صحيفة الاتحاد

الرياضي

ضحيت بعروض أرسنال وشتوتجارت وأندرلخت

عامر عبدالرحمن (يسار) تألق مع منتخب الشباب في كأس العالم بالقاهرة

عامر عبدالرحمن (يسار) تألق مع منتخب الشباب في كأس العالم بالقاهرة

أكد عامر عبدالرحمن لاعب المنتخب الأول، ونجم وسط بني ياس أنه تلقى عروضاً للاحتراف في أندية أرسنال الإنجليزي وشتوتجارت الألماني وأندرلخت البلجيكي، عندما شارك مع منتخب الشباب في النسخة الأخيرة من كأس العالم، والتي أقيمت في مصر نهاية العام الماضي، وقال عامر: التقيت أحد وكلاء اللاعبين، وأخبرني بوجود نية في هذه الأندية للتعاقد معي، ولكنني ترددت وقتها، بسبب نصيحة بعض الأشخاص، الذين طالبوني بعدم التغرب والذهاب إلى أوروبا، وعندما عدت إلى الإمارات ظل الوكيل على تواصل دائم معي، طالباً مني أن أوافق على أحد هذه العروض، ولكنني تجاهلت طلبه تماماً، حتى انقطع اتصاله قبل شهرين.
وقال عامر عبد الرحمن: عندما أفكر الآن فإنني أقول لنفسي، يا ليتني احترفت في أوروبا، وذهبت لخوض تجربة حقيقية في عالم الاحتراف، ولو أتتني الفرصة الآن، فإنني لن أتردد في الموافقة، وبالطبع مع موافقة إدارة نادي بني ياس الذي أرتبط معه بعقد مدته 5 سنوات.
وأكد عامر رغبته عدم خوض أي تجربة احترافية في الإمارات، أو منطقة الخليج كلها، وقال: في حال بقائي، فإنني أود اللعب لنادي بني ياس فقط، ولا أريد الانتقال إلى أي نادٍ آخر داخل الدولة، وتظل الرغبة تراودني، لأن أحقق حلم الاحتراف في أحد الأندية الأوروبية.
وحول تلقيه أي عروض من أندية محلية، أوضح عامر أنه كانت هناك مفاوضات شفهية من بعض الأندية، ولكنه لم يفكر في قبول أي عرض أو بدء أي مفاوضات مؤكداً أن بقائه في الإمارات سيكون مع بني ياس فقط، حيث إن ولاءه في الإمارات وحبه للقميص السماوي.
الإدارة وراء استقرار الفريق
وحول تطور مستوى بني ياس ووصوله للمركز الرابع في أول صعود له لدوري المحترفين، أكد عامر أن ذلك يعود إلى أسباب عديدة، أهمها الإدارة الواعية، والتي عملت على أن يكون هناك استقرار فني ونفسي لدى اللاعبين من جهة، وإيجاد الأجواء الأسرية والترابط الكامل بين اللاعبين والإدارة، وقال: وقوف الإدارة معنا دوماً والتواصل ساعد على أن يحقق الفريق النتائج المتميزة، وارتفاع المستوى الفني للاعبين، ولاأنسى المواقف الأسرية للعميد مطر المهيري رئيس مجلس إدارة النادي، والذي يتعامل معنا كأننا أبنائه، مما جعل الجو الأسري يطغى على الجو الرسمي، كما أن ذلك ساهم على أن يكون اللاعبون يداً واحدة وعلى قلب واحد.
وأضاف: أحد أسباب تفوق السماوي هذا الموسم أيضاً هو الاستقرار الفني الذي نعيشه منذ الموسم الماضي، حيث أننا ما زلنا مع المدرب لطفي البنزرتي، والذي أؤمن تماماً بأن شخصيته ملائمة للفريق، خاصة مع حزمه وصرامته الشديدة في التعامل من خلال التمارين داخل الملعب، والأبوية التي يتعامل بها مع اللاعبين خارجه، وبالنسبة لي فإن البنزرتي الشخص المناسب والأجدر لتدريب الفريق.
ويتذكر عامر قبل بدء الموسم، وأثناء معسكرات المنتخب، عندما كان يتحدث مع لاعبي المنتخب، هو وذياب عوانه بأن بني ياس سوف يحقق المفاجأة هذا الموسم، وقال: كنت أتحدى الجميع بأننا سنكون في المقدمة، ونحقق مستوى مبهرا، في حين كان بقية لاعبي المنتخب يقولون إننا سوف نخسر وننافس على الهبوط، والحمد لله وفقنا في أن نثبت صحة ما تحدثنا عنه قبل بداية الموسم، والوصول إلى المركز الرابع.
وحول حظوظ الفريق هذا الموسم للمنافسة على المركز الثالث اعتبر عامر أن الفرصة لا تزال قائمة، وليس من الصعب الوصول إلى المركز الثالث، خاصة أننا لا نبتعد كثيراً عن العين في فارق النقاط، ولو فزنا في جميع مبارياتنا القادمة، وتعرقل العين في الوقت ذاته فإننا نتقدم إلى الأمام، ولا أنسى أن هناك مباراة تجمعنا أمام العين في الجولة قبل الأخيرة، ولو فزنا عليه فإن هذا الفوز بست نقاط.
وحول تعادل بني ياس أو خسارته في الدقائق الأخيرة في آخر مباريات لعبها في الدوري أكد عامر أن جزءاً كبيراً يعود إلى الأخطاء التحكيمية التي سرقت منا أكثر من مباراة، ولن أضرب أمثلة هنا، ولكن هناك بعض المباريات فقد خلالها اللاعبون التركيز في آخر الدقائق، وأعتقد أن حل هذه المشكلة يقع على عاتق اللاعبين الذين يكتسبون الخبرة والمهارة الأكبر مع الوقت.
الأربعة الأوائل
وأكد عامر أنه يتوقع أن يستمر السماوي في عطائه وتميزه خلال الموسم المقبل والمواسم التي تليها، خاصة مع الإعداد الجيد والرغبة الكبيرة لدى إدارة الفريق في تطويره للأفضل، وأعتقد أن المنافسة ستكون ابتداء من الموسم القادم، خاصة أن الجميع يعرف مستوى بني ياس الحقيقي وقدرته على المنافسة، ولكن تطلعنا للأمام يجعل الفريق يحافظ على مستواه ويحقق الأفضل.
النتائج الآسيوية
وحول أسباب إخفاق أنديتنا في “الآسيوية” قال: إن الأندية تفكر في الفوز ببطولة الدوري والوصول إلى كأس العالم، ولذلك جاءت النتائج سلبية ومخيبة للآمال في الآسيوية، وللأسف فإن التفكير في بطولة واحدة، وبهذه الطريقة ليس إيجابياً، فعلى سبيل المثال هناك فرق مثل برشلونة تنافس على ست بطولات في الموسم، ولو تأهل بني ياس للآسيوية فإنه لن يخسر بالأربعة والخمسة، وأتوقع أن يقدم أداءً أفضل من جميع الفرق التي تأهلت ولم تحقق أي نتيجة تذكر.
غياب الجمهور
أكد عامر أن الغياب الجماهيري والعزوف عن حضور مباريات دورينا سبب أساسي في ظهور بعض المباريات بمستوى فني ضعيف، وعندما جربت اللعب في لشبونة رأيت كيف تزيد صرخات وهتافات الجماهير من حماس وتفاعل اللاعب، وتجعله مصراً على تحقيق الأفضل، أما مع مدرجاتنا الخالية من المشجعين، فتغيب الحوافز، كيف تطالب الجماهير أنديتها بتقديم الأفضل وهي عازفة عن الحضور.
وقال عامر: أشعر بالاكتئاب عندما أتطلع للمدرجات، ولا أرى أي حضور أو مؤازرة للفريق، وقد تكون المباراة التي ألهبت من حماس السماوي هي مباراتنا أمام الجزيرة، والتي شهدت حضوراً كبيراً وتفاعلاً من الجمهور أعطى للفريق دافعاً أكبر للعطاء، الجمهور من أهم أسباب تراجع المستوى، خاصة أن التأثير النفسي كبير في هذه النقطة، وأتمنى أن أشاهد حضوراً جماهيرياً أكبر في المباريات القادمة.


هيكسيبرجر حقق 60 % من صدارة الوحدة

أبوظبي (الاتحاد) - قال عامر عبد الرحمن إنه كان يتوقع أن يكون الدوري جزراوياً في الدور الأول، ولكن أداء الوحدة، وتراجع الجزيرة في الدور الثاني، أهدى الصدارة حالياً للوحدة، وأعتقد أن 60 % من الصدارة يعود إلى المدرب هيكسبيرجر، والذي عرف كيف يوظف مهارة وطاقات اللاعبين، وعدل من استراتيجية الوحدة، حيث أننا كنا نشاهد الوحدة في المواسم الماضية مهاجماً، ولكن على حساب الدفاع، أما الآن فإن الأداء المتوازن جعله يستحق اللقب، وإن لم يكن قد حسم بعد ولكنها مسألة وقت. وحول تراجع مستوى الجزيرة أكد عامر أن إصابة أوليفيرا قد تكون من أهم الأسباب التي جعلته يتراجع في أدائه ويتقهقر لمركز الوصيف حالياً. وكشف عامر عبدالرحمن أن قدوته في ملاعب الإمارات، هو المخضرم عبد الرحيم جمعة، والذي يعد من أفضل لاعبي الوسط حالياً، مؤكداً أن أخلاقه وعطائه في الملعب ومساهمته في صنع الفوز مع فريقه عوامل جعلته من اللاعبين المتميزين في “دورينا”.


السهر والغرور يقتلان النجومية

أبوظبي (الاتحاد) - شدد عامر عبد الرحمن على أن من أهم الأسباب التي تقضي على النجوم الصاعدين في دورينا، والتي تساهم في أن يتراجع مستوى اللاعب هي السهر والغرور، وقال: بالطبع فإن مفهوم السهر واضح، أما الغرور فإن اللاعب عندما يصل إلى مرحلة يشعر معها بأنه في مصاف الكبار، وهي بالنسبة له بداية النهاية.


الاستقرار والتجانس سر تفوق «الشباب» على «الأول»

أبوظبي (الاتحاد) - أكد عامر عبد الرحمن أنه يسعى إلى تقديم أفضل ما لديه من خلال البطولات القادمة وأبرزها كأس آسيا، والمشاركة في البطولة القارية خطوة للأمام في مشواري، وأحاول أن أقدم أفضل ما لدي لأن تمثيل المنتخب شرف كبير وأمانة قبل كل شيء، وأود أن أكون أهلاً لهذه الأمانة.
وأشار عامر عبد الرحمن إلى أن ظهور منتخب الشباب بشكل أفضل من المنتخب الأول يعود إلى عدة أسباب أهمها الاستقرار الفني الذي يعيشه الشباب بوجود نفس المدرب منذ سنتين، وقال: إن استقرار المدرب أوجد التجانس بين اللاعبين وأيضاً على الصعيد الفني، وهو ما ينقص “الأبيض الأول” والذي يتغير مدربه باستمرار.
وأكد عامر أنه يجب على مدرب المنتخب الأول النظر إلى جميع عناصر منتخب الشباب ويختار من بينها، حيث أن هناك العديد من الوجوه الصاعدة والمتميزة التي تستطيع أن تقدم مستوى طيباً مع المنتخب، وقال عامر: هناك لاعبون مظلومين أيضاً في دورينا، وعلى سبيل المثال حبوش صالح في بني ياس والذي أبهر الجميع بمستواه في الفترة الماضية من الدوري، كذلك سلطان الغافري والذي تميز كثيراً في صفوف السماوي، ولا أقول هذا لأنهما من نفس الفريق الذي أنتمي إليه، ولكن لبراعة اللاعبين .


تأييد زيادة عدد أندية «المحترفين»

أبوظبي (الاتحاد) - أكد عامر عبد الرحمن أنه يؤيد زيادة عدد الأندية في دوري المحترفين، من أجل أن تختفي التوقفات الكثيرة، والتي شهدها الدوري هذا الموسم، ومع وجود عدد أكبر من الأندية نشهد مباريات أكثر، وبالتالي عدم تكرار التوقفات.
وأكد عامر أنه يشعر بالفخر لحصوله على جائزة أفضل لاعب عربي واعد في استفتاء “الحدث الرياضي”، ويعتز كثيراً بهذه الجائزة، والسبب الرئيسي في ذلك يعود إلى الجهاز الفني والإداري في المنتخب من خلال النصائح الدائمة في الملعب.


معجب بزيدان وتشافي

أبوظبي (الاتحاد) - أعرب عامر عبد الرحمن عن إعجابه الخاص بالعملاقين زين الدين زيدان وتشافي، حيث أن الأول كان يلعب بأقل مجهود ويفيد الفريق أكثر من أي لاعب آخر، في حين يعجبه في تشافي مهارته كلاعب ارتكاز وتمريراته الساحرة.
وقال: دائماً أتابع مسيرة وتاريخ زيدان، ومباريات تشافي، وأعجبني كثيراً ما قرأته في إحصائية حول قيامه بأكثر من مائة تمريرة في مباراة واحدة، وهو مجموع لا يصل إليه لاعبو فريق بأكمله، وبالنسبة لي فإنني أتمنى أن أحقق أفضل من هذا الرقم بالطبع.


تجربة فريدة في لشبونة

أبوظبي (الاتحاد) - قال عامر عبدالرحمن أنه عاش تجربة فريدة ورائعة عندما شارك مع نجوم العالم وأصدقاء زيدان في لشبونة، وعاش تجربة حقيقية للعب على أحد الملاعب العالمية في وجود أشهر اللاعبين، وقال: ما زلت أتذكر اللحظات التي وقفت فيها وزين الدين زيدان على يميني في غرفة خلع الملابس، وكان حلماً جميلاً بأن أكون إلى جانب أشهر النجوم.
وأضاف : كانت التجربة لا توصف، عندما دخلت في الشوط الثاني كبديل، ولعبت وسط صيحات الجماهير الغفيرة، والتي تعتبر سبباً مهماً في أن يفجر اللاعب طاقته، ويقدم أفضل ما لديه، وبالفعل فإن كثيرين أثنوا على مشاركتي وظهوري بشكل متميز.
ولم يحدد عامر انتماءه العالمي لأي فريق، ولكنه أكد أنه عاشق لأي فريق يقدم كرة جميلة، ولا يضم العديد من النجوم الكبار، وقال: يعجبني حالياً فريق روما متصدر الدوري الإيطالي، وأستمتع بأداء فالنسيا وأرسنال، حيث أن هذه الفرق تقدم كرة رائعة.