الاتحاد

الرياضي

الجائزة الكبرى للطاولة تنطلق بصالة النصر اليوم

المبادرة تتيح ممارسة اللعبة مجاناً في الحدائق (من المصدر)

المبادرة تتيح ممارسة اللعبة مجاناً في الحدائق (من المصدر)

رضا سليم (دبي)- تنطلق صباح اليوم منافسات بطولة الجائزة الكبرى لكرة الطاولة بصالة نادي النادي على مدار 3 أيام وهي البطولة التي ينظمها اتحاد اللعبة، بالتعاون مع مجلس دبي الرياضي تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، وتشهد البطولة مشاركة أبرز نجوم اللعبة في العالم، ويصل مجموع جوائزها إلى مليون دولار، وهي الجوائز التي جذبت المصنفين الأوائل من الرجال والسيدات، كما تشهد البطولة منافسات فئة الشباب أيضا.
وأنهت اللجنة المنظمة للحدث برئاسة المهندس داوود الهاجري كل التحضيرات اللازمة لإقامة الحدث وتنظيمه بالمستوى والشكل الذي يليق برعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد وبإقامته في دبي، خاصة أن البطولة تقام لأول مرة منذ انطلاقها خارج الحدود الصينية، ويشارك في البطولة المصنفون الـ16 الأوائل من الجنسين «رجال وسيدات» على مستوى العالم، وفي زوجي الرجال، يشارك المصنفون الثمانية الأوائل على مستوى العالم، وفي مسابقة زوجي السيدات تشارك المصنفات الثماني الأوليات على مستوى العالم، كما تشهد منافسات فردي فئة الشباب تحت 20 سنة، مشاركة المصنفين الثمانية الأوائل على مستوى العالم، وفي فردي الشابات، تشارك الثماني الأوائل على مستوى العالم، وتشارك الإمارات بصفتها الدولة المنظمة بكل من اللاعبة الواعدة مجد البلوشي، واللاعب الواعد عبد الله المحيسني في فئة الشباب، ويعتبر المحيسني أصغر لاعب في البطولة، ويعتبر بجانب اللاعبة مجد البلوشي أمل الدولة خلال السنوات المقبلة وتم ترشيحهما للمشاركة في الحدث لكسب الخبرة من خلال الاحتكاك بنجوم اللعبة على مستوى العالم.
واكتمل وصول اللاعبين المشاركين أمس، وقد جرت مراسم القرعة العامة للبطولة في فندق موفنبيك مقر إقامة الوفود بحضور داوود الهاجري رئيس اتحاد اللعبة رئيس اللجنة المنظمة، وحسن الزرعوني أمين سر الاتحاد مدير البطولة وعدد من أعضاء اللجنة المنظمة، وأربعة من المصنفين الأوائل في فئتي الرجال والسيدات على مستوى العالم هما مالونج، وفان زاندونج من فئة الرجال، ودينج نينج ووليوي شوينى من فئة السيدات، وتخلل مراسم القرعة عدد من الفقرات الفنية التي ساهمت في رسم البهجة على وجوه أبطال وبطلات العالم الذين جاؤوا إلى دبي لحصد جوائز الجائزة الكبرى.
من جانبه، أعرب المهندس داوود الهاجري عن سعادته بخروج مراسم القرعة بمستوى مشرف وبتواجد أبطال العالم على أرض الإمارات، معتبرا الحدث إضافة مهمة وكبيرة لمجمل الأحداث الرياضية وغير الرياضية التي تقام بالدولة، ومكملاً للاستضافات الناجحة التي تبناها اتحاد اللعبة، ومنها استضافة بطولة العالم بنجاح كبير عام 2010.
وقال إن رصيد الدولة من النجاحات سهل مهمة إسناد تنظيم بطولة الجائزة الكبرى إلى الإمارات، وهي البطولة التي ولدت في الصين وجرت على مدار السنوات الماضية في أحضانها، مشيرا إلى أن مكانة الإمارات وعلاقات القائمين على الرياضة واللعبة بالدولة بمسؤولي الاتحاد الدولي والاتحاد الصيني ساهم في قرار إسناد تنظيم النسخة الحالية إلى دبي لما لها من مكانة وقدرة على التنظيم الناجح.
أضاف أن رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي كفيلة بنجاح البطولة، معتبرا نجاح الإمارات في استضافة هذه البطولة إضافة جديدة إلى سجل الإمارات في استضافة أهم الإحداث العالمية.


المنتخب الصيني يدعم مبادرة لنشر كرة الطاولة في دبي

دبي (الاتحاد)- تضافرت جهود المنتخب الصيني لكرة الطاولة مع جهود عدد من لاعبي كرة الطاولة الإماراتيين لإطلاق المرحلة الثانية من مبادرة التنمية المجتمعية «بينج بونج دبي»، والتي ستشهد نشر عدد من طاولات رياضة كرة الطاولة في حدائق مختارة في مدينة دبي.
وسيكون استخدام الطاولات متاحاً للعموم مجاناً بهدف تشجيع مختلف فئات المجتمع على تجربة لعبة كرة الطاولة وممارستها واكتشاف أنها طريقة ممتعة وذات طابع اجتماعي لممارسة النشاط البدني. وساعد المنتخب الصيني لكرة الطاولة -حامل لقب البطولة في أولمبياد لندن 2012، والذي ترعاه مدينة دبي- على إطلاق المبادرة في مايو 2013، ويقوم المنتخب الآن بدعم المرحلة الثانية من المبادرة والتي جرت فعالياتها في حديقة الصفا بمباراة استعراضية بين لاعبي الإمارات والصين ودروس تدريبية حضرها محبو رياضة كرة الطاولة من المجتمع المحلي. وقال جيك زانج الفائز بالميدالية الذهبية في أولمبياد لندن 2012 والموجود حالياً في مدينة دبي للتنافس في نهائيات الجولة العالمية للاتحاد الدولي لكرة الطاولة: «إن لعبة كرة الطاولة رياضة شعبية جداً في الصين حيث يتوافد الناس إلى المتنزهات والحدائق في مختلف أنحاء البلاد للعب كرة الطاولة كلّ يوم، ومن الرائع أن نرى هذا يحدث في دبي أيضاً». أضاف «يمكن للجميع الاستمتاع بلعب كرة الطاولة بغض النظر عن العمر والقدرة واللياقة البدنية، ووجود الطاولات الخاصة بهذه الرياضة في الحدائق يعبر عن هذه الروح الجماعية في رياضة كرة الطاولة». وحضر جيك زانج الفعالية مع زملائه من اللاعبين في المنتخب الصيني، ما لونغ، اللاعب الأول على مستوى العالم، وشيوين ليو، اللاعبة الأولى على مستوى العالم، وشياو شيا لى الحائزة الميدالية الذهبية في أولمبياد لندن 2012، بالإضافة إلى حاملي الميداليات الأولمبية الفضية.
وكان من بين الحضور في حديقة الصفا، اللاعبان الإماراتيان مجد البلوشي وعبدالله المحيسني اللذان يقدران قيمة تنمية هذه اللعبة على المستوى الشعبي، إضافة إلى التعرف على مهارة اللاعبين الصينيين قبل بدء المنافسات هذا الأسبوع في نادي النصر الرياضي.
وقالت اللاعبة الإماراتية مجد البلوشي: «إن مقابلة أفضل اللاعبين في العالم ومشاهدتهم يلعبون قد يترك أثراً كبيراً عند الشباب، وآمل أن يدفعهم هذا على زيادة التمرين ليحققوا أفضل مستوى».

اقرأ أيضا

«السماوي».. «ملـك» إنجلترا و«صانع» التاريخ