الاتحاد

الإمارات

مذكرة تفاهم بين «زايد العليا» و«تنمية المجتمع»

أبوظبي (الاتحاد) - وقعت مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة، مذكرة تفاهم مع هيئة تنمية المجتمع بدبي، لتعزيز روابط التعاون بينهما في المجالات المتعلقة بالطفولة وذوي الإعاقة كافة، والدمج والعمل الاجتماعي، وذلك انطلاقاً من حرص الطرفين على إرساء دعائم التعاون الاستراتيجي المشترك، وسعياً نحو تكامل الجهود وتبادل الخبرات لتحقيق أفضل أداء لخدمة المجتمع، فضلاً عن حرصهما على دعم وتعزيز علاقات الشراكة بينهما بما يحقق المصلحة المشتركة.
وتنص مذكرة التفاهم التي وقعها عن المؤسسة محمد محمد فاضل الهاملي نائب رئيس مجلس الإدارة الأمين العام للمؤسسة، وعن الهيئة خالد الكمدة مدير عام هيئة تنمية المجتمع بدبي وتستمر لمدة عامين، على تبادل المعرفة والخبرات والمشورة والدراسات ذات العلاقة باختصاصات الطرفين ومجال عملهما لتحقيق المنفعة المتبـادلة، والاطــلاع على الخدمـات المقدمة من الطرفين من خلال تبادل الزيارات للمراكز، والتنسيق بين الطرفين في المؤتمرات واللقاءات والأنشطة المجتمعية للفئات والخدمات كافة.
كما تنص على التعاون في تصميم المبادرات المشتركة للأسر الحاضنة والأطفال المحتضنين ودمجهم، والتعاون في مجال بناء أسر مستقرة للشباب وتسهيل الأمور المتعلقة بتزويجهم، والتعاون في رفع مستوى الوعي لدى المجتمع بالمشاريع أو المبادرات التي ينفذها الطرفان.
وتؤكد مذكرة التفاهم على التعاون وتبادل الخبرات بين الجانبين في مجال خدمات ذوي الإعاقة، بما يشمل التقييم الشامل، والإرشاد النفسي والاجتماعي، والتدخـل المبكـر والدمج والتعليم الأكاديمي، والأنديـة الرياضية والتأهيـل الزراعـي والمهني والتوظيف، والتعاون في مجال النشر والطباعة من خلال مطبعة المكفوفين التابعة لمؤسسة زايد، إضافة إلى تفعيل التعاون المشترك في برنامج (الكيت) لتوظيف وتدريب ذوى الإعاقة ورفع الوعي بالإعاقة في المجتمع، ووضــع كل طـرف للطرف الآخر ضمـن المؤسـسـات الخدميـة في اســتقبال الوفــود الزائــرة للتعـريف بخدماتهم، وتبادل الأخبار والمشاركة في الأنشطة المشتركة بالنشرات الخاصة بالطرفين.
وأشار محمد الهاملي إلى أهمية تعزيز وتفعيل مبدأ الشراكة والتنسيق بين الدوائر والمؤسسات والهيئات الحكومية، والعمل على تحقيق الانسجام فيما بينها والعمل بروح الفريق الواحد تنفيذاً لتوجيهات قيادتنا الرشيدة وشيوخنا في ذلك.
وقال إن مؤسسة زايد على أتم الاستعداد لنقل وتبادل خبراتها مع المؤسسة والجهات كافة لا سيما هيئة تنمية المجتمع في دبي، خاصة أن مجال عمل الجهتين متشابه إلى حد بعيد ليصبح هناك نوع من الترابط بين مؤسسة زايد والهيئة، كما تطرق إلى وجود أول مركز زراعي بمنطقة الشرق الأوسط يدار بأسلوب علمي بإشراف المؤسسة وبتمويل من صندوق خليفة هو مركز زايد الزراعي للتنمية والتأهيل الذي يقدم منتجات عضوية كاملة ويعمل به مجموعة من ذوي الإعاقة الذهنية.
من جانبه، قال خالد الكمدة، مدير عام هيئة تنمية المجتمع في دبي: “تسعى هيئة تنمية المجتمع في دبي إلى العمل مع جميع مقدمي الخدمات الاجتماعية على المستويين الاتحادي والمحلي، ومنظمات المجتمع المدني والقطاع الخاص لضمان تكامل منظومة الرعاية والتنمية الاجتماعية وتناغمها في دبي.

اقرأ أيضا

حاكم الشارقة يعزي خادم الحرمين بوفاة الأمير بندر بن محمد