الاتحاد

الرياضي

«الأبيض» يدخل أجواء «الآسيوية» من ملعب «العربي»

ابتسامة التفاؤل على وجه إسماعيل مطر نجم منتخبنا عقب وصوله مع البعثة إلى الدوحة

ابتسامة التفاؤل على وجه إسماعيل مطر نجم منتخبنا عقب وصوله مع البعثة إلى الدوحة

دشن منتخبنا الأول للكرة في السابعة من مساء أمس تدريباته، في الدوحة على ملعب نادي العربي، حيث خاض أول تدريب له استعداداً لضربة البداية في نهائيات أمم آسيا، وذلك بعد أن وصلت البعثة ظهر أمس.
وتتواصل تدريبات “الأبيض” يومياً استعداداً للمباراة الأولى أمام كوريا الشمالية 11 يناير الجاري، ضمن منافسات المجموعة الرابعة.
ويذكر أن منتخبنا كان آخر الواصلين، من بين المنتخبات الآسيوية، حيث اكمل بذلك عقد المنتخبات المشاركة، وحظيت البعثة، باستقبال حار في مطار الدوحة، بمشاركة فرق متطوعين، قدمت الورود إلى كافة اللاعبين والجهازين الفني والإداري، وبحضور العديد من ممثلي وسائل الإعلام العربية والآسيوية.
وكان في استقبال البعثة سالم عبيد الزعابي القائم بأعمال سفارة الدولة في قطر ومحمد عبيد حماد مدير المنتخبات والدكتور أحمد ثاني الدوسري من لجنة العلاقات العامة بالاتحاد، وذلك من أجل تسهيل الإجراءات الإدارية، وتوفير كل سبل الراحة، ويقيم منتخبنا بفندق الشيراتون، إلى جانب منتخبات كوريا الشمالية والعراق وإيران التي سوف يواجهها “الأبيض” ضمن المجموعة الرابعة.
وانطلقت تدريبات منتخبنا وسط أجواء إيجابية خاصة أمام اكتمال الصفوف وجاهزية أغلب العناصر، باستثناء الكدمة البسيطة التي تعرض لها عامر مبارك في لقاء سوريا وذياب عوانه أمام أستراليا، حيث يحرص الجهازان الفني والطبي، على الاهتمام بمثل هذه الإصابات، ومعالجتها بدقة، حتى يصل كافة اللاعبين إلى أعلى درجات الجاهزية، ويكونوا مستعدين للمشاركة في المباراة الأولى.
ويركز كاتانيتش خلال التدريبات المتبقية في الدوحة على تطبيق الجوانب الفنية والتكتيكية، بعد أن جمع فكرة شاملة عن إمكانات اللاعبين في التجربتين الوديتين أمام سوريا وأستراليا.
كما بدأ “الأبيض” في دخول أجواء التركيز لمباراة كوريا الشمالية من خلال القيام بالأدوار المطلوبة، وتنفيذ التعليمات الفنية، خاصة بعد أن اتضحت الصورة لدى المدرب، عن العناصر المؤهلة للمشاركة، في المباراة المقبلة منذ البداية. ويذكر أن تحضيرات “الأبيض” تشهد جدية كبيرة من اللاعبين، وحرصاً واضحاً على استغلال الفترة المتبقية للوصول إلى أعلى درجات الجاهزية
لم يتمكن لاعبو منتخبنا الوطني، من مشاهدة مباراة افتتاح بطولة أمم آسيا بسبب تزامن موعد اللقاء، مع حصتهم التدريبية الأولى، في الدوحة، حيث انطلقت التدريبات في السابعة مساء على ملعب العربي، ودامت نحو الساعة ونصف الساعة، الأمر الذي حال دون متابعة المباراة، حتى عبر شاشة التلفزيون بالفندق.
كما لم يشاهد لقاء الافتتاح أيضاً منتخبات إيران وكوريا الشمالية وسوريا، نظراً لتزامن موعد تدريباتها أيضاً مع الافتتاح.
ويذكر أن الدوحة تشهد حركة كبيرة في الطرق المؤدية إلى الملاعب، بسبب الزحمة التي تسببها تحركات المنتخبات خلال عملية توجهها إلى ملاعب التدريبات يومياً.
واعتبر راشد الزعابي عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة أن البداية القوية أمام كوريا الشمالية في افتتاح مشوار “الأبيض” بالبطولة الآسيوية، يعتبر مفتاح النجاح للمرور إلى الدور الثاني، لأن الظفر بالنقاط الثلاث، يفتح الباب على مصراعيه، لجمع المزيد من النقاط، واحتلال مركز متقدم في المجموعة الرابعة، يدعم الفوز بإحدى بطاقات التأهل إلى الدور الثاني.
وأضاف أن تركيز منتخبنا منصب على المباراة الأولى، نظراً لما تلقاه من أهمية كبيرة في تحديد ملامح الوضع في المجموعة الرابعة.
ووصف راشد الزعابي مجموعة منتخبنا التي تضم إيران والعراق وكوريا الشمالية بأنها نارية، نظراً لقيمة المنافسين وخبرتهم في هذه المشاركات القوية، حيث سبق لإيران والعراق الفوز باللقب، بالإضافة إلى مشاركة كوريا الشمالية في كأس العالم الأخيرة.
وأضاف أن الهدف الذي حدده المنتخب منذ البداية، ويركز حالياً على تحقيقه هو تخطي الدور الأول، مؤكداً أن “الأبيض” ستكون له كلمة في حال تخطيه دوري المجموعات.
وأبدى الزعابي ارتياحه للمستوى الذي قدمه منتخبنا في تجاربه الودية وخاصة أمام أستراليا يبشر بالخير، لأن لاعبينا أكدوا قدرتهم على اللعب الند للند مع منافسين أقوياء مرشحين للبطولة، متمنياً أن ينعكس هذا الأداء على عطائهم في البطولة، ويترجم على ارض الملعب في أولى المباريات.
وعن القائمة التي يشارك بها “الأبيض” في هذه البطولة أوضح أن العناصر التي اختارها الجهاز الفني تحظى بإجماع أغلب الجماهير والمتابعين لأنها الأفضل حالياً على الساحة، حيث أثبتت، ذلك خلال التجربتين الوديتين، مما يجعلها مؤهلة لتحقيق أهدف، وطموحات الكرة الإماراتية. كما اعتبر أن تسمية لاعبين شباب أصبحت غير مقبولة حالياً، بسبب الخبرة التي اكتسبتها كافة العناصر والمشاركات الكثيرة لأغلب لاعبينا، وبالتالي فإن اللاعب الموجود بالقائمة، هو لاعب منتخب أول ومستواه يؤهله لمقارعة المنتخبات القوية في القارة مثلما أثبتت ذلك تجربة أستراليا.

اقرأ أيضا

برشلونة يعلن غياب ديمبيلي 5 أسابيع للإصابة