الاتحاد

منوعات

رئيس إسرائيل يستقبل أئمة المساجد بفرنسا

خلال الاستقبال

خلال الاستقبال

التقى الرئيس الاسرائيلي شيمون بيريز، نحو 20 أئمة المساجد والومسؤولين عن الجالية المسلمة في المنطقة الباريسية، في بادرة اعتبرها المشرفون عليها رسالة سلام بين الأديان عشية الذكرى الأولى للجرائم التي ارتكبها محمد مراح في فرنسا في 2012.

وكان مسؤولون مسلمون زاروا اسرائيل والاراضي الفلسطينية العام الماضي بعد مقتل ثلاثة عسكريين مسلمين واستاذ يهودي وطفلين في مدرسة يهودية في تولوز (جنوب) بين 11 و19 مارس 2012.

وقال بيريز أمس أمام المسؤولين المسلمين خلال لقاء في احد الفنادق الكبرى في باريس "شكلت حادثة تولوز منعطفا بالتأكيد، لأن الذي أراد أن يقتل أظهر أبشع وجه للجريمة".

من جهته أشار حسن الشلغومي إمام مسجد درانسي في المنطقة الباريسية إلى "الفترة الصعبة عشية 11 مارس والجرائم البشعة" التي ارتكبها محمد مراح الذي "قتل مسلمين قبل أن يقتل يهودا".

وأكد لبيريز ان "معركتنا يومية ضد الاصولية والعنف" موضحا "اننا اولى ضحايا الاصولية". ولقاء بيريز مع ممثلي الجالية المسلمة في فرنسا كان الوحيد من نوعه خلال جولته في اوروبا التي قادته الى بروكسل وباريس على ان تنتهي امام البرلمان الاوروبي.

اقرأ أيضا