الاتحاد

الرياضي

وزير الرياضة الفلسطيني: لن نسمح بالتطبيع مع الاحتلال

أحمد المشهراوي:
مع تزايد المحاولات الرامية لإقامة مشاريع التطبيع الرياضي مع كرة الاحتلال الإسرائيلي ·· والجهود المبذولة لإقامة لقاءات مشتركة ، وآخرها المباراة المزمعة اليوم الأربعاء العاشر من أغسطس بين فريق يجمع لاعبين إسرائيليين وفلسطينيين أمام فريق برشلونة الإسباني في مدريد ·· عقد قادة العمل الرياضي الفلسطيني مؤتمراً صحفياً في غزة بمشاركة صخر بسيسو وزير الشباب والرياضة ، وأحمد القدوة رئيس اللجنة الأولمبية ، وأحمد العفيفي رئيس الاتحاد الكروي الذين عبروا عن استنكارهم لهذه المحاولات المترامية ·· الوزير بسيسو أكد على أن سياسة السلطة تقوم على محاربة أي محاولات للتطبيع في ظل الصعوبات والمعاناة التي يلاقيها شعب فلسطين وحركته الرياضية ·· وكان لقاء عقد قبل ثلاثة أسابيع في مدينة 'ميونيخ' الألمانية بين فريق يضم لاعبين إسرائيليين وفلسطينيين في مواجهة فريق 'بايرن ميونيخ ' على ملعب أليانتس أرينا ·
وكشف الوزير بسيسو أن هناك محاولات لإقامة سباق رياضي للدراجات في منطقة الأغوار في أريحا القريبة من الأردن لدعم الأنشطة الاستيطانية ··الأمر الذي دفع الوزارة بالتنسيق مع الأولمبية إلى مخاطبة الاتحاد الدولي للدراجات والاتحادين الآسيوي والعربي وكذلك اللجنة الأولمبية لإثارة الموضوع على كافة المستويات خاصة أن هدفها تطبيعي ويعطي شرعية للاستيطان فوق أرض فلسطين المغتصبة ، الأمر أيضاً رفع إلى مجلس الوزراء الفلسطيني لمناقشته ·· خاصة أن ما يحدث يتم بشكل فردي ومؤسسات معروفة وخارجة عن إطار السلطة والتشكيلات المعتمدة ·· القدوة رئيس اللجنة الأولمبية أكد أن المرجعيات الرياضية لن توافق على أي محاولات للتطبيع حتى ينعم شعب فلسطين فوق أرضه وإقامة دولته على كيانها وأرضها متطرقاً لزيارة رونالدو الذي رفض المشاركة في مهرجان يقام على هامش لقاء بين أطفال فلسطينيين وإسرائيليين نظمه مركز بيريس ·
كما كشف النقاب عن وجود لقاء تطبيعي آخر في كندا ،ووجود محاولات تجري للتعاطي معه ، وأن الوزارة تسعى لإيقافه بكل السبل خاصة أنه يقام في ظل القتل والتشريد والتجريف ومنع الطفل الفلسطيني من اللعب ، وتحرك الفلسطيني بحرية ·· وبشأن الاحتفالات أوضح أن الوزارة تنتظر عملية الجلاء ، وأن السياسة القائمة ، والمواقف المتخذة تؤكد على أن الاحتفالات ستتم بعد استعادة الأرض والجلاء عن وطننا والتحرك بحرية ، وأنه من الصواب أن نخصص تركيزنا على توسيع المنشآت وتطوير الملاعب وتأهيلها خاصة في غزة التي تشكو من قلة المساحات ·
وتتزامن هذه المباريات مع التهديدات الإسرائيلية باقتحام المسجد الأقصى بالقدس الشريف ·· وتهديدات أرئيل شارون بتصعيد الحرب العدوانية على الشعب الفلسطيني ، وتساءل بسيسو عن الأشخاص الذين يقفون وراء هذه المحاولات ··والمغزى الحقيقي مؤكداً أنه سيتم محاسبتهم ·· وقال جمال زقوت عضو اتحاد الكرة الفلسطيني إن مثل هذه اللقاءات تسيء للرياضة الوطنية المعمدة بدماء الشهداء ·· وتسعى لتجميل وجه إسرائيل القبيح أمام العالم ، وتهدف لاقتحام الميادين الرياضية العربية عبر البوابة الفلسطينية ، ولفت الأنظار عن الممارسات الإسرائيلية اليومية بحق الكرة الوطنية ، وحرمان الرياضيين من أبسط حقوقهم ·· وكذلك الزج بأطفال فلسطينيين ، وتساءل هل انتهى الاحتلال لنشارك في أنشطة تعود بالنفع على الأعداء ، وعدم الخجل الذي يبديه سماسرة التطبيع ·

اقرأ أيضا

"اكويا" بطل كأس رئيس الدولة للخيول العربية في إيطاليا