الاتحاد

ثقافة

بول شاوول: نيرودا مازال يحتفظ بقوته

بابلو نيرودا (1904-1973)

بابلو نيرودا (1904-1973)

صدر عن دار النهضة العربية في بيروت كتاب جديد بعنوان ''بابلو نيرودا·· قصائد مختارة'' وهو عبارة عن ترجمة لأكثر من 40 قصيدة متراوحة الطول في 204 صفحات كبيرة القطع، وقام بترجمة الكتاب الشاعر والكاتب اللبناني بول شاوول·
ويقول شاوول في مقدمة ترجمته للكاتب ، إن شعر الشاعر الشيلي الراحل بابلو نيرودا ''مازال يحتفظ بقوته ونضارته بعد زوال مختلف الظروف التي ساهمت في تغذيته وشحنه فإنه يبدو الآن اكثر حضورا مما كان في تلك المرحلة· ذلك أن الهالات السياسية التي كانت تغلف هذا الشعر وتحجب طاقاته الهائلة وتقننه وتوجهه توجها ''أحاديا'' اي توجها أيديولوجيا بالدرجة الاولى عبر الاحزاب والتنظيمات السياسية··· قد تبددت لتترك الشعر وحيدا بحياته الخاصة··'' وقال شاوول إنه خلال العمل على نيرودا ''شعرت أولا بأنني اكتشفت حجم نيرودا الشعري··· ثانيا شعرت بأن الاحزاب اليسارية العربية أساءت الى هذا الرجل عندما قدمته في صورته الطاغية (كمناضل سياسي) وأغفلت ما تناءى من شعره عن سياساتها···'' أضاف ''على مدى قراءتي لأعمال هذا الشاعر الشيلي الكبير وجدت انه لم (يتخل) لحظة عن الغنائية· شاعر غنائي بامتياز· نقول هذا لأن هناك اتجاهات راهنة (كانت موجودة من قبل) تنكر على الشعر اي غنائية او عاطفية او حتى رومانسية··· الشاعر الرومانسي نيرودا·· ينتمي في غنائيته هذه الى سلالة ضاربة الجذور في امريكا اللاتينية وفي أوروبا···'' ووصف نيرودا بأنه ''أكثر شعراء امريكا اللاتينية كتابة عن الحب·'' وقال إن غنائيته ''تخترق المخيلة التاريخية والذاكرة الجماعية في لغة متماسكة وموصولة يبني عمارتها حجرا حجرا·· نشيدا نشيدا·· ومشهدا مشهدا·· ولحظة لحظة· انه الوعي الحاد بالتاريخ اكتسبه من انتمائه الايديولوجي والوعي الحاد بالاسطورة، اكتسبه من تراثه اللاتيني وهو يمر بكيمياء العناصر اللغوية والصورية والايقاعية اكتسب بعضها من ثقافته الاوروبية ولا سيما الفرنسية···'' وعلينا ان نعرف ان نيرودا ''التقى السريالية وافترق عنها··· اقصد انه اختزن هذه اللعبة السريالية القائمة على (المدهش) والغرائبي والصدمة في الصورة والتركيب···'' أضاف ان علاقة نيرودا بالرمزية كمدرسة هي ''كعلاقته بالسريالية كمدرسة ايضا وبالرومانطيقية علاقة تقاطع ومغادرة فهو ابتعد عن الوقوع في التصنيفات···'' وختم بالقول ''إنه عام نيرودا في وطنه شيلي وفي العالم كله· عام شاعر كبير وحالم كبير وتراجيدي كبير استخلص من شعره عصارة قارة كاملة بكل تواريخها وأساطيرها وأحلامها وأفكارها ونضالاتها ودكتاتورييها وسجونها ومنافيها شاعر القارة هو الشاعر القارة·''

اقرأ أيضا

جائزة الشيخ زايد للكتاب تكشف عن القائمة الطويلة لفرع «الترجمة»