الاتحاد

عربي ودولي

المعارضة: تزايد معدلات الجريمة وعشرات القضايا العالقة في قطر

الدوحة (مواقع إخبارية)

أكدت المعارضة القطرية، أن خطط «تنظيم الحمدين» الحاكم للأعوام الـ4 المقبلة، فشلت مبكرا في مواجهة الجرائم المتزايدة، وسقوط الشعارات البراقة، التي لن تغطي على الضعف الواضح في مواجهة الجرائم، في ظل انشغال أجهزة الأمن بالقمع والتضييق على الشعب القطري. وشككت في أن تؤدي الخطط الجديدة لتقليص الجريمة المنتشرة حسب ما هو معلن، وأكدت في سلسلة تغريدات على صفحتها بمواقع التواصل الاجتماعي تدهور الأوضاع الأمنية في قطر، مشيرة إلى الجرائم المروعة التي شهدتها أكثر من منطقة في الدوحة. وأضافت، أن الجريمة بأشكال مختلفة تتزايد داخل الدوحة وخارجها، وهناك جرائم وحشية ذهب ضحيتها قطريون داخل منازلهم وسرقت أموالهم وكل ما هو ثمين وفي وضح النهار. وحتى اللحظة لم يتم الكشف عن الجناة على الرغم من المراجعات الدورية من عائلات الضحايا. وأشارت إلى أن هناك عشرات القضايا العالقة التي لم تتمكن وزارة الداخلية والأجهزة الأمنية من تقديم الأجوبة حول المتورطين فيها، أبرزها قضية سرقة المعلمات الأجنبيات في «النقيان»، مشيرة إلى أن النظام الأمني القمعي الذي خصصه تميم لحماية نفسه وأزلامه ووفود وجنود حليفه أردوغان لن يستمر طويلاً.
وأضافت المعارضة: «نعد شعبنا بأن تطبيقات الأمن والسلامة الحقيقية ستعم قطر الغالية بعد سقوط أمير الظلام وحاشيته». وتساءلت في تغريدة أخرى: «لماذا لم يتم حتى اللحظة إلقاء القبض على من اختلس نحو 200 مليون ريال قطري من المحفظة الاستثمارية التي كانت مخصصة في أحد بنوك الدوحة للموظفين المتقاعدين من القطاع الصحي الحكومي».

اقرأ أيضا

واشنطن ستواصل التأكيد لموسكو أن التدخل في الانتخابات "مرفوض"