الاتحاد

عربي ودولي

غموض بشأن تراجع مغادرة المصريين ليبيا

وصف السفير محمد عبدالحكم مساعد وزير الخارجية المصري للشؤون القنصلية حالة عبور المصريين الحدود الليبية إلى تونس بأنها غامضة وغير واضحة. وقال في مؤتمر صحفي أمس إنه رغم الحشود الضخمة من المصريين التي عبرت هذه الحدود ورغم وجود أكثر من مليون وربع المليون مصري ما زالوا في ليبيا، إلا أننا نلاحظ تناقصا بدرجة كبيرة وبشكل واضح في عدد المصريين العابرين لهذه الحدود والذي لم يتعد أمس 55 مصرياً فقط. وأشار عبد الحكم إلى أن سفينتين ستغادران الإسكندرية اليوم الأحد في طريقهما إلى الموانئ البحرية الليبية لإعادة المصريين الأولى استأجرتها قطر والثانية السفينة التركية «سام صن». وقال إن السلطات المصرية نجحت في إعادة 181 ألف مصري منذ بداية الأزمة في ليبيا حتى أمس براً وبحراً وجواً.
وعن تفسيره لهذا التناقص، قال إنه قد يكون حرصاً من المواطنين على عدم سلوك الطرق غير الآمنة، مؤكداً في الوقت نفسه أن وزارة الخارجية مستمرة في إعادة كل مصري يعبر هذه الحدود. وأشار عبدالحكم إلى أن مطار القاهرة استقبل أمس 1560 مواطناً قادماً من ليبيا وتونس، إضافة إلى 55 مواطناً نقلتهم طائرة عسكرية أميركية من مطار جربة التونسى. وأضاف أن منفذ السلوم استقبل أمس الأول 437 مصرياً و1500 مواطن عربي وأجنبي، مؤكداً أن القوات المسلحة لا تزال تقدم كافة المساعدات الطبية والعلاجية ومراكز الإيواء لمختلف العابرين من ليبيا عبر السلوم.

اقرأ أيضا

ترامب يخطط للطعن في قرار وقف بناء أجزاء من جدار المكسيك