الثلاثاء 28 يونيو 2022
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
طولكرم تشيع فتى قتلته قوات الاحتلال
10 أغسطس 2005

غزة - علاء المشهراوي والوكالات:
شيعت الجماهير الفلسطينية في محافظة طولكرم امس جثمان الفتى تامر أسعد زنديق (15 عاماً) الذي استشهد وأصيب العديد من المواطنين برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي التي اجتاحت الليلة قبل الماضية مخيم نور شمس·
واقتحمت قوة اسرائيلية، البلدة القديمة في الخضر ام، وداهمت منزل الشاب محمود علي محمد عيسى (28 عاماً) وقامت بتخريب محتوياته واعتدت بطريقة وحشية على الشاب عيسى، ما أدى إلى إصابته بجروح ورضوض، نقل على إثرها للمستشفى لتلقي العلاج·
واقتحمت قوات الاحتلال بلدة يطا، واحتلت أحد المنازل في بلدة دورا في الخليل واعتقلت بشير محمود محمد حمدان (23 عاماً) من بلدة إذنا غرب الخليل، وذلك بعد توقيفه على حاجز عسكري· واحتلت قوات الاحتلال ، منزل الأستاذ الجامعي عباس أبورحمة في بلدة دورا جنوب غرب الخليل واحتجزت أفراد عائلته داخل إحدى غرف المنزل، بعد أن قطعت الاتصال عنه وحولته إلى ثكنة عسكرية· واعتقلت قوات الاحتلال أربعة مواطنين ، في مخيم بلاطة شرق مدينة نابلس في منطقتي المعاجين والمخفية، بينهم ثلاثة أشقاء وهم بهاء وضياء وعلاء عبد العال بالاضافة الى مواطن آخر لم تعرف هويته· كما اعتقلت قوات الاحتلال ، ثلاثة مواطنين قرب قرية تياسير شرق طوباس كانوا يستقلون جراراً زراعياً في طريقهم إلى منطقة الأغوار الشمالية·
وفي المقابل هاجم رجال المقاومة الفلسطينية قوة من جيش الاحتلال في مدينة نابلس أثناء إطلاق النار في مخيم بلاطة·ومن جانبها اعتقلت الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية الليلة قبل الماضية ثلاثة شبان من مخيم الجلزون شمال مدينة رام الله؛ للاشتباه بتنفيذهم عملية إطلاق نار باتجاه سيارة للمستوطنين الأحد الفائت ما أدى إلى إصابة مستوطنين اثنين بجروح خطرة·وكانت 'كتائب شهداء الأقصى' قد تبنت عملية إطلاق النار على سيارة المستوطنين·
واتهمت حركة 'حماس' الأجهزة الأمنية في السلطة الفلسطينية بأنها طرف شريك في حالة الفلتان الأمني، التي تعاني منها الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967 'بالرغم من كثرة حديث الأجهزة عن ضرورة مواجهة تلك الحالة'· وقالت 'حماس' في بيان اصدرته 'في الوقت الذي تصدح حناجر قادة الأجهزة الأمنية، مطالبة بوضع حدّ لما تسميه فوضى السلاح، وتقوم بالاعتداء على مجاهدي المقاومة كما حصل قبل ثلاثة أسابيع بذريعة ضبط الأوضاع الأمنية، إذ بعناصر هذه الأجهزة، وتحديداً جهاز الأمن الوقائي، تقوم بخطف أحد كوادر حركة 'فتح' المطلوبين للاحتلال ، بسلوك يعيد إلى الأذهان ممارسات الاحتلال، وقيام بعض المسلحين بخطف مجموعة من الموظفين الدوليين، ما أدّى لوقوع اشتباكات بين عناصر من حركة 'فتح' وآخرين من جهاز الأمن الوقائي الفلسطيني (الذي يترأسه العميد رشيد أبوشباك)، وبموازاة ذلك قامت بعض عناصر هذا الجهاز بالاعتداء على عدد من طلاب جامعة بيرزيت، في تدخل سافر في شأن طلابي بحت'·
المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©