنبي وكذلك راشد علي الحارس المتطور هذا الموسم، إضافة إلى سالم عبدالله وهزاع سالم وياسر سالم وحسن زهران ووحيد إسماعيل، وفي الوحدة فإن أجيري لديه العديد من الأسلحة القوية، منها الحارس عادل الحوسني، وعودة الكويتي حسين فاضل، والخبرة الكبيرة لإسماعيل مطر، إضافة إلى بقية اللاعبين الأجانب، وهم تيجالي وفالديفيا ودينلسون.

عدنان حسين: الجمهور أهم «الأسلحة الصفراء»
دبي (الاتحاد)

وصف عدنان حسين، لاعب الوصل، المباراة بالمثيرة قبل البداية، مؤكداً أن «الفهود» يفكر في الفوز فقط، وأن هناك الكثير من «الأسلحة الصفراء» التي يمكن الاعتماد عليها في الموقعة، لعل أبرزها الجمهور الذي سوف يحضر بكثافة في المدرجات، وقال: تأهل الوصل إلى هذه المرحلة من البطولة يؤكد أن الفريق عمل بجد واجتهاد كبيرين خلال النسخة الحالية من كأس الخليج العربي، وبالتالي علينا الاستمرار في هذا العمل المتطور لتحقيق ما نصبو إليه في نهاية الأمر.
وأضاف: ندرك خطورة وقوة الوحدة، ولكن علينا نسيان كل ما فات، سواء بالسلب أو الإيجاب، والتفكير في كيفية عبور الوحدة، وقادرون على بلوغ طموحنا، مع كل التقدير، بالطبع، والاحترام للفريق الوحداوي الكبير.

دينلسون: منافس خطير من الحارس للمهاجم
أبوظبي (الاتحاد)

أكد البرازيلي دينلسون بيريرا لاعب الوحدة أن هدف فريقه الاستمرار في البطولة حتى النهاية والفوز بها، والعودة إلى منصات التتويج من جديد، بعد غياب دام 5 سنوات، وقال: مباراة مهمة وصعبة تجمعنا مع الوصل في نصف النهائي، ونملك الحافز والرغبة والإصرار لتحقيق نتيجة إيجابية، تمكننا من التأهل إلى النهائي، وأنا وزملائي جاهزون تدربنا بشكل جيد ويومي، باستثناء يوم واحد خضعنا فيه إلى الراحة، وعلينا أن نلعب بتركيز عالٍ وقوة من أجل تحقيق الفوز. وأضاف: نتعامل مع منافس على أنه فريق خطير من الحارس حتى المهاجم، فقط علينا أن نكون في لياقة ذهنية عالية من البداية وحتى النهاية، لتفادي الأخطاء.

كالديرون: «الفهود» في أفضل حالاته
دبي (الاتحاد)

وصف الأرجنتيني جابرييل كالديرون مدرب الوصل مباراة اليوم أمام الوحدة بالصعبة والقوية، مؤكداً أن المنافس يملك عناصر قوية، وأنه ليس بالفريق السهل، وأن «الفهود» يخوضها بطموحات المواجهات الماضية، وهي الرغبة في حصد الانتصار للتأهل إلى المباراة الختامية.
قال كالديرون: المباراة في نصف النهائي، ولكنها في عقليتي بمثابة النهائي، وهو الإحساس والشعور نفسه الذي وصل للاعبي الوصل في الوقت الراهن، والمنافس كما يعرف الجميع ليس هيناً، ولديه طموح البطولة مثلنا تماماً، لذلك فإن المواجهة صعبة للغاية.
وأضاف: أتوقعها مباراة من نوع خاص أمام فريق لديه عناصر جيدة مع مدرب ممتاز، ويبحث الطرفان عن الفوز، ويدخلها الوصل في أفضل حالاته، وبالتالي رغبته كبيرة لبلوغ هدف التأهل إلى النهائية، ولا يوجد مقياس لمثل هذه المباريات القوية، بل علينا العمل على كيفية تحقيق ما نريده في النهاية، وثقتي كبيرة في لاعبي «الأصفر».
وأضاف: جميع المباريات تتساوى عندي سواء في الدوري أو في كأس الخليج العربي، وتفكيري واحد فقط، بالسعي لانتزاع الفوز، ولكن الفارق أنه في الدوري مثلاً هناك فرصة للتعويض، لكن اليوم لا توجد أي فرصة أخرى، وبالتالي علينا استغلال كل صغيرة وكبيرة، وتقديم كل ما لدينا في 90 دقيقة من أجل بلوغ النهائي.
وقال: عاد للفريق العديد من اللاعبين بعد الشفاء من الإصابات المتنوعة، وكذلك الإيقافات التي انتهت مع آخر مباراة بالدوري، والوصل شبه مكتمل في لقاء اليوم، باستثناء غياب عبدالله كاظم الموجود مع المنتخب الأولمبي المشارك في نهائيات كأس آسيا، وعاد علي سالمين، ولكنه ليس جاهزاً بنسبة 100%، كما تعرض كايو وإيدجار لبعض المشاكل الصحية هذا الأسبوع، والشيء نفسه بالنسبة للثنائي سالم عبدالله ووحيد إسماعيل.

أجيري: «العنابي» يملك عقلية الفوز
محمد سيد أحمد (أبوظبي)

لا يرى المكسيكي خافيير أجيري مدرب الوحدة أي أفضلية لمضيفه على فريقه، ووصف مستوى الفريقين بالمتقارب مستشهداً بفارق النقطة الذي يفصلها في جدول ترتيب الدوري، وتوقع مباراة صعبة، مشيراً إلى أن الفريق الأقل أخطاء فيها يحسم النتيجة لمصلحته ويتأهل إلى النهائي.
وقال: رغم أن الوحدة يفقد جهود 4 لاعبين موجودين مع المنتخب الأولمبي في الدوحة وسهيل المنصوري المصاب، إلا أن فرصتنا متساوية مع الوصل، ولا توجد أفضلية له على فريقنا الذي استعد جيداً في الفترة الماضية، واستعان بعدد من لاعبي فريقي 19 و21، وضمن القائمة منصور عبد الله وعمر الراشدي، وإذا احتجنا لهما في المباراة سوف ندفع بهما، أما بقية العناصر جاهزة لخوض اللقاء الذي ندفع فيه من البداية بحسين فاضل في الدفاع وإسماعيل مطر في الهجوم، واللاعبون جاهزون لخوض اللقاء، وسعيد في الفترة الأخير بالتعرف على قدرات عدد من الشباب الذين يمثلون المستقبل في النادي.
وأضاف: الوصل مكتمل الصفوف ونتوقع مباراة شبيهة بمواجهة الفريقين في الدوري ومن تكون أخطاؤه أقل يتمكن من حسم النتيجة لمصلحته، والمنافس قوي ويلعب بتوازن بين الدفاع والهجوم، ولديه حارس ممتاز منع 3 فرص محققة في المباراة السابقة بين الفريقين، وأنا معجب به، وبشكل عام وكما ذكرت من البداية فإن المستوى متقارب، ونملك عقلية الفوز، ونفكر في الوصول إلى المباراة النهائية والفوز بالبطولة.
وعلق مدرب الوحدة على إيقاف التشيلي خورخي فالديفيا 4 مباريات دولية، وقال: حزنت لهذه العقوبة، لكن في الوقت نفسه أعتبرها أمرا إيجابياً للوحدة واللاعب بوجوده مع الفريق حتى نهاية الموسم، وهو وقت يحتاج فيه الوحدة لجهود فالديفيا.

اقرأ أيضا