الاقتصادي

الاتحاد

إطلاق مبادرة «المواطن الإلكتروني» في أبوظبي الشهر المقبل

مواطنون خلال التدريب على استخدام الحاسوب حيث تسعى المبادرة التي سيتم اطلاقها لتكون نوعاً من التعليم الإلكتروني

مواطنون خلال التدريب على استخدام الحاسوب حيث تسعى المبادرة التي سيتم اطلاقها لتكون نوعاً من التعليم الإلكتروني

يطلق مركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات الشهر المقبل، برنامج “المواطن الإلكتروني”، لتمكين شرائح مستهدفة من المجتمع ليس لديها المهارات المطلوبة باستخدام الانترنت بشكل فعال في المعاملات والخدمات الإلكترونية والحصول على المعلومات والمنتجات والخدمات، بحسب راشد لاحج المنصوري مدير عام مركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات.
وقال المنصوري لـ”الاتحاد”، يركز البرنامج بصورة أكبر على المناطق خارج مدينة أبوظبي ومنها العين والمنطقة الغربية وبدع زايد، مضيفاً أن المبادرة تشكل نوعاً من المعرفة والتوعية الإلكترونية، والتي تعتبر القاعدة الأساسية لجميع مبادرات حكومة أبوظبي الإلكترونية.
يشار إلى أن مركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية رفع عدد الخدمات المقدمة عبر بوابة حكومة أبوظبي الإلكترونية إلى 870 خدمة متنوعة تعود لـ95 جهة حكومية وخاصة بالإمارة وتشهد بوابة الحكومة الإلكترونية، التي تم إطلاقها عام 2008، نحو 100 ألف زيارة يومياً.
ويهدف لتحسين قدرات شرائح المجتمع في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، من خلال إطلاق وأوضح أن البرنامج يتبنى مبادرات محددة تشتمل على دورات تدريبية وحملات توعوية، بالتنسيق مع شركاء المركز الاستراتيجيين من القطاعين الحكومي والخاص، لرفع الوعي بتقنية المعلومات، وكيفية الوصول إليها واستخدامها، واكتساب المهارات التي تتطلبها، الأمر الذي يؤثر إيجابياً على تبوؤ الإمارة مكانة متقدمة على مؤشرات الجاهزية الإلكترونية.
وأضاف :تستهدف المبادرة الفئات المجتمعية بالإمارة، التي ليس لديها المهارات اللازمة لاستخدام أجهزة الكمبيوتر والاستفادة من الإنترنت، بما يفتح أمامهم مجالات وخيارات متعددة للاستفادة من الخدمات الإلكترونية الحكومية والخاصة، لأداء الأعمال اليومية عن طريق الإنترنت مثل التسوّق، ودفع الفواتير المختلفة إلكترونياً، وإجراء المعاملات المصرفية، والحصول على المعلومات”.
كما يقدم البرنامج عدة مستويات للتدريب على أساس الكفاءة النظرية والعملية، فالمستوى الأول يتم التدريب فيه على المهارات الأساسية والمعرفة اللازمة لجهاز الكمبيوتر واستخدام الإنترنت، بينما يركز المستوى الثاني على كيفية البحث عن المعلومات، أما الثالث فيتناول المشاركة الإلكترونية.
وتعمل المرحلة الأولى من البرنامج على تطبيق شهادة “المواطن الإلكتروني الدولية” كمعيار قياسي لمهارات استخدام الكمبيوتر والإنترنت الأساسية، لشرائح مختلفة ذات أولوية من المجتمع في إمارة أبوظبي، مثل المرأة وموظفي الحكومة، مع العمل على زيادة العدد في السنوات اللاحقة، وضم فئات أخرى من المجتمع.
يذكر أنه في إطار برنامج المعرفة الالكترونية، عقد المركز العديد من الدورات الموجهة لفئات معينة من مجتمع إمارة أبوظبي، منها دورة تدريبية ومنح شهادات في تكنولوجيا المعلومات لعمال مصنع حديد الإمارات، بالتعاون مع المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة، ورعاية مجموعة من الفعاليات بالتعاون مع الاتحاد النسائي العام لتوفير دورات تدريبية لربات البيوت.
وكذلك تعاون المركز مع مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة من أجل إعداد إرشادات ومعايير لتمكين ذوي الإعاقة من الوصول لخدمات تكنولوجيا المعلومات، ومسابقة “تخيلونا” لطلاب مدارس إمارة أبوظبي بالتعاون مع مجلس أبوظبي للتعليم ومايكروسوفت الخليج، وبرنامج الرخصة الدولية لقيادة الحاسب الآلي بالتعاون مع دائرة الخدمة المدنية.
وحسب مفاهيم التحوّل الإلكتروني، الذي يشهده العالم اليوم، يتركز الهدف الرئيس لهذا البرنامج على تأسيس منصة حكومة إلكترونية حديثة وفعّالة تضاهي مثيلاتها في العالم، وتتوجه الخدمات بشكل رئيس للعملاء، مما يسهم في تحقيق رؤية أبوظبي لتكون ضمن أفضل خمس حكومات في العالم.
وقال المنصوري “عكست إنجازات مركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات خلال العام 2011 مكانة أبوظبي على الخريطة الإلكترونية العالمية في العديد من الأحداث المحلية والإقليمية”.
وأبرز تلك المحطات قمة ومعرض عين على الأرض، وحصول المركز على 4 جوائز من ستيفي العالمية وأيزو 10002 والمشاركة في المؤتمر العالمي لمستخدمي إزري، بحسب تقرير أداء المركز للعام الماضي.
وأضاف “أشرف المركز على تنظيم جناح حكومة أبوظبي المصاحب لقمة ومعرض عين على الأرض أبوظبي والتي عقدت خلال الفترة من 12 إلى 15 ديسمبر في مركز أبوظبي الوطني للمعارض “أدنيك”، وهدفت إلى تسليط الضوء على الفجوة بين الحاجة إلى معلومات بيئية أفضل من جهة، والجهود المبذولة في هذا الإطار”.
واطلع المركز زوار المعرض والمتخصصين في تكنولوجيا البيانات المكانية، على التطور المستمر الذي يشهده البرنامج منذ العام 2007 وفاز مركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات، بالجائزة العربية للمحتوى الإلكتروني 2011، فئة الحكومة الإلكترونية، عن البوابة الجيومكانية لإمارة أبوظبي geoportal.abudhabi.ae، وذلك في النسخة الثانية من الجائزة التي عقدت في مايو الماضي، ضمن فعاليات منتدى البحرين الدولي للحكومة الإلكترونية.
كما حصل المركز في يونيو الماضي على شهادة الأيزو 2004 : 10002 الخاصة بأنظمة إدارة شكاوى العملاء، من هيئة لويدز ريجستر كوالتي أشورانس، كبرى هيئات المنح في العالم، لاعتماده “نظام شكاوى العملاء”، في إطار سعيه الدؤوب الى التواصل مع العملاء وتلبية متطلباتهم، لتحقيق رؤيته الطموح بأن تكون حكومة أبوظبي حكومة عالية الكفاءة تقدم خدمات عالمية المستوى لمنفعة جميع عملائها.
وتولى المركز الإشراف على مشاركة وفد حكومة أبوظبي في فعاليات المؤتمر العالمي لمستخدمي إزري ESRI 2011، الذي تكون من 50 مشاركاً، من بينهم رؤساء ومدراء دوائر، واختصاصيون في الجيومكانية، يمثلون 17 جهة حكومية.
وتم عقد المعرض المصاحب تحت رعاية حكومة أبوظبي. وكرم المنتدى الدولي للجيومكانية، الذي عقد بمدينة حيدر أباد الهندية في يناير 2011، مركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات بمنحه “جائزة التميز في الجغرافيا المكانية لسياسات وتنفيذ البرامج”.

أبوظبي تستضيف المؤتمر العالمي الأول لمستخدمي «إزري» في الشرق الأوسط وأفريقيا

أبوظبي (الاتحاد)- تستضيف إمارة أبوظبي خلال العام الحالي المؤتمر الأول لمستخدمي إزري في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا والخليج العربي، بحسب راشد لاحج المنصوري مدير عام مركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات. ويقيم معهد بحوث النظم البيئية الدولي العديد من المؤتمرات السنوية في مواقع متفرقة من العالم من أشهرها المؤتمر الدولي لمستخدمي برامج إزري (ESRI International User Conference) والذي يقام كل عام منذ 14 عاماً في مدينة سان دييغو في ولاية كاليفورنيا. كما يقيم مؤتمرات سنوية لتطبيقات نظم المعلومات الجغرافية في تخصصات معينة مثل مؤتمرات للمطورين والتعليم وتطبيقات نظم المعلومات الجغرافية في مجال الغاز والكهرباء ومجال الهندسة والمساحة والصحة والنفط.

اقرأ أيضا

هبوط الليرة التركية لأدنى مستوياتها منذ سبتمبر 2018