الاتحاد

أخبار اليمن

المبعوث الأممي يغادر صنعاء متفائلاً

صنعاء (الاتحاد)

غادر مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيث، مساء أمس، صنعاء بعد زيارة استمرت ثمانية أيام أجرى خلالها مشاورات مع ميليشيات الحوثي الانقلابية والمدعومة من إيران، بهدف إحياء محادثات السلام مع الحكومة الشرعية والمتعثرة منذ أغسطس 2016. وصنعاء هي ثاني محطة للمبعوث الأممي الجديد في جولته الأولى التي بدأها بالرياض غداة تسلم مهامه رسمياً في 19 مارس، وأجرى خلالها مشاورات مع الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي ونائبه علي محسن الأحمر ورئيس الحكومة أحمد عبيد بن دغر ومسؤولين آخرين.
وخلال حديثه للصحفيين قبيل مغادرته مطار صنعاء، بدا غريفيث متفائلاً بإمكانية التوصل لاتفاق لإنهاء الصراع اليمني المستمر منذ ثلاث سنوات، مشيراً إلى أن ما سمعه من الطرفين في مشاوراته بالرياض وصنعاء «يعطينا الكثير من الأمل بأننا يمكن أن نصل إلى حل يجلب السلام لليمن». وقال «جميع من تحدثت معهم، أعربوا عن الرغبة الشديدة في الوصول إلى حل والانخراط في الحوار»، لكنه أشار إلى «الكثير من الصعوبات» بسبب استمرار الصراع «وهو ما يدعونا بطبيعة الحال للعمل بمثابرة من أجل أن نصل إلى حل يفضي في نهاية المطاف إلى إيقاف الحرب». وذكر مبعوث الأمم المتحدة أنه سيزور مدينتي عدن والمكلا الأسبوع القادم، وسيعود إلى صنعاء ثانية خلال أبريل الجاري.

اقرأ أيضا