الاتحاد

الإمارات

إماراتي يقود فريقا عربيا لتصنيع أغلى سيارة في العالم بأبوظبي

يقود رجل الإعمال الإماراتي سلطان أبوسلطان فريقا من المصنعين العرب لتصميم وتصنيع أغلى سيارة في العالم بأبوظبي.
وأكد أبو سلطان لـ "الاتحاد" أنه قام بالاشتراك مع لبنانيين في تأسيس أول شركة لتصميم السيارات في الإمارات باسم "دبليو موتورز" تمهيدا لنقل عمليات التجميع لأبوظبي مطلع العام المقبل.
وأشار إلى أن الشركة قامت بعرض أول منتجاتها وهي السيارة الرياضية الفخمة "دبليو لايكن هايبر سبورت" خلال معرض دبي الدولي للقوارب حيث لاقت السيارة ترحيباً بالغاً من قبل زوار المعرض.
واوضح أن "دبليو موتورز" تعتزم تصنيع سبع سيارات من هذا النوع بسعر يبدأ من 12,5 مليون درهم للسيارة الواحدة، مضيفاً أن الشركة رغم تلقيها العديد من الطلبيات لشراء السيارة إلا أنها ملتزمة بتعهداتها أمام عملائها بالامتناع عن أعداد إضافية من هذا النوع.
وأوضح أن السيارة تعد الأغلى سعراً في فئتها بالعالم، بخلاف السيارات التي يتم تصنيعها لأفراد محددين.
ومن المقرر البدء في تسليم السيارة ابتداء من نوفمبر المقبل بواقع سيارتين كل شهر حتي شهر فبراير من العام 2014 حيث يتم تسليم السيارة الأخيرة من هذا النوع، وفق أبو سلطان.
وتحمل كل سيارة رقماً تسلسلياً من 1 إلى 7 على لوحة من البلاتنيوم محفور عليها أسم المشتري لتعزيز الخصوصية، كما تمت حياكة مقعد السائق بخيوط من الذهب الخالص، فضلاً عن تطعيم المصابيح الأمامية ومفتاح السيارة بالألماس الطبيعي.
وقال أبوسلطان، والذي يشغل أيضا منصب رئيس مجلس إدارة بنك باركليز الشرق الأوسط، إن الهدف الرئيسي للمشروع هو نقل المعرفة في مجال تصنيع السيارات إلى الدول العربية وتحديداً الإمارات وذلك للمرة الأولى، على أن يتم ذلك من خلال خمس مراحل متتالية تبدأ بالتصميم ثم التصنيع في الخارج وهما المرحلتان اللتان تم إنجازهما بالفعل.
واستكمل أن الخطوات التالية التي تعتزم الشركة اتخاذها في إطار إستراتيجيتها لنقل المعرفة في هذا المجال هي تنفيذ عمليات تجميع السيارة فائقة الفخامة في أبوظبي مطلع العام المقبل، ومن ثم الانتقال إلى مرحلة صب القوالب والتصنيع محليا، وصولاً إلى تأسيس أكاديمية دولية لتصنيع السيارات بحلول 2020 بهدف استقطاب كبار المصممين العالميين والخبراء المتخصصين في القطاع.

ومن جانبه، قال رالف دباس المصمم الرئيسي لسيارات "دبليو موتورز" والشريك بالمشروع إن فكرة تصميم وتصنيع السيارة "دبليو لايكن " بدأت خلال العام 2012 بهدف تصنيع أول سيارة عربية تتفوق في مواصفاتها وفخامتها وسرعتها على جميع السيارات المنتجة في فئتها.

وأضاف أن تنفيذ الفكرة استغرق ست سنوات، فيما بلغت الاستثمارات في المشروع حتى الآن نحو 200 مليون درهم تم إنفاق الجزء الأكبر منها على التصميم والتصنيع والبحث والتطوير.

ونوه إلى أن السيارة تقدم مفهوماً جديداً من السيارات الرياضية فائقة الفخامة حيث تحتوي على شاشة تحكم افتراضية بتقنية "هيلو جرام" التي تم تطويرها بالتعاون مع جامعة طوكيو خصيصاً لسيارات "دبليو موتورز".

وأكد أنه إلى جانب اهتمام المصنعين بتوافر جميع وسائل الفخامة والرفاهية في سيارات دبليو موتورز فإنها تولي أهمية بالغة لعوامل الأمن والسلامة في جميع الأجزاء الميكانيكية التي تم تصميمها وتصنيعها خصيصا لـ"دبليو موتورز" وفق أرقى المعايير العالمية المتبعة في هذا المجال.

وعلى صعيد المواصفات الميكانيكية للسيارة "دبليو - لايكن هايبر" فتصل قوة المحرك ثنائي التوربينات ذات الأسطوانات الست، إلى 750 حصانا، وعزم دوران يمكنها من التسارع إلى 100 كم/ الساعة فى 2,6 ثانية، قبل أن تصل لسرعتها القصوى البالغة 390 كم/الساعة.

اقرأ أيضا

"الشيخة فاطمة للتطوع" يدشن مستشفى ميدانياً في رأس الخيمة