الاتحاد

الرياضي

زيارة دبلوماسية للبعثة السورية

يشهد فندق إقامة المنتخب السوري متابعة من الجالية السورية، حيث تلاحقه جماهيره، حتى إلى الحصة التدريبية في ملعب العربي، ما دفع قيادة البعثة السورية إلى منع دخول الجمهور إلى مكان التدريبات، كذلك منعت اللاعبين من التصريحات الإعلامية، وحصرت ذلك بالمنسق الإعلامي، أو بعد موافقة خاصة من رئيس البعثة الذي اتفق مع الروماني تيتا على إبعاد اللاعبين عن الضغط الجماهيري والإعلامي خاصة عشية لقاء السعودية المهم بالنسبة لطموحات السوريين في المنافسة.
واستمراراً للمتابعة والاهتمام المسؤول الذي حظي به المنتخب السوري قبل سفره إلى الدوحة قام الدكتور فيصل مقداد نائب وزير الخارجية السوري الموجود في قطر في مهمة دبلوماسية بزيارة بعثة المنتخب في مقر إقامته وتحدث للاعبين عن أهمية المهمة الوطنية التي يقوم بها المنتخب وضرورة رفع اسم سوريا عالياً .
وأضاف: كما نجحت سوريا سياسياً من خلال الدور الفاعل الذي يقوم به الرئيس بشار الأسد نريد أن ننجح رياضياً، ونلفت الأنظار إلينا كشعب حضاري يملك أدوات التفوق في كافة لمجالات. وأشار الدكتور مقداد إلى أن الإنجاز الذي حققه نادي الاتحاد بتحقيق بطولة كأس الاتحاد الآسيوي والزيارة التاريخية التي قام بها بشار الأسد لمقر النادي بحلب يجب أن يكون حافزاً للاعبين لمضاعفة الجهد وتحقيق الانتصارات.
ونوه المقداد في حديثه بمشاركة سوريا للشقيقة قطر فرحتها بإنجاز استضافة كأس العالم 2022، لافتاً إلى أن سوريا كانت أول الفرحين والمهنئين للأشقاء قيادة وشعباً.
وختم الدكتور مقداد حديثه بالأمنيات للمنتخب بتحقيق نتائج لافتة، مؤكداً ثقته الكبيرة باللاعبين والكادرين الإداري والفني.

اقرأ أيضا

حرب باردة بين ريال مدريد وبرشلونة بطلها نيمار