الاتحاد

الاقتصادي

معدلات الإشغال الفندقي في رأس الخيمة تتراوح بين 70% و90% العام الماضي

فندق في رأس الخيمة حيث يتوقع ارتفاع معدلات الأشغال العام الحالي

فندق في رأس الخيمة حيث يتوقع ارتفاع معدلات الأشغال العام الحالي

تراوحت معدلات الإشغال الفندقي في إمارة رأس الخيمة خلال العام الماضي 2009 بين 70 و90%، بحسب عاملين في عدد من فنادق الإمارة، توقعوا تحسن أداء القطاع السياحي خلال 2010 مع انحسار تأثيرات الأزمة المالية العالمية على القطاع السياحي بالمنطقة والعالم.

وأكد مسؤولو الفنادق انتعاش حركة الإقبال على الوحدات المتوافرة لديها في مواسم معينة خلال العام المنصرم منها إجازة الربيع والفترة الصيفية والأعياد ونهاية السنة الميلادية، إضافة إلى أيام نهاية الأسبوع التي تشهد توافد أعداد جيدة من العوائل بمختلف الجنسيات خاصة المواطنين من سكان بعض الإمارات الأخرى بالدولة. وقال توفيق الحج في فنادق الحمراء برأس الخيمة إن نسبة الإشغال بالفندق بلغت في العام الماضي نحو 87%، وهي نسبة جيدة في ظل ما يواجه السوق العالمي للسياحة من تأثيرات ناتجة عن تداعيات الأزمة المالية العالمية.
وأوضح أنه على الرغم من هذه التداعيات، إلا أن الفنادق استطاعت الحفاظ على معدلات جيدة من النزلاء الذي يقدمون إلى الفندق ويعاودون الحجوزات فيه نتيجة الخدمات الجيدة التي يلاقونها خلال الإقامة. وذكر الحج أن المواسم التي نشطت بها حركة الإقبال على الفندق هي عطلات نهاية الأسبوع، نظراً لبعض الخدمات التي توفر أجواء الراحة النفسية للعوائل والعروض الترويجية والترفيهية. وعن توقعاته للعام الجديد 2010، أشار إلى أنه من المنتظر أن ترتفع نسب الإشغال بصورة أكبر خلال الأشهر المقبلة خاصة في حال انحسار تداعيات وآثار الأزمة المالية العالمية وعودة النشاط السياحي والاقتصادي مجدداً. وعن أغلب الجنسيات قدوماً إلى الفندق أشار إلى أنهم من الألمان والبريطانيين والفرنسيين، إضافة إلى المواطنين الراغبين في التغيير سواء من إمارة رأس الخيمة أو الإمارات الأخرى.

من جهته، أكد جوليا بول من فندق الحياة بلازا أن فترة الأعياد ورأس السنة الحالية، شهدت إقبالاً كبيراً مقارنة بغيرها من الأيام، حيث شغلت كافة الوحدات الموجودة في الفندق نظراً إلى توافد عدد كبير من النزلاء، خاصة في ظل تمتع الفندق بموقع يميزه عن غيره من الفنادق، مشيراً إلى أن الفندق يحتوي على 54 غرفة.

وأشار بول إلى أن الفندق يقدم حسومات للنزلاء خاصة ممن يقدم على الحجز أكثر من مرة والتي تصل فيه نسبة التخفيض إلى 10%، مشيراً إلى أن نسبة الإشغال في 2009 تراوحت ما بين 87 % و90% في الفندق.

أما عن نسبة الأشغال الفندقية التي وصل إليها فندق كوين ان بلازا، فقد بلغت 80% في 2009، بحسب “أنجيليا” الموظفة في الفندق، التي أرجعت ذلك إلى كون الفندق من الوحدات الجديدة التي تتميز بخدمات جيدة، إضافة إلى تقديم العروض والحسومات والأسعار التنافسية لجذب أكبر عدد من النزلاء.

وعلى صعيد متصل، قال ادكر دنسل العامل في فندق كازلانكا إن الفندق يحرص على جذب الزبائن وجعلهم يعاودون اختياره مرة أخرى من خلال الحسومات التي تقدم للنزيل، مشيراً إلى أن الفندق يوفر مجموعة من الخدمات الإضافية التي تساهم في زيادة، وهو ما ساهم في تعزيز أداء الفندق على الرغم من الأوضاع الاقتصادية الراهنة. وفي فندق منتجع عين خت السياحي، بلغت نسبة الأشغال 67%، بحسب راجيش نيرهو الموظف بالفندق الذي أشار إلى أن الفندق يشهد إقبالاً غير منقطع وتحديداً خلال فترة الإجازات من قبل المواطنين والأجانب، نظراً لكونه يقع في مدينة خت والقريب جداً من منتجع عين خت الصحي، إضافة إلى توافر ينابيع المياه الطبيعية الحارة فيه من خلال إقامة أحواض السباحة للنساء والرجال والعوائل أيضاً. ويعتبر القطاع السياحي في رأس الخيمة أحد أبرز القطاعات الاقتصادية، ويجري حالياً تنفيذ مجموعة من المشاريع السياحية الهادفة لتعزيز هذا القطاع خلال السنوات القليلة المقبلة، خصوصاً أن الإمارة تتميز بالتنوع الجغرافي والطبيعي الذي يعزز من فرص الاستثمار السياحي.

اقرأ أيضا

توقعات بسعـر 60 دولاراً لبرميل النفط في 2020