السبت 28 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الاستثمارات الروسية العقارية في دبي تتجاوز 700 مليون درهم
10 أغسطس 2005

دبي- 'الاتحاد': كشف مصدر عقاري أن هناك أكثر من 300 مستثمر روسي قاموا بشراء وحدات سكنية وتجارية بلغت قيمتها الإجمالية حوالي 702,08 مليون درهم (191 مليون دولار أميركي) خلال العام الماضي·
وقال سلطان حارب الفلاحي، الرئيس التنفيذي في 'عقار'، المتخصصة في تشييد وبناء وتأجير الوحدات السكنية والتسويق في دبي، إن نمو التواجد الروسي في الدولة شجع على اختراق أسواقهم وتعزيز العلاقات بين المستثمرين في البلدين·
وأكد الفلاحي على نمو السوق العقاري في الإمارات ونجاحه في استقطاب المستثمرين من بلاد العالم المختلفة باعتباره مكانا آمنا ومستقرا اقتصاديا وسياسيا وأضاف: أصبحت الإمارات تتصدر قائمة الدول في مجال النمو الاقتصادي في المنطقة حيث أنها باتت أحد المراكز المهمة لتقديم الخدمات لمن يرغب في إقامة الشركات والمشاريع، ما جعلها مثالاً حياً على النجاح والتطور في دول المنطقة، وهو ما دفع المستثمرين للمجيء إليها للإطلاع على مشاريعها ومن ثم محاولة نقل تجاربها ونجاحاتها لتطبيقها في بلادهم·
وتشهد السوق العقاري المحلي نهضة غير مسبوقة ازدادت وتيرتها في السنوات الأخيرة مع توقعات بمزيد من الانتعاش والنمو بفضل عوامل عديدة تسود السوق منها توافر السيولة المالية وارتفاع أسعار النفط وظهور أنماط من الاستثمارات العقارية الجديدة بالإضافة إلى العديد من المشروعات التي تطرح سواء من قبل الحكومات أو الشركات العقارية أو من قبل مستثمرين ورجال أعمال من الداخل والخارج·
وقد أعلنت 'عقار' عن قيامها بافتتاح مكتب في العاصمة الروسية موسكو لتعزيز العلاقات الاقتصادية بين روسيا والإمارات خاصة بعد تزايد أعداد المستثمرين الروس واستقطاب اهتمام عدد كبير منهم في القطاع العقاري ممن ينظرون إلى دبي كوجهة آمنة وفرصة استثمار عقاري ناجح·
وأشار الفلاحي إلى أن مكاتب 'عقار' في السعودية، والأردن، والهند، وسنغافورة، وبريطانيا، والنمسا، وألمانيا، وفرنسا تركز في عملها على تقديم خدمات في مجالات التصاميم المتطورة والبناء والتشييد والتسويق والإدارة الخاصة بشبكة الوحدات السكنية والتجارية التي تمنح المستثمرين فرصة التعرف على إمكانيات وقدرات وحجم السوق العقاري والوضع الاقتصادي للسوق العقاري المحلي وخاصة سوق إمارة دبي·
وأضاف الفلاحي: أكملت روسيا عامها السادس بنهاية 2004 بنجاح خاصة مع استمرار نمو اقتصادها بمعدل 6,5% لكل عام بعد أزمة عام 1998 الاقتصادية وذلك على الرغم من ارتفاع أسعار البترول وانخفاض قيمة العملة الروسية 'الروبل' إلا أن الأسواق الروسية شهدت انتعاشا ملحوظا في استثماراتها وتحسنا كبيرا في مكانتها الاقتصادية العالمية منذ أزمة 98 المالية·
المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©