الاتحاد

عربي ودولي

مستشفى إسرائيلي يرفض معالجة يهودية لوصولها بسيارة إسعاف فلسطينية


غزة - 'الاتحاد':رفضت مستشفى 'هداسا هار هتسوفيم' الإسرائيلي في مدينة القدس المحتلة تقديم العلاج الطبي لمصابة إسرائيلية بجروح بالغة بعد وصولها إلى المستشفى بسيارة إسعاف فلسطينية· فقد وصلت سيارة إسعاف فلسطينية تابعة 'للهلال الأحمر الفلسطيني'، صدفة إلى مكان حادث سير قرب مستوطنة 'معليه مخمش' قرب رام الله، ونقلت إحدى المصابات، وهي مستوطنة إسرائيلية وصفت حالتها بأنها بالغة الحرج ، إلى مستشفى إسرائيلي في القدس· وقامت سيارة الإسعاف الفلسطينية بإخلاء الجريحة الإسرائيلية في ضوء تعذر وصول سيارة إسعاف عسكرية إسرائيلية إلى مكان الحادث بسبب مشاركتها في نقل مصابين آخرين من حادث سير في منطقة أخرى·ولكن الغريب في الامر أن حراس مستشفى 'هداسا هار هتسوفيم' في مدينة القدس رفضوا إدخال سيارة الإسعاف الفلسطينية إلى المستشفى لأن المصابة لم يكن بحوزتها مستندات شخصية تثبت أنها إسرائيلية! وقالت الصحف الاسرائيلية إن سائق سيارة الإسعاف، عبد الحليم، بدأ يتنقل بين مستشفيات مدينة القدس الشرقية لمدة نحو ساعة ونصف وذلك بسبب انعدام الأدوات الطبية اللازمة، في المستشفيات الفلسطينية، لعلاج المصابة الإسرائيلية·ورغم وصول سيارة الإسعاف، مجددًا، إلى مستشفى 'هداسا' بمرافقة الشرطة الإسرائيلية، إلا أن حراس المستشفى تجادلوا مرة أخرى مع أفراد الشرطة، لكنهم عادوا وسمحوا بدخولها، وتلقت المصابة العلاج الطبي حيث تم إدخالها فورًا إلى غرفة العمليات لإجراء جراحة طبية·

اقرأ أيضا

واشنطن تعاقب 4 عراقيين بسبب الفساد وانتهاك حقوق الإنسان