الاتحاد

الاقتصادي

استمرار هبوط «الخام» يخنق الروبل وأسواق المال الروسية

روسيان أمام شاشة تظهر تراجع قيمة الروبل أمام الدولار (ا ف ب)

روسيان أمام شاشة تظهر تراجع قيمة الروبل أمام الدولار (ا ف ب)

موسكو (أ ف ب)

واصلت الأسواق المالية الروسية أمس، تراجعها حيث وصل الروبل إلى أدنى مستوياته منذ أكثر من سنة في سياق تدهور أسعار النفط بعد إعلان رفع العقوبات عن طهران.
وأقر وزير الاقتصاد الروسي الكسي اوليوكاييف بأن برميل النفط يتراجع إلى ما دون عتبة الثلاثين دولارا، ما قد يؤدي إلى سنة انكماش جديدة في روسيا.
ولدى بدء التداولات في بورصة موسكو بلغ الدولار 78,93 روبلا مقتربا من عتبته التاريخية 80 روبلا، التي وصلها في أسوأ الفترات في ديسمبر 2014. وبلغ سعر صرف اليورو 85,88 روبل في تراجع قياسي أيضا منذ ديسمبر 2014.
وفي سوق المال، تراجع مؤشر «ار تي اس» عند الساعة 9,00 بتوقيت جرينتش بنسبة 0,88%، أي بخسارة إجمالية بلغت 15% منذ مطلع السنة.
وقال المحللون في بنك «في تي بي كابيتال» إن «النفط يشكل القوة الرئيسة (التي تؤثر على الأسواق) في الوقت الراهن، وإذا استمر تراجعه، فإن سوق الصرف ستواصل التكيف» مع ذلك.
وتراجع سعر برميل نفط برنت لفترة وجيزة إلى ما دون 28 دولارا أمس، على خلفية مخاوف من زيادة العرض بعد رفع غالبية العقوبات الدولية عن إيران. ولم يصل النفط إلى مثل هذه الأسعار منذ نوفمبر 2003.
وتحصل روسيا على غالبية عائداتها من مبيعات المحروقات، وسيؤدي تراجع سوق النفط إلى تبديد آمالها بانتعاش اقتصادي بعد الانكماش الكبير عام 2014.
وروسيا تخضع أيضا لعقوبات اقتصادية غربية على خلفية الأزمة الأوكرانية.
وقال اوليوكاييف، كما نقلت عنه وكالة انترفاكس، إن التوقعات الاقتصادية والموازنة حددت على أساس سعر 50 دولارا لبرميل النفط. وأضاف أنه إذا كان متوسط السعر خلال السنة 40 دولارا، فان إجمالي الناتج الداخلي سيشهد هذه السنة «تراجعا طفيفا يبلغ أقل من 1%».

اقرأ أيضا

متاحف أبوظبي تعزز جاذبيتها السياحية بـ1.22 مليون زائر في 2018