الثلاثاء 24 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الفنانات أمهات بالتمني
الفنانات أمهات بالتمني
11 أغسطس 2005

بيروت ـ ريميال نعمة:
'الدنيا أم' ··· نعم ، عبارة يتفق عليها كل شعوب الارض، ومثلها عبارات مثل 'الجنة تحت اقدام الامهات'، 'الام التي تهز السرير بيمينها تهز العالم بيسارها'، فالأمومة شعور انساني عظيم ميزّ الله به المرأة وخصّها به·
لم لا تتزوج النجمات؟؟ ولماذا يتركن قطار العمر يفوتهن دون طفل او عائلة تؤنس وحدة تقدمهن بالعمر وشيخوختهن؟ سؤال طرحناه على عدد من نجمات هذه الأيام؟ ·
والاهم ماذا تنتظرن لكي تنجبن؟ وهل تساوي الشهرة والمال والنجومية ضحكة طفل؟ وماذا لو تغيّرت معالم الجسد الجميل والقد المياس والمقاييس المتناسقة؟؟·
فلو سألنا أية نجمة عاشت المجد والشهرة ان تختار بين ضحكة طفل؟ او تصفيق الملايين؟ لتنهدت على الفور مطلقة عبارات الندم والتحسر!!
نجمات تحقيقنا هذا حصدن الشهرة والنجاح ولا يزال غالبيتهن يضربن عرض الحائط بالزاوج والاطفال والانجاب، والسؤال باختصار: ماذا تنتظرين لتتزوجي وتنجبي الاطفال؟ وهل الشهرة هي التعويض الافضل عن هذا الموضوع؟
الجميلة نانسي عجرم شاغلة الناس ومالئة الدنيا صخباً وغناءً ودلالاً قالت: 'حدث الامومة سوف يكون بلا شك الانجاز الابرز والاهم الذي سأحققه، ولن اتوانى ابداً عن اتخاذ اي قرار لأجل هذا الامر ولأجل بناء عائلة وأطفال، ولكن الموضوع بالنسبة لي وحتى اليوم مؤجل·
وعن احتمال ان يفوتها قطار العمر دون أن تتذوق طعم الامومة تقول نانسي: 'لا ··· بعد بكير كتير (وتضحك) ولا يزال لدي وقت، ثم أنا مدركة ان نجمات كثيرات ليس في العالم العربي وحسب انما في العالم ككل أعمتهم الأضواء عن تذوق طعم الاستقرار العائلي ففضلوا طعم النجاح والشهرة· ولكني بطبيعتي أحب الاطفال كثيراً وقد تربيت على ان أهم انجاز قد تحققه المرأة هو الانجاب وانشاء أسرة واطفال، وهو ما أطمح اليه، لأني مدركة تماماً ان كل شيء مؤقت وكل الاضواء لا بد زائلة، وان العمر يمضي على غفلة، ولا بد سيأتي اليوم الذي تشغل الجمهور صبية اخرى جميلة وصغيرة فيهملني الجمهور او ينساني ليلتفت اليها· وما يدوم لي هو عائلتي وأولادي وتحقيق ذاتي كأنثى'·
وربما تكون النجمة أليسا من القليلات اللواتي لا يترددن عن الاعلان دائماً، بمناسبة وبدون مناسبة عن رغبتها بالزواج وانجاب الاطفال وانها ليست مستعدة لاية مغامرة من اي نوع وان اي علاقة جديدة ستكون بهدف تكوين أسرة وأطفال، وبهذا الصدد تقول اليسا: 'طبعاً الامومة أهم، وهذا درس كبير تعلمناه من نجمات كبيرات في هذا العالم الصاخب عالم الشهرة والنجومية، وبالتالي كانت نهايتهن مؤسفة دون ولد أو معين او من يقف الى جانبهن في اواخر العمر واكبر مثال على ذلك النجمة سعاد حسني التي حصدت كل شيء واختبرت كل المشاعر الا مشاعر الأم من النجومية الى المال والشهرة والأضواء والنجاح والحب، فماتت بعد هذا كله منتحرة ، وربما سبق موتها عملية انتحارها نفسياً ومعنوياً ودون ان يكون الى جانبها من يجمعها به رابط الدم وليس الصداقة وحسب ومثلها كثيرات، ربما ندمن كما يصرحن دوماً على عدم الانجاب حرصاً على نجوميتهن وقوامهن وشكلهن مثل يسرا، ليلى علوي، والهام شاهين'·
تتابع اليسا وتقول: 'لا يعنيني شيء، لا القد المياس، ولا قلة او كثرة المعجبين، او تأثرهم بزواجي او انجابي، فمن يحبني سيتمنى لي الخير والسعادة· ولا تعنيني أيضاً انحسار الأضواء عني فالعائلة مقدسة بالنسبة لي وهي الأهم· أتمنى ان يرزقني الله برجل أمضي معه بقية عمري، حينها فقط ستكون كل احلامي المهنية مؤجلة وسأكون قد حققت حلمي الحقيقي'·
'أظن ان الزواج قسمة ونصيب، ومسألة الانجاب والزواج أمر يقدره الله وحده وليس الانسان' تقول نجوى كرم: 'فالجميع يدرك عاطفتي المتوقدة دوماً تجاه اخوتي واولادهم وكل أطفال العائلة، فالكثيرون منهم يعتبروني أماً ثانية لهم، واتمنى من كل قلبي ان استطيع القيام بهذا الدور، وأظن ان الامومة مثل الفن رسالة حقيقية يجب ان تؤدى كما يجب وعلى أكمل وجه، لدي الكثير من عروض الزواج، وربما تعد بالمئات ولكنها ليست موجهة لنجوى المرأة والانسانة -التي يعرفها القليلون- بل لنجوى النجمة المشهورة وهو ما ارفضه تماماً·
ورداً حول اذا ما كانت تخاف ان يفوتها قطار العمر دون ان تنجب وتمارس فعل الامومة تقول نجوى: 'طبعاً أخاف، لاني أحب الاطفال والجو الاسري والعائلي، فأنا بيتوتية بطبيعتي وأعشق الاجواء والسهرات العائلية، ولكن ··· 'بعد معي شوية وقت ما هيك'؟!
تقولها باللهجة الزحلاوية·
'هيك ونص'!! نعلّق!!
اما النجمة باسكال مشعلاني التي غنت يوماً 'طلب ايدي من اهلي، وقال تا فكّر على مهلي'· وما اذا كانت لا تزال تفكّر بالموضوع و'على مهلها'! تعلّق ضاحكة:
'نعم على مهل، وبتأن، أفكر بالارتباط ولن اتردد اذا ما وجدت الشخص المناسب، واذا ما تقدم لي الرجل الذي أطمح اليه، ولكن لن اتزوج كيفما اتفق ومن اجل ان انجب فقط، فأنا افضل ان انجب ممن احب وانا لا اتسرع بالموضوع· صحيح ان العمر يمضي على غفلة من الزمن، ولكن هذا لا يعني ان نرتبط كيفما اتفق'·
أما عن موضوع الامومة فتقول باسكال: 'لست مهووسة بالتفكير في هذا الموضوع، ولكن غالباً ما يستوقفني هذا الامر، ويشغلني وأفكر به، ولا أظن ان فني وأحلامي وطموحاتي سوف تقف عائقاً دون تحقيق ذاتي كامرأة، حينها لن اهتم بالتغييرات بل سأفخر بها، وهذا الامر سوف يعطيني حافزاً اكبر على الحياة وعلى النجاح··· خصوصاً ان هناك الكثير من النجمات اللواتي تزوجن وانجبن واستمرت حياتهن ونجاحاتهن بشكل طبيعي، وربما بشكل تصاعدي ايضاً· ولعل اكبر مثال على هذا الفنانتان نوال الزغبي وماجدة الرومي وغيرهما، ومن مصر كثيرات تزوجن وانجبن وواصلن العمل والنجاح·!
اما الفنانة نيللي مقدسي، والتي لا تزال ترفع شعار العزوبية حتى إشعار آخر فتقول بتردد: لا أجد الآن اني سوف أكون اماً رائعة، ربما لأن احلام الشهرة والطموحات لا تزال تدغدغ مخيلتي، وتؤرقني ليل نهار، أمامي الكثير من المشاريع والمخططات لأحققها، وامامي ايضاً العمر لاحقق رغبتي بالأمومة فأنا بطبيعتي أعشق الأطفال ولدي مخزون من الحنان أوزعه مجاناً على أهلي واصدقائي المقربين ولكني مدركة ايضاً ان عامل الوقت لا زال بجانبي ولم يفوتني قطار العمر بعد· وانشاء الله احقق رغبة أهلي بالزواج والانجاب'·
وعما اذا كانت تفاصيل الجسد المثير والقوام المتناسق قد تقف عائقاً دون تحقيق هذه الرغبة تقول نيللي:
ما هذه الانانية، لا أبداً لا افكر بهذا الاسلوب، واظن انه تفكير رجعي لنجمات كن في منتهى الانانية في مسألة الشهرة والنجومية وأحببن انفسهن اكثر من اي شيء آخر، وأظن ان هذا يحدث في الغرب حيث نماذج كثيرة لنجمات عشن ومتن دون ان ينجبن وبقرار شخصي ولكن في العالم العربي المرأة بطبيعتها عاطفية وتتوق للعائلة والأمان لذلك قد تتخذ هذا القرار وهي في قمة الشهرة والنجومية، ويبقى الأصعب (تعلق نيللي مازحة) اختيار شريك العمر وتحديداً بالنسبة للنجمات'!·
المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©