الاتحاد

الاقتصادي

رياض المبارك: جهاز أبوظبي للمحاسبة ملتزم بالتحقق من حسن إدارة وصرف المال العام

المبارك يلقي كلمة خلال الاجتماع في أبوظبي أمس (تصوير جاك جبور)

المبارك يلقي كلمة خلال الاجتماع في أبوظبي أمس (تصوير جاك جبور)

بسام عبد السميع (أبوظبي) - أكد معالي رياض عبدالرحمن المبارك، رئيس جهاز أبوظبي للمحاسبة، التزام كوادر الجهاز بالتحقق من إدارة وصرف أموال القطاع الحكومي بالطريق الصحيح، سعياً وراء هدفه ليكون من أفضل خمس إدارات محاسبة بالعالم.
وقال المبارك، خلال افتتاح أعمال اجتماع مجلس معايير المحاسبة الدولية في القطاع العام بأبوظبي أمس، إن الإمارات تسير بقوة على مسار النمو، مشيراً إلى أن الدولة واحدة من الاقتصادات العالمية الأكثر قدرة على المنافسة.
وأضاف “تسير الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله بقوة على مسار النمو والتنويع الاقتصادي، وتطوير البنية التحتية، والالتزام بتعزيز الرفاهية الاجتماعية والاقتصادية للمواطنين والمقيمين على حدٍ سواء.
وقال “إن الجهاز يعمل على التحقق من أن إدارة وتحصيل وصرف الأموال والموارد العامة تتم بكفاءة وفاعلية واقتصادية، فضلاً عن التحقق من صحة التقارير المالية والالتزام بالقوانين والأنظمة واللوائح وقواعد الحوكمة والارتقاء بمبدأ المحاسبة والشفافية”.
واستعرض المبارك الإنجازات التي شهدتها الدولة خلال المرحلة الماضية.
وقال “إننا في الإمارات نحمل الكثير من مشاعر الفخر والاعتزاز بموروثنا الثقافي والحضاري الذي خلفه لنا أجدادنا وحَمَلت قيادتنا الرشيدة مشاعله عبر الزمن وواصلت الإنجاز وتجاوزت التحديات”.
وقال “تعتبر استضافة هذا الاجتماع الذي تستمر أعماله حتى 14 مارس سابقة لدولة الإمارات، حيث إنها المرة الأولى التي يتم فيها انعقاد اجتماع مجلس معايير المحاسبة الدولية في القطاع العام في دولة عربية”.
وسجل الاجتماع أعلى نسبة حضور للمحاسبين منذ بدء أعماله عام 1987، حيث تجاوز عدد المسجلين الـ 200 مهني في قطاع المحاسبة حول العالم.
ويشارك في هذا الاجتماع جميع أعضاء مجلس معايير المحاسبة الدولية في القطاع العام إضافة إلى ممثلين ومراقبين من مؤسسات عالمية مثل صندوق النقد الدولي، ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، والمنظمة الدولية للأجهزة العليا للرقابة المالية العامة والمحاسبة، والاتحاد الدولي للمحاسبين، والبنك الدولي، إضافة إلى ممثلين من مكاتب التدقيق المحلية والإقليمية ومحاسبين ومهنيين من القطاع العام.
وذكر المبارك أن هذا الملتقى المهم يتيح للجهات العامة وجميع المهتمين بناء جسور التواصل مع مجلس معايير المحاسبة الدولية في القطاع العام والتواصل معهم بشأن الأمور المحاسبية الملحة والتحديات المرتبطة بها والتي يواجهها القطاع العام في الوقت الحاضر.
كما يتيح للمشاركين فهم طبيعة عمل المجلس وكيفية تطوير وإعداد أفضل معايير المحاسبة في القطاع العام، ومناقشة أفضل طرق تطبيق تلك المعايير.
وقال المبارك “إن التطلع لنصبح الأفضل هي رؤية مشتركة لجميع الجهات العاملة في القطاع العام في الدولة”.
وسيناقش الاجتماع خلال فترة انعقاده مواضيع متعلقة بطرق إعداد البيانات المالية ووضع نظم مالية مستدامة للحكومات.
كما سيتم النظر في أية مقترحات لتحسين أطر ومفاهيم المحاسبة في القطاع العام، ومناقشة المعايير المحاسبية الحالية ونتائج تطبيقها إضافة إلى مناقشة التحديات والثغرات الناجمة عن تطبيقها في حال وجدت.
وتشمل مهام الجهاز تقديم المشورة والتوصيات اللازمة للارتقاء بمستوى أداء الحكومة والجهات العامة إلى المعايير العالمية.
ويولي “جهاز أبوظبي للمحاسبة” اهتماماً كبيراً بالكوادر الوطنية، حيث يقدم برامج خاصة لتأهيل وإعداد مواطني دولة الإمارات لدخول مجالات العمل المختلفة بثقة وثبات من خلال تأسيسه لمركز “أداء” للتدريب.
وتضم قائمة الجهات الخاضعة لـ”جهاز أبوظبي للمحاسبة” جميع الدوائر والهيئات المحلية التابعة لإمارة أبوظبي والمؤسسات والشركات التي تساهم الحكومة فيها بنسبة لا تقل عن 50% والجهات التابعة لها، حيث يصل عددها إلى أكثر من 300 جهة.
بدوره، قدم البروفسور الدكتور اندريز بيرجمان، رئيس مجلس معايير المحاسبة الدولية في القطاع العام عرضاً تقديمياً خلال المؤتمر حول أعمال المجلس والمعايير التي وضعها وأهدافه.
كما تطرق إلى أهمية المال العام وضرورة وضع واتباع أسس ومعايير متينة للحفاظ عليه ولضمان وجود أعلى قدر من الشفافية وفوائد تطبيق معايير المحاسبة الدولية في القطاع العام محلياً وعالمياً، وأثر تطبيقها على الاقتصاد، والأزمة المالية، ومواضيع أخرى ذات صلة.
وحول استضافة جهاز أبوظبي للمحاسبة لاجتماع المجلس، قال بيرجمان “إن إمارة أبوظبي من خلال تطبيقها لهذه المعايير تمكنت من الريادة في تحسين معايير المحاسبة الحكومية في منطقة الخليج وأبعد من ذلك”.
يشار إلى أن دائرة المالية في أبوظبي كانت سباقة في تطبيق معايير المحاسبة الدولية في القطاع العام لإعداد التقارير المالية، حيث تم اعتماد هذه المعايير عام 2008 لتكون بذلك حكومة أبوظبي أول حكومة في الشرق الأوسط تعد بياناتها المالية الموحدة بناءً على هذه المعايير العالمية.
وعقب الحلسة الافتتاحية للاجتماع، عقد جهاز أبوظبي للمحاسبة مؤتمراً صحفياً بحضور اندريا بيرجمان رئيس مجلس امعايير المحاسبة الدولية في القطاع الحكومي وحبيب سلفان رئيس مجلس المحاسبين العالميين.
وتناول المؤتمر توضيح دور هاتين الجهتين والدول الأعضاء بها وتطبيق معايير المحاسبة الدولية وأن هناك نحو 40 دولة في العالم حالياً تطبق هذه المعايير وأن الإمارات ضمن قائمة الدول المطبقة للمعايير الدولية للمحاسبة.

اقرأ أيضا

صناديق السندات والأسهم تستقطب 25 مليار دولار