الاتحاد

الرياضي

الشارقة يراهن على عبور «الخطر» بـ «الدفاع الثابت»

من مباراة الشارقة والامارات في كأس اتصالات ( تصوير متوكل مبارك)

من مباراة الشارقة والامارات في كأس اتصالات ( تصوير متوكل مبارك)

رضا سليم (دبي) - يعود الشارقة إلى التدريبات مساء اليوم مجدداً استعداداً لاستئناف دوري المحترفين لكرة القدم، بعد الراحة التي حصل عليها لاعبوه لمدة يومين، عقب العودة من معسكر الدوحة، والذي استمر لمدة 11 يوماً، لعب خلاله الفريق 3 مباريات ودية أمام أندية من دوري قطر، وخسر “الملك” المباريات الثلاث أمام الريان 1 - 2، وأمام لخويا بهدف وقطر في آخر التجارب الودية بهدفين لهدف.
وأبدى الروماني تيتا مدرب الفريق ارتياحه للمعسكر الذي سعى خلاله للوقوف على مستوى جميع اللاعبين، وحل جميع المشاكل التي تعرض لها الفريق، خلال المرحلة الماضية، بالذات في الدفاع الذي عانى كثيراً في المباريات السابقة، من غياب لاعبيه، وعدم ثبات التشكيلة في المباريات، وهو ما أحدث ارتباكاً في صفوف “النحل”، وأدى إلى خسارته بنتائج كبيرة في الدوري وكأس “اتصالات”.
وقام تيتا برفع معدل اللياقة البدنية للاعبين، سواء من خلال التدريب على فترتين، في ملاعب أكاديمية أسباير، أو زيادة الحمل التدريبي للاعبين، وكانت المباريات الودية بمثابة مقياس للأحمال التدريبية للفريق، ولم يتعامل تيتا مع المباريات بمبدأ الفوز والخسارة، بقدر الاطمئنان على جاهزية جميع اللاعبين.
وسوف يعتمد المدرب خلال المباريات المقبلة من الدوري على تشكيلة ثابتة في دفاع الفريق، بعد أن دفع لاعب الارتكاز عمران عبدالرحمن في قلب الدفاع، بجوار موسى حطب وسلطان رمضان، وسوف يستعين باللاعب سلطان رمضان أيضاً في مركز الظهير الأيسر إذا اقتضت الضرورة ذلك، وتوجه موسى حطب مدافع الفريق إلى ألمانيا مجدداً للفحص الطبي حيث إ نه يعاني من آلام الركبة، وبالتالي مقابلة الطبيب الألماني الذي أجرى جراحة تنظيف الركبة، وانتظم حطب في تدريبات الفريق بالدوحة، بعدما اطمأن على ركبته.
في الوقت نفسه كانت هناك اجتماعات مع اللاعبين الأجانب في الفريق، خاصة مارسلينهو وأدينهو وسانج هو، من أجل شرح صعوبة المرحلة المقبلة، خاصة أنهم يمثلون الأوراق الرابحة في الفريق، ومن المنتظر أن ينتظم الأوزبكي تيمور كبادزي مع الفريق، بعد أن غاب عنه منذ توقف الدوري، لانضمامه إلى منتخب بلاده للعب معه في تصفيات المونديال.
ومع عودة الفريق إلى التدريبات مساء اليوم استعداداً للمواجهة المرتقبة أمام الشباب يوم الجمعة المقبل بعودة الدوري، بعد التوقف الذي استمر شهراً، بسبب ارتباطات المنتخبات والأندية بالبطولات الخارجية، يبدأ الشارقة مرحلة جديدة وصعبة، تمثل له مرحلة عبور الأزمة، والعودة إلى المنطقة الآمنة مع أندية الوسط.
ويتعامل تيتا مع المباريات الثماني المتبقية من الدوري على أنها مصيرية، بسبب موقف الفريق الذي تراجع للمركز قبل الأخير في الجدول، ويعاني شبح الهبوط، ويعتمد تحسن مركزه على نتائجه في المباريات المقبلة وأيضاً الفريق التي تسبقه في الترتيب، لأن الإمارات التي يتقدم عليه بفارق نقطة واحدة، وأيضاً دبي الأخير والذي يتمسك بالأمل، كما أن الفارق بينه وبين الشارقة 3 نقاط فقط، وأي فوز لدبي وخسارة الشارقة، يجعل موقف “الملك” صعبا للغاية.
على جانب آخر تساند اللجنة المؤقتة لتسيير أمور النادي برئاسة الشيخ أحمد بن عبدالله آل ثاني الفريق بكل قوة، وكان الشيخ أحمد وعدد من أعضاء اللجنة قد رافقوا الفريق في معسكر بالدوحة، من أجل دعم اللاعبين، وتحفيزهم للمباريات المتبقية، وهو ما أضفى على المعسكر روحا جديدة من المنتظر أن تظهر في مباريات الدوري.

اقرأ أيضا

«الأبيض الأولمبي» جاهز لأوزبكستان بـ «قمة المعنويات»