الاتحاد

دنيا

«فلتر» الأمان «حائط صد» من أجل أطفالك

فضول الأطفال يوقعهم في الخطأ (أرشيفية)

فضول الأطفال يوقعهم في الخطأ (أرشيفية)

لمجرمي الإنترنت أهداف مختلفة، وهم ينقسمون إلى فئات حسب طبيعة تلك الأهداف ومنهم كذلك أفراد لهم أهدافهم الخاصة. منهم الصبية والمراهقون، وهذه الفئة لديها نوع من انحراف السلوك أو الجنوح من أجل استكشاف الأشياء، وقد يكون لتأكيد الذات وإبراز أنفسهم بغرض التميز عن الأقران من المراهقين، وهناك فئة القراصنة التي تقوم بتنظيم نفسها بحيث تكون قادرة على تحقيق هدف أو أكثر.
في المقابل هناك برامج الإلكترونية عديدة صممت لتحقيق قدر كبير من الحماية لمستخدمي “الإنترنت”، وخاصة الأطفال، وذات فاعلية جيدة للاستخدامات المنزلية، يطلق عليها “فلتر الأمان”وتتيح للأطفال دخول الإنترنت دون الخوف من التوغل في محتوياته الممنوعة. وينصح فارس كمال الهلالي، مهندس شبكات ومواقع إلكترونية، الآباء والأمهات باستخدام «فلتر الأمان» في أجهزة الكمبيوتر المنزلية، ويقول: “يمكن السيطرة على أجهزة الكمبيوتر والإنترنت لوقاية الشباب أو المراهقين والأطفال من مشاهدة المواد المبتذلة من خلال التحكم في تصفح الشبكة بصورة آمنة، وهذه البرامج تمنع تشغيل واستعراض المواقع الإباحية، مع إمكانية إضافة أي موقع غير معرف للبرنامج لمنعه في المستقبل، وذلك من خلال إعدادات أمان عائلة، المضمّنة أحدث نظام تشغيل من مايكروسوفت أو أمان العائلة Windows Live.
وهذه البرامج تقوم بالتأكد من مضمون الصفحات التي يتصفحها الأبناء، فإذا كانت ذات محتويات لا أخلاقية يقوم بحجبها تلقائياً، وهناك برامج خاصة بمنع البرامج غير الملائمة، كما يسجل ماذا يفعل الأطفال في الجهاز، والتعرف على المواقع التي تمت زيارتها، وبيان كافة التفاصيل التي تم التحدث فيها، إلى جانب حظر مواقع الفيروسات والإعلانات المخلة المزعجة، وأيضاً يحول دون استخدام الكمبيوتر في أوقات محددة حسب ما يرى الآباء. والبرنامج يقوم بإخفاء نفسه تلقائياً عن المستخدمين حيث لا يستطيع أي مستخدم سواء كان كبيراً أم صغيراً اختراق النظام الأمني للبرنامج وإبطال مفعوله.
إن هذه البرامج تقوم بمنع البرامج غير الملائمة، وتستطيع التحكم في البرامج المسموحة وغير المسموح بتشغيلها على جهاز الكمبيوتر، بتحويل المستخدم إلى صفحة بيضاء فارغة، كما يستطيع إخفاء “الويندوز”، وإخفاء أية ملفات مهمة لا يريد المستخدمون رؤيتها حتى بالبحث عنها. هذا إلى جانب انه يتيح إمكانية تسجيل أنشطة المستخدم وعرضها كفيلم تسجيلي لاحقاً، حيث يتم أخذ صورة مطابقة من الشاشة الكاملة بمعدل كل دقيقة.
كما توجد برامج تعمل كمسجل رئيسي. وتفيد الآباء الذين يريدون مراقبة استخدام الأطفال للكمبيوتر من خلال تسجيل ضغطات المفاتيح، والحافظة، واللقطات والتطبيقات ومواقع الويب، وهذه البرامج تعمل خفية في الخلفية وتلقائية، وتسمح بتسجيل جميع أنواع البيانات التي قد تكون الواجهة بموجب كلمة السر المحمية، والشخص الوحيد الذي يعرف كلمة المرور يمكن التحكم في تلك البرنامج.

اقرأ أيضا