الاتحاد

الاقتصادي

تراجع اليورو مع تجاوز مسألة اليونان

لندن (رويترز) - تراجع اليورو أمس، إذ كانت الأسواق قد استوعبت بالفعل المبادلة الناجحة نسبياً للسندات اليونانية التي ستجنب أثينا التخلف عن السداد، وأحجم المستثمرون عن الاحتفاظ بالعملة مع استمرار المخاوف بشأن أسواق ديون أخرى في “منطقة اليورو”.
وفازت اليونان بموافقة بنسبة 85,8% من دائنيها من القطاع الخاص على اتفاق لمبادلة السندات سيخفف دينها العام الضخم ويمهد الطريق لحصولها على حزمة إنقاذ دولية جديدة.
وتراجع اليورو مقابل الدولار بعد الإعلان عن الموافقة، وواصل خسائره في التعاملات الأوروبية المبكرة ليصل إلى 1,32122 دولار، منخفضاً بنسبة 0,4% تقريباً. وتحدث متعاملون عن طلبات للشراء عند 1,3200 دولار و 1,3170 - 1,3180 دولار وعروض للبيع عند 1,3290 دولار و1,3300 دولار.
وقالت جين فولي، كبيرة محللي العملات لدى “رابوبنك”: “السوق مدعوم بقوة الدفع التي تجمعت بفضل مبادلة الديون اليونانية لكن يبدو أن هناك بيعاً”. وأضافت “آفاق اليورو أبعد ما تكون عن الوردية، إذ إن العوائد في أسواق السندات تظهر ضغطاً في البرتغال وبدرجة أقل في إسبانيا، وهذا يبين أن هناك إمكانية لأن تتسبب أزمة الديون في إخراج اليورو عن مساره مجدداً”.
وارتفعت عوائد السندات الحكومية البرتغالية أمس، إذ بدا أن البرتغال هي الحلقة الأضعف التالية في أزمة الديون السيادية بـ”منطقة اليورو”. وتراجع اليورو 0,4% مقابل الين مقارنة بمستواه في أواخر التعاملات الأميركية أمس الأول ليبلغ 107,83 ين. وهبط الدولار إلى 81,57 ين، متراجعاً عن أعلى مستوياته خلال تسعة أشهر ونصف الشهر البالغ 81,899 ين الذي سجله أمس الأول.

اقرأ أيضا

«بوينج» تكتشف خللاً جديداً في «737 ماكس»