الاتحاد

دنيا

طفل فلسطيني في جسد رجل

يمارس هواية رفع الأثقال

يمارس هواية رفع الأثقال

الطفل كرم محمد التوم أصبح حديث الناس في المنطقة الشمالية من غزة وتحديدا في منطقة بيت لاهيا، حيث أصبح بيت والديه الصغير والمتواضع قبلة الناس في جميع الأوقات، حيث يتوافدون أفواجاً لإلقاء نظرة على هذا الطفل الرجل أو الشاب الذي ظهرت عليه علامات الرجولة المبكرة، شاربه الصغير وصوته الخشن وعضلاته المفتولة والشعر الذي ينتشر في جسده، وعلامات أخرى تخفيها الثياب.

رجولة مبكرة

هذا الطفل عاش حياة عادية في السنوات الثلاث من عمره ثم بدأ التغيير يظهر عليه، يقول الأب: «عندما بلغ الثالثة من عمره، لاحظت أن بعض معالم الرجولة بدأت تظهر على جسده، فصوته بدأ يتحول تدريجيا إلى صوت رجولي وأعضاء جسمه بدأت تتغير من حيث النمو السريع، إضافة إلى ظهور الشعر في أكثر من موضع في جسده، كما أن لديه جسما قويا». حاول والد الطفل كرم البالغ من العمر حاليا خمس سنوات إدماجه في المجتمع وقام بمحاولات عدة لتسجيله في إحدى رياض الأطفال ولكن محاولاته باءت بالفشل وعن ذلك يقول الأب الحائر إنه حاول جاهدا تسجيله في كل رياض الأطفال فلم تقبله أي منها، متذرعة بأن عمره لا يتناسب مع جسمه، كما أن الجيران يخشون على أطفالهم من اللعب معه، فأحياناً يكون عدوانيا معهم ويلجأ دائما إلى تحطيم بعض الأشياء لتفريغ الطاقة الزائدة لديه في حين أن عقله مازال هو ذاته عقل ابن الخامسة الذي يتلهف للعب مع الأطفال والذين يرفضون بإصرار اللعب مع «رجل».

أسباب مجهولة

يؤكد والد الطفل أن ابنه لم يعان من أي أمراض في طفولته وليس للعامل الوراثي أي صلة بالحالة كونها الحالة الأولى في الأسرة. أما عن سلوكياته وتصرفاته داخل البيت ومع أصدقائه فقال الأب إن كرم يختلف في كثير من السلوكيات عن الأطفال الآخرين، فهو عنيد وعصبي جدا وعدواني ويفكر بأشياء أكبر من عمره، إضافة إلى أنه خجول ومرهف الحس، وذكي ومتفوق في دروسه، ويشعر بأنه مختلف ويتعامل مع أصدقائه على أنه أكبر منهم سنا، مشيرا إلى أنهم يعاملونه في البيت على أنه بالغ ومدرك لطبيعة جسمه ومع هذا فإنه محروم من ممارسة حياته الطفولية بجميع أشكالها. ويشاع أن استخدام أسلحة إسرائيلية محرمة ضد قطاع غزة في حربها الأخيرة ربما تسببت بحالة كرم، وأن هناك حالات أخرى ستظهر مثل حالة هذا الطفل، والبعض ذهب إلى القول إن سبب الحالة هو معجزة ربانية حتى يكبر هذا الطفل بسرعة ويستطيع مقاومة الاحتلال الصهيوني ويصبح بطلا قوميا بعد حرب غزة وما تلاها من استشهاد أعداد كبيرة من الشباب الفلسطيني.

رأي الطب

أوضح مصدر طبي بمستشفى المقاصد في مدينة القدس المحتلة أن حالة كرم حالة نادرة جدا، وناتجة عن خلل في الهرمونات تحتاج إلى علاج ومتابعة حثيثة في الغدد الصماء، وأكد الطبيب اسماعيل الرفيع المختص في الغدد بمستشفى النصر للأطفال بغزة والمتابع لحالته، أن الطفل لديه بلوغ مبكر وفقا للتقديرات الأولية مع عدم وجود إثباتات يقينية تؤكد صحة هذه الفرضية. وقال: «الواضح أن هناك ورماً في الدماغ في الغدة الكظرية، لكن لا يوجد بين أيدينا حتى اللحظة تحاليل دقيقة تثبت ذلك، وعليه فالحالة غالبا هي زيادة في هرمونات الغدة النخامية التي تتسبب في بلوغ مبكر». وأشار إلى أنه «إذا كان جسم الطفل الآن أكبر من الذين هم في عمره، فإنه عند سن البلوغ الحقيقي سيكون أقل منهم، حيث سيتوقف الجسم عن النمو بعد فترة ما وهذا سيحرمه من طفولته في المرحلة الحالية ومن فترة مراهقته الطبيعية بعد سنوات». وللطفل كرم، الذي يهوى حمل الأثقال، أمنية واحدة يعبر عنها والأسى يقطر من عينيه: «أتمنى ان ألعب مع الأطفال في الحارة». ويعقب «إنهم يرفضون اللعب معي، لا أعلم لماذا؟».

اقرأ أيضا