الاتحاد

الاقتصادي

الأسهم السعودية تبدأ أسبوعها بمكاسب تلامس 3%

متعاملون في البورصة السعودية

متعاملون في البورصة السعودية

بدأت سوق الأسهم السعودية أسبوعها أمس بمكاسب قوية قاربت 3%، مع تداولات بنحو 6.5 مليار ريال. وأغلق سوق الأسهم السعودية على ارتفاع بنسبة 2.79% عند مستوى 5828.5 نقطة، حيث أضاف 158 نقطة عن اغلاقه يوم الأربعاء الماضي.

وارتفعت كافة القطاعات في السوق بلا استثناء، فيما كان الدعم الأقوى للمؤشر آتياً من قطاع البتروكيماويات الذي ارتفع بنسبة 5%، مدعوماً بارتفاعات قوية سجلها سهم «سابك» القيادي الذي أغلق عند سعر 68.75 ريالاً بارتفاع نسبته 7.42%. وارتفعت 110 أسهم في السوق، أمام انخفاض 32 فقط. وقال رئيس مجموعة «بخيت» الاستثمارية بشر بخيت ان أداء الشركات السعودية خلال الربع الثاني كان ايجابياً، مشيراً الى أن «قطاع البنوك يشهد ارتداداً بعد الأزمة السابقة، وبدأنا نشهد نمواً في أرباح هذه البنوك». وقال بخيت في تصريحات لقناة «العربية» الفضائية بعد انتهاء التداولات إن «نتائج البنوك في الربع الثاني كانت أفضل من الأول بأكثر من 2%، وان نتائج النصف الأول من العام الحالي، أفضل من نتائج النصف السابق، أي النصف الأخير من العام الماضي اذ ارتفعت أرباحها بنسبة 6%»، مستدلاً على ذلك بأن البنوك عادت الى تحقيق النمو في أرباحها. وأضاف: «لدينا قناعة بأن أرباح البنوك الان تتجه الى الارتفاع». وأجمل بخيت وضع سوق الأسهم السعودية بالقول «وضع السوق الحالي ايجابي جداً ومشجع، والمستثمرون يعكسون ذلك عبر ارتفاع الأسهم الذي شاهدناه في الأيام الأخيرة» وقال الرئيس التنفيذي لشركة «جلفمينا» هيثم عرابي إن «نتائج الشركات السعودية جاءت أفضل من المتوقع، خاصة في القطاع المصرفي؛ الذي سجل ارتفاعاً إجمالياً في أرباحه الفصلية خلال الربع الثاني من العام بنسبة 2.9% مقارنة بالربع الذي سبقه». ورأى عرابي أن الأرقام التي خرجت بها الشركات والمصارف السعودية تدعو إلى التفاؤل، وتشير إلى محافظة هذه الشركات على النمو. وبحسب عرابي فإنه على الرغم من أن تأثيرات التعرض لمجموعتي سعد والقصيبي لم تتضح بعد، بصورة كاملة على البنوك السعودية، إلا أنه من غير المرجح أن تؤثر بصورة سلبية على أداء هذه البنوك خلال الفترة المقبلة. كما اعتبر عرابي أن النتائج المالية لشركة «سابك» جاءت أيضا أفضل من توقعات غالبية المحللين، وتدعو إلى التفاؤل بأداء الشركة وتأثيراتها على السوق. وأضاف عرابي «يجب أن تتطلع السوق السعودية إلى الربع الثالث الذي ربما يشير إلى عودة النمو بشكل أقوى، كما هي حال الربع الثاني مقارنة مع الربع الأول من العام». وحول الانخفاض في أحجام التداول بالسوق السعودية، قال عرابي إن «أسباب هذا الانخفاض موسمية، ولا علاقة لها بأداء الشركات»، مشيرا إلى أن هذه الحالة ترتبط بفترة الصيف واقتراب حلول شهر رمضان المبارك.

اقرأ أيضا

الإمارات تتصدر دول المنطقة في سرعة اتصال النطاق العريض الثابت