تعتزم منطقة عجمان الحرة افتتاح أكبر سوق تجارية في الإمارات الشمالية للبيع بالتجزئة والجملة ضمن مشروع “الشركة الخليجية الصينية للتجارة” بنهاية الصيف المقبل، بحسب الشيخ أحمد بن حميد النعيمي ممثل حاكم عجمان للشؤون المالية والإدارية رئيس سلطة المنطقة الحرة. وذكر أن عدد الشركات العاملة بمنطقة عجمان الحرة بلغ نحو 5000 شركة استثمارية. وقال إن المنطقة الحرة شهدت في الآونة الأخيرة إقبالاً مطرداً من المستثمرين والراغبين في البحث عن فرصة جيدة للاستثمار، خاصة بعد النجاح الكبير الذي حققته بعد تنظيم فعاليات مؤتمر عجمان الاقتصادي الدولي في بداية الشهر الجاري، وحضره أكثر من 500 شخصية حكومية واقتصادية ونخبة من المتحدتين الإقليميين والعالميين. وأشاد بالنجاح الذي تحقق من خلال هذا المؤتمر، والذي انعكس إيجاباً على دور وأهمية منطقة عجمان الحرة، حيث كشفت عن قدرات كبيرة لإدارتها على وضعها على خريطة المناطق الحرة الجاذبة للاستثمار، وعلى قدرات المواطنين على تنظيم فعاليات على مستوى عالمي، وعلى استقطاب شخصيات عالمية أعطت للمؤتمر بعداً إقليمياً وعالمياً، الأمر الذي روج ودعم من مكانة عجمان في مجال عالم المال والأعمال”. وقال إن ذلك تحقق بفضل التوجيهات السديدة لصاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان وحرص ومتابعة سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان، وثمرة جهد كبير بذل من إدارة سلطة منطقة عجمان الاقتصادية والعاملين فيها. وأضاف أن المنطقة زادت من عمليات استقطاب المستثمرين والشركات الراغبة في الاستفادة من التسهيلات التي تقدمها المنطقة الحرة، إضافة إلى موقعها الجغرافي المميز والخدمات والإمكانات التي تدعم من فرص النجاح للشركات العاملة فيها. وقال إن إمارة عجمان مقبلة على مرحلة جديدة من الانتعاش الاقتصادي. وناقش مؤتمر عجمان الاقتصادي الدولي التطورات الاقتصادية العالمية وسلط الضوء على الفرص والتحديات المستقبلية للتنمية الاقتصادية الوطنية وتأثيرها على الفرص الاستثمارية الدولية، والتركيز على المسائل الحيوية ذات الصلة بالتطلعات الاستراتيجية للدولة وإمارة عجمان وتقديم برنامج اقتصادي هادف وإيجابي من شأنه ترسيخ وتعزيز خطى التنمية الشاملة في الإمارة. وأكد أنه نتيجة لما حققه المؤتمر، فإن سلطة عجمان للمنطقة الحرة ستنظمه سنوياً، وعلى أعلى مستويات من حيث الحضور والتنظيم، ليكون محطة عالمية اقتصادية من إمارة عجمان. ومن جانبه، أعرب الشيخ محمد بن عبد الله بن سلطان النعيمي مدير دائرة ميناء وجمارك عجمان وسلطة منطقة عجمان الحرة عن أن دولة الإمارات أصبحت مركزاً إقليمياً وعالمياً في صناعة وتنظيم المؤتمرات والمعارض، الأمر الذي عزز من مكانتها في عالم المال والأعمال. وأضاف “لقد استطاعت المنطقة الحرة خلال السنوات الماضية تقديم العديد من المبادرات والمقترحات في مختلف القضايا الاقتصادية، وسبل تعزيز المناخ الاستثماري وبيئة الأعمال، وتطوير التشريعات والقوانين الاقتصادية وكيفية مواجهة تداعيات الأزمة المالية العالمية، لحكومة عجمان”. وأكد الشيخ محمد بن عبد الله بن سلطان النعيمي “أن النجاح الذي حققه مؤتمر عجمان الاقتصادي الدولي انعكس إيجاباً من خلال تسليط الضوء على مدى إمكانات سلطة المنطقة الحرة، وجعلها مركزاً إقليمياً يستقطب أنظار الاقتصاديين والأعلام في العالم، الأمر الذي عزز حركة النمو في أعمالها. وتوقع أن يزداد الإقبال من قبل الشركات والمستثمرين والطلبات على توسيع أو افتتاح أعمال لهم في عجمان”. وزاد “أن نجاح المؤتمر سوف يدين بالفضل إلى دعم القيادة الحكيمة ومشاركة أكبر الشخصيات العالمية في هذا الحدث العالمي لتطوير وبناء اقتصاديات المنطقة لكي تواكب متغيرات التنافسية العالمية، وهذه خطوة لكي نتأمل جميعاً ونحدد الاتجاهات الاقتصادية والفكرية وبلورة القضايا المفصلية لاقتصادنا الوطني وصياغة رؤية ثاقبة يمكن للمنطقة من الاستجابة الواعية للتطورات والمستجدات الاقتصادية الإقليمية والعالمية والتعامل معها بمقدرة عالية تضع اقتصادنا في موقعه التنافسي الملائم والقادر على مجابهة تحديات العولمة الاقتصادية كافة. ولفت إلى أن المجمع الصيني التجاري والذي يجري الانتهاء من تنفيذه يعد واحداً من أهم وأكبر المجمعات التجارية، والذي يساهم بشكل مباشر في تعزيز الحركة التجارية ويدعم الإمارة كواجهة اقتصادية متميزة. وبين أن سلطة منطقة عجمان الحرة بدورها تعمل على تذليل العقبات كافة التي تواجه إدارة المجمع من إجراءات وتسهيلات وغيرها ليتم افتتاح المشروع في الوقت المحدد لانطلاقه.