الاتحاد

دنيا

أبوظبي للثقافة تدشن مهرجان ووماد العالمي في إبريل المقبل

 ووماد  ··احتفال في الهواء الطلق

ووماد ··احتفال في الهواء الطلق

أعلنت هيئة أبوظبي للثقافة والتراث و''ووماد'' (عالم الموسيقى والفنون والرقص) عن إطلاق احتفالية ''ووماد أبوظبي'' كمهرجان ضخم في الهواء الطلق يمتد لثلاثة أيام احتفاءً بالموسيقى من القارات الخمس، وذلك خلال شهر إبريل المقبل في الإمارة·
ووقع محمد خلف المزروعي، مدير عام هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، وكريستوفر سميث مدير ''ووماد'' على اتفاقية التعاون لتنظيم هذا الحدث الموسيقي الذي يقام للمرة الأولى في الشرق الأوسط·
ويذكر أن ''ووماد'' سجلت ريادتها في الترويج لموسيقى العالم والاستمتاع بها من قبل الجماهير في كل مكان، ويستقبل المهرجان حالياً جماهير غفيرة يفوق عددها 100 ألف شخص في كل فعالية، ويُنظر إليه كأحد أكثر المهرجانات الموسيقية نجاحاً في العالم·
وأكد المزروعي أن ''ووماد أبوظبي'' تجربة جديدة ستصبح علامة فنية فريدة في كافة أنحاء الشرق الأوسط، وسيعمل المهرجان على الترويج للموسيقى في المنطقة على نطاق عالمي، وسيسهم في تعزيز التفاعل والتحاور ما بين مختلف الثقافات والحضارات في العالم·
وتمثل العاصمة إحدى أكثر البيئات تنوعاً ثقافياً في العالم، كما أن ثقافة أبوظبي تعكس الغنى الثقافي العربي، مع تعاط مشترك بين الأصالة والتحديث يقود إلى توازن مثير· ويشكل الاختيار الفني لـ''ووماد أبوظبي'' تعبيراً عن الشخصية العربية للمهرجان بعروض أدائية يقدمها فنانون مشهورون من الشرق الأوسط، وشمال إفريقيا إلى جانب مؤدين فنيين من عدد من دول العالم·
حكاية ''ووماد''
تأسس ''عالم الموسيقى والفنون والرقص'' (ووماد) في عام 1980 على أيدي بيتر جابريل، وتوماس برومان، وبوب هوتون، انطلاقاً من أرضية مشتركة تطرح إمكانية تقاسم الحماسة نحو الموسيقى مع الكثيرين من أبناء الثقافات الأخرى، فقط حين تتاح لهم فرصة الاستماع إلى بعض الأصوات العالمية· ونشأ هذا المفهوم عبر فكرة لدى غابرييل حول فرقة مسرحية موسيقية من إفريقيا، تطورت بتبنيها رؤية أكثر اتساعاً لتقديم الموسيقى والرقص من مختلف أرجاء العالم معاً إلى جانب الروك والجاز والموسيقى الشعبية من الغرب·
وأقيم أول مهرجانات ''ووماد'' على الإطلاق في عام 1982 في شيبتون ماليت بالمملكة المتحدة، بمشاركة فنانين وفرق من بينهم: بيتر جابرييل، دون تشيري، ذا بيت (النبض)، لاعبو الدرامز البورونديون، إيكو والباني مين، إمرات خان، الأمير نيكو أمبارغا، سيمبل مايندز (أفكار بسيطة) وأيكوميه· وتنطوي رؤية جابرييل إلى جانب الرواد الآخرين لـ''موسيقى العالم'' مثل ديفيد بايرن (بموسيقى اللوكا بوب المنسوبة إليه) وبول سايمون (صاحب ألبوم غريسلاند الموسيقي الإبداعي- 1986) على قدرة موثوق بفعاليتها لتجميع أصوات الثقافات العالمية في تدفق موسيقي واحد وتعريف كافة الأجيال بالتراث الموسيقي الغني في شمال أفريقيا وجنوب الصحراء الكبرى، الهند وباكستان، والأميركيتين والشرق الأقصى· حين أسس جابرييل ''ريل وورلد ريكوردز'' (تسجيلات العالم الواقعية) في ،1988 جلبت شهرته الواسعة انتباه الفنانين الذين قام هو بإطلاق أعمالهم مثل المغني الباكستاني الكبير الراحل نورسات فاتح علي خان·
ومنذ عام ،1982 أقام ''ووماد'' أكثر من 160 مهرجاناً، واستضاف ما يربو على ألف فنان من 27 بلداً، وبجماهير تصل إلى 150 ألف شخص في آن معاً· وفي ،2001 أدرج كتاب جينيس للأرقام القياسية ''ووماد'' كـ''أكبر مهرجان موسيقي عالمي''· ومع مرور الزمن، ساعد ''ووماد'' الكثير من الفنانين في حياتهم المهنية بمن فيهم لاعبو الدرامز البورونديون المشهورون، ومنظومة الصوت الافروكيلتية، ومنظمة دول، واوزوماتلي والراحل نورسات فاتح علي خان·

اقرأ أيضا