الاتحاد

الرياضي

مسجد وناد اجتماعي لبعثة «الأبيض» في فندق الإقامة

ذياب عوانة لاعب وسط منتخبنا يحاول المرور من لاعب أستراليا خلال التجربة الودية الأخيرة للأبيض

ذياب عوانة لاعب وسط منتخبنا يحاول المرور من لاعب أستراليا خلال التجربة الودية الأخيرة للأبيض

سعياً إلى تهيئة كل العوامل المساعدة للأبيض في مهمته الآسيوية، قامت إدارة العلاقات العامة بتخصيص غرفتين بفندق شيراتون، حيث تقيم البعثة، إحداها تم ترتيبها كمسجد يؤدي فيه اللاعبون أوقات الصلوات الخمس، والثانية تم تخصيصها كناد اجتماعي للبعثة، للخروج من ضغوطات التدريبات والمباريات.
وأكد الدكتور أحمد ثاني الدوسري، منسق العلاقات العامة باتحاد الكرة والبعثة، أن لجنة العلاقات العامة بقيادة راشد الزعابي رئيس اللجنة، عكفت منذ فترة على ابتكار أفكار من شأنها معاونة المنتخب في مهمته الوطنية.
وأضاف أن النادي الاجتماعي، الذي تم تخصيصه في الفندق يتضمن العديد من الألعاب، مثل الطاولة والكيرم والشطرنج، إضافة إلى أجهزة تلفزيون لمشاهدة المباريات، ولها جلسة خاصة في أحد جنبات النادي الاجتماعي، وكذلك قاعة منفصلة للكمبيوتر، حيث سيسمح للاعبين باستخدامه في أوقات محددة بالتنسيق مع الجهازين الفني والإداري للفريق. وتمنى الدكتور الدوسري للمنتخب التوفيق في مهمته الآسيوية، وأن يكون عمل لجنة العلاقات العامة من العوامل المساندة والتي تهيئ الفريق للقيام بالعبء الكبير المقبل عليه في التحدي الآسيوي.
يذكر أن لجنة العلاقات العامة كانت قد أعدت كتيباً خاصاً للبطولة، سلمت كل فرد من أفراد البعثة نسخة منه، ويتضمن أرقام التليفونات المهمة الخاصة بالبعثة، وكذلك الأرقام المهمة داخل قطر، والعناوين التي يحتاجها كل فرد والملاعب ومواعيد التدريبات، وأرقام الطوارئ وأماكن إقامة البعثات المختلفة، إضافة لمعلومات عن قطر وأبرز معالمها.
من ناحية اخرى أبدى علي خصيف، حارس المنتخب الأول، ثقته في حضور جماهير الأبيض إلى الدوحة لمؤازرة اللاعبين ودعمهم في بطولة أمم آسيا، حيث أكد أن المدرجات ستشهد حضوراً لافتاً لمشجعي المنتخب، خلال مباراة كوريا الشمالية الثلاثاء المقبل، وذلك بفضل قرب المسافة بين قطر والإمارات وقدرة الجماهير على السفر براً وجواً لحضور المباريات.
وأضاف: “المستوى الجيد، الذي يقدمه الأبيض في الفترة الأخيرة، يعد عاملاً مشجعاً للجماهير لحضور البطولة، وتقديم الدعم المعنوي اللازم، حرصاً على عودة الكرة الإماراتية بقوة إلى الأحداث القارية الكبرى وتقديم صورة مشرفة”. وتمنى خصيف ألا يخذل جمهور المنتخب لاعبيه بعد أن تغيب عن الحضور في المباريات الودية، معتبراً الدعم الجماهيري عاملاً مهماً في زيادة ثقة اللاعبين في أنفسهم وتقديم حقيقة مستواهم.
وأكد أن الأبيض يمر بفترة إيجابية، حيث قدم مستويات جيدة في تجربتيه أمام سوريا وأستراليا وأثبت أنه عازم على الدفاع عن سمعة كرة الإمارات بقوة، خاصة أن عزيمة اللاعبين قوية وإصرارهم كبير على النجاح، ودعا حارس المنتخب، لدى وصوله إلى مطار الدوحة، أمس الجميع إلى التفاؤل والنظر بإيجابية إلى المرحلة المقبلة في ظل الأجواء المميزة، التي تسود المنتخب حالياً.
من ناحية اخرى أكد حمدان الكمالي، مدافع منتخبنا الوطني، أن اللاعبين الشباب المنضمين من المنتخب الأولمبي لا ترهبهم البطولة الآسيوية، لأن التجربة، التي اكتسبوها في المشاركات الخارجية القوية، تساعدهم على التعامل بنجاح مع هذه البطولة القارية.
وأبدى ثقته في قدرة اللاعبين الشباب كافة على تقديم الإضافة المرجوة والمساهمة بفاعلية في تحقيق أهداف الأبيض، وأضاف أيضاً أن إصرار الأبيض كبير في هذه البطولة على إعادة كرة الإمارات إلى الواجهة بعد أن تراجع مستواه منذ التتويج بلقب كأس الخليج عام 2007.
واعتبر الكمالي أن مباراة كوريا الشمالية بطولة في حد ذاتها، لأنها ستحدد شكل المنافسة في المجموعة، وتوضح مصير منتخبنا في بقية المشوار، وبالتالي فإن التركيز منصب على هذه المباراة بهدف استغلالها على أحسن وجه وتحقيق الهدف المطلوب وهو جمع النقاط الثلاث والمرور إلى الدور الثاني من البطولة.
وعن جاهزيته لهذه المشاركة أبدى الكمالي حسن استعداده بدنياً وفنياً، موضحاً أن التجارب الودية ساهمت في تحقيق الاستفادة المرجوة لللاعبين كافة، مما سيساعد على الارتقاء بالمستوى عند ضربة البداية.

اقرأ أيضا

حمدان بن محمد يشهد سباقات «الإيذاع» في المرموم