الاتحاد

عربي ودولي

الأحزاب الإسلامية المصرية تحصد 73 مقعداً

الأمين العام السابق للجامعة العربية عمرو موسى أحد المرشحين المحتملين للرئاسة المصرية في حوار مع محمد مرسي رئيس حزب “الحرية والعدالة” على هامش المشاركة في إحياء الاحتفال بعيد الأقباط في كاتدرائية القاهرة مساء أمس الأول

الأمين العام السابق للجامعة العربية عمرو موسى أحد المرشحين المحتملين للرئاسة المصرية في حوار مع محمد مرسي رئيس حزب “الحرية والعدالة” على هامش المشاركة في إحياء الاحتفال بعيد الأقباط في كاتدرائية القاهرة مساء أمس الأول

أعلن رئيس اللجنة القضائية العليا للانتخابات البرلمانية المصرية، المستشار عبدالمعز إبراهيم، في مؤتمر صحفي، أمس، النتائج الرسمية، لانتخابات الجولة الأولى للمرحلة الثالثة والأخيرة، للانتخابات التي جرت يومي الثلاثاء والأربعاء الماضيين في محافظات القليوبية والغربية والدقهلية والمنيا وقنا ومرسى مطروح والوادي الجديد وشمال سيناء وجنوب سيناء، لشغل 150 مقعداً، منها 100 مقعد للقوائم الحزبية، و50 مقعداً للفردي. وقال “إن نتيجة القوائم الحزبية لشغل 100 مقعد أسفرت عن فوز حزب الحرية والعدالة (الجناح السياسي للاخوان المسلمين) بـ 37 مقعداً، والنور (السلفي) بـ 30 مقعدا، وحزب “الوفد” بـ 13 مقعداً، والكتلة المصرية بـ 6 مقاعد، ومصر القومي بمقعدين، والحرية بمقعدين، وكل من أحزاب الوسط والمصري الديمقراطي والاتحاد والعربي الناصري بمقعد واحد.
وأضاف إبراهيم “ان نتيجة انتخابات الفردي، لشغل 50 مقعداً لهذه المرحلة، أسفرت عن حسم 5 مقاعد فقط من الجولة الأولى، أربعة للحرية والعدالة هم الشيخ السيد عسكر “الغربية”، وناصر الحافي وجمال شحاتة “القليوبية”، ويسري هاني “الدقهلية”، والمقعد الخامس لمرشح حزب النور “السلفي” منصور ضيف الشافعي “مرسى مطروح”.
وسيخوض 90 مرشحا جولة الإعادة يومي الثلاثاء والأربعاء المقبلين، لشغل 45 مقعداً فردياً، منهم 42 مرشحاً مستقلاً، و30 حرية وعدالة، و15 النور، ومرشح واحد لكل من أحزاب الأصالة والعدل والبناء والتنمية. وأوضح إبراهيم أن اجمالي عدد الناخبين في هذه المرحلة بلغ 14 مليوناً و39 ألف ناخب، أدلى منهم بأصواتهم في الانتخابات الفردية 8 ملايين و656 ألفاً، وبلغت جملة الأصوات الصحيحة منهم 7 ملايين و836 ألفاً، والباطلة 820 ألفاً، وبلغت نسبة المشاركة 62 في المئة. أما بالنسبة لانتخابات القوائم فقد بلغ إجمالي الناخبين الذين اقترعوا للقوائم 8 ملايين و875 ألفاً، منهم 8 ملايين و371 الفاً صحيحاً، و503 آلاف باطلة، وبلغت المشاركة 63.2 في المئة.
وحصد “الإخوان” و”السلفيون” خلال المرحلتين الأوليين من الانتخابات قرابة 65% من الأصوات، إلا ان هذه النسبة سترتفع بعد اعلان النتائج النهائية للمرحلة الثالثة من الانتخابات التي تجري وفقا لنظام مختلط، يقضي بانتخاب 70% من أعضاء مجلس الشعب البالغ عددهم 498 نائبا بنظام القوائم النسبية، بينما ينتخب 30% آخرون بنظام الدوائر الفردية.
ووفقا للقانون، يعين رئيس الجمهورية الذي يقوم مقامه في الوقت الراهن رئيس المجلس العسكري المشير حسين طنطاوي عشرة أعضاء في مجلس الشعب. ومن المنتظر ان تعلن رسميا النتائج النهائية لانتخابات مجلس الشعب بحلول 20 يناير الجاري، على ان يعقد المجلس الجديد أولى جلساته في 23 يناير.
وتبدأ في 29 يناير انتخابات مجلس الشورى التي ستجرى على مرحلتين لتنتهي في 22 فبراير المقبل، وستكون المهمة الاولى للبرلمان بمجلسيه اعداد دستور جديد بعد اطاحة نظام الرئيس حسني مبارك في فبراير من العام الماضي. وتعهد المجلس العسكري بتسليم السلطة التشريعية إلى البرلمان بعد انتخابه والسلطة التنفيذية إلى رئيس منتخب في موعد لا يتجاوز 30 يونيو المقبل.
إلى ذلك، قال نائب رئيس حزب “الحرية والعدالة” عصام العريان لـ”رويترز” “ان الحزب سعيد بالنتائج وايضا بوجود 15 أو 16 حزبا حتى الآن في البرلمان”، وأضاف في تجمع للحزب في القاهرة “ان هذا يعني ان جميع الاصوات ستكون مسموعة في البرلمان”، واضاف “ان البرلمان الجديد سيتقدم بطلبات الى حكومة كمال الجنزوري”، لكنه لم يفصح عنها. وأضاف “انه لا يوجد اي مبرر لإثارة أي صراع في البلد الذي يقف على أعتاب فترة جديدة”.

موسكو تدعو للرأفة
في محاكمة مبارك

موسكو (وكالات) - أعربت روسيا امس عن قلقها من طلب النيابة العامة المصرية إنزال عقوبة الإعدام بالرئيس السابق حسني مبارك. وقالت وزارة الخارجية في بيان «ان روسيا تحترم المحاكمة الجارية للرئيس السابق لكن تعتبر انه من الضروري ان تؤخذ عوامل انسانية في الاعتبار في الإدانة المقبلة».
وأضافت «نعتقد انه يمكن ان تؤخذ في الاعتبار عوامل انسانية في قضية مبارك.. وبعد كل شيء، اننا نتحدث عن شخص يبلغ الثالثة والثمانين من عمره يعاني من مرض خطر بحسب المعلومات المتوافرة لدينا، وكذلك، وبصفته شخصية سياسية اتخذ في فبراير القرار بالتخلي عن السلطة، وكان ذلك خطوة مهمة لمنع سقوط مزيد من القتلى الأبرياء».


شنودة: مصر ستعبر المرحلة الانتقالية بخير وسلام

القاهرة، واشنطن (الاتحاد، وكالات) - أكد بابا الاقباط الانبا شنودة الثالث ان مصر ستمر من المرحلة الانتقالية الحرجة التي تعيشها بكل خير وسلام. واشاد في عظة عيد الميلاد القبطي مساء امس الاول بكاتدرائية القاهرة بدور الجيش المصري الذي قدم كل التضحيات من اجل مصر وشعبها. ووجه دعوة للارثوذكسيين في العالم الى عمل الخير مع الجميع، وعبر عن تمنياته في ان ينعم الله على العالم اجمع بالسلام وخصوصا مصر.
ونشرت السلطات المصرية اعدادا كبيرة من قوات الشرطة حول الكنائس لتأمين قداس عيد الميلاد. وأوفدت جماعة “الإخوان المسلمين” رئيس حزب “الحرية والعدالة” محمد المرسي وامينه العام سعد الكتاتني للتهنئة بعيد الميلاد، الا انهما غادرا الكاتدرائية قبل بدء قداس عيد الميلاد.
الى ذلك، شدد الرئيس الاميركي باراك اوباما على ضرورة حماية الاقليات المسيحية ومن باقي الديانات في العالم، مشيرا خصوصا الى مصر التي احتفل اقباطها بعيد الميلاد. وقال في بيان بمناسبة عيد الميلاد القبطي “اود ان اؤكد مجددا التزام الولايات المتحدة بالعمل في سبيل حماية الاقليات المسيحية والاقليات من باقي الديانات في العالم اجمع.. كما بينت الاحداث في مصر وسواها، وكما يذكرنا التاريخ دوما، فإن الحرية الدينية وحماية الناس لاي معتقد انتموا، شرط لا بد منه لبناء مجتمع سلمي ومزدهر وشامل”.
وحضر وزير الداخلية الفرنسي كلود جيان مساء امس الاول قداس عيد الميلاد في الكنيسة القبطية في شاتيني مالابري في باريس الذي سادته اجواء التأثر من اعمال العنف ضد الاقباط في مصر. في وقت اعتبرت فيه مؤسسة “فريدريش إيبرت” الألمانية امس أن التطورات في مصر غير محسوبة بعد نجاح الإسلاميين في الانتخابات البرلمانية. قال مدير مكتب المؤسسة في القاهرة “إن القلق لا يتعلق فقط بالمسيحيين الأقباط وإنما أيضا بالكثيرين من المهتمين بأن تصبح مصر دولة ديمقراطية تتمتع فيها الأقليات أيضا بحقوقها وبالحماية المطلوبة”.

اقرأ أيضا

لبنان: الاتفاق على إنجاز الموازنة دون أي ضريبة أو رسم جديد