أرشيف دنيا

الاتحاد

حماية الطفل من مخاطر «الإنترنت» مسؤولية الأسرة والمجتمع

براءة في حاجة إلى حماية

براءة في حاجة إلى حماية

لكل عصر وزمن أدواته وثقافته وسماته، التي لا غنى لنا عنها، ولعل وسائل ووسائط تكنولوجيا الاتصال الحديثة كافة ـ و”الإنترنت” أهمها ـ باتت أهم أدوات عالمنا المعاصر، التي نستخدمها ونسخرها ونوظفها لتلبي احتياجاتنا، ومن خلالها نتمكن من أن نتواصل مع هذا العالم ونصبح جزءاً منه. وفق هذه القاعدة، علينا أن نعمل ونتعامل مع الواقع ونستوعبه ونتوافق معه، بمميزاته وعيوبه، دون أن ننحي أو نتجاهل أهم معطيات العصر وندفن رؤوسنا في الرمال إلى أن يلتهمنا الخطر. ومن أهم المخاطر التي تتربص بنا وبأطفالنا، وتفرض حداً فاعلاً من الحماية ـ تلك التأثيرات السلبية التي تكتنف تعامل الأطفال الصغار مع عالم “الإنترنت”، في ظل غياب الوعي المجتمعي لتأثيراته وتداعياته على سيكولوجية وشخصية الطفل، في ظل تراجع تأثير الأسرة بشكل عام وانحسار دورها في عملية التنشئة الاجتماعية أمام العوامل الأكثر تأثيراً، وأبرزها وأخطرها الفضائيات المفتوحة و”الإنترنت”.

إن “حماية الطفل” باعتبارها مسؤولية أسرية ومجتمعية، لم تعد قاصرة على مجرد توفير المأكل والملبس والمسكن، أو تقديم خدمات صحية ومادية له، أو مجرد منع الضرر والإيذاء الجسدي، بل هي عملية وقائية، وتحصين نفسي ومعنوي وأخلاقي وإنساني في المقام الأول، بعد أن أصبحت شكوى عالمية تؤرق المجتمع الإنساني بأسره، وأصبحت من أخطر القضايا الشائكة التي تحتاج إلى استراتيجية وثقافة مجتمعية لإنجاحها رغم تأكيد دراسات عديدة في كثير من البلدان ـ حتى المتقدمة منها ـ أن الآباء والأمهات أنفسهم لا يزالون غير مدركين تماماً المخاطر التي يتعرض لها أطفالهم من عالم “الإنترنت”.
إن المادة الثالثة من الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل التي صدقت عليها كل دول العالم فيما عدا الولايات المتحدة الأميركية والصومال، تنص بالتزام الدول الأطراف باتخاذ التدابير التشريعية والإدارية الملائمة لضمان حماية الطفل، وتنص المادة التاسعة عشرة من الاتفاقية أيضاً على التزام الدول بحماية الطفل من أشكال العنف كافة أو الضرر أو الإساءة البدنية وإساءة الاستغلال بما في ذلك الإساءة الجنسية واستغلال الأطفال في البغاء وفي المواد الإباحية، وفي مادته الثالثة يلزم البروتوكول الدول الأعضاء أن يغطي قانونها الجنائي جرائم إنتاج وتوزيع ونشر واستيراد وتصوير وعرض وبيع وحيازة مواد إباحية تتعلق بالطفل.
من ثم كانت الاستراتيجية الوطنية في الدولة لحماية الطفل، ترجمة حقيقية لإدراك هذا الخطر، باعتبارها مسؤولية مجتمعية، وانطلقت مؤسسات المجتمع وأجهزته المعنية، وفي مقدمتها وزارة الداخلية، ومؤسسة الرعاية الأسرية، بالتعاون والتنسيق مع كل من له صلة وشأن في تربية الطفل، وصوب كل اتجاه لمحاصرة الخطر، ووضع آليات عملية وبناءة على المستوى المحلي والإقليمي والدولي، لإشاعة ثقافة الاستخدام الآمن للإنترنت، وتبني حملة وطنية تحت شعار: “أمنوا سلامتهم ولا تغفلوا فضولهم”.
تساؤلات
ما المخاطر المتوقعة لاستخدام الأطفال “الإنترنت”؟ هل نقيد استخدامهم، أم نترك لهم الحبل على الغارب؟ أم نلغي وجود أجهزة الكمبيوتر في منازلنا؟ وإذا حدث ذلك فماذا سيفعل الآباء والأمهات تجاه مقاهي “الإنترنت” التي تنشر أمامهم في كل مكان؟ وكيف يمكن السيطرة والرقابة على مثل هذه المواقع بما يحمي الأطفال من هذه المخاطر؟
تحاول فاطمة الهاشمي “موظفة” كأم أن توصف المشكلة، وتقول: “الإقبال المتزايد للأطفال والصبية والمراهقين على شبكة الإنترنت، لم يعد نوعاً من الترف، لقد أصبحت الإنترنت ضرورة ووسيلة من أهم وسائل الاتصال اليوم، إلا أنها بلا شك باتت محفوفة بالمخاطر، فالأطفال بإمكانهم ممارسة العديد من الأنشطة العصرية مثل المحاورة مع الأصدقاء، وإرسال الرسائل الفورية، والاستماع إلى الكثير من الصوتيات على (الإنترنت)، بالإضافة إلى مشاهدة الأفلام وممارسة الكثير من الألعاب. فـ(الإنترنت) وسعَّ عالم الأطفال ومداركهم ووضع بين أيديهم مختلف المعلومات الوافدة من أنحاء العالم كافة. فلا نود أن نحرم جيل المستقبل من مواكبة تكنولوجيا العصر، ولا نريد أن نحرمهم من المعرفة، وفي الوقت نفسه نريد لهم السلامة من قضايا نسمع عنها، نريد لأطفالنا التعلم والبحث عن المفيد لهم بما لا يضرهم ولا يخل بمعتقداتنا وديننا وأخلاقياتنا، لهذا لا بد من الاستعانة بأنفسنا أولاً والبحث عن البرامج التي تمنع الأطفال من دخول المواقع الإباحية ومواقع الدردشة المشبوهة، فهناك برامج آمنة، لا تسمح بدخول أي برامج أخرى غير محددة لها. وفي النهاية، يجب علينا متابعة أطفالنا متابعة دقيقة أثناء اتصالهم بـ”الإنترنت”، ومن الأمور المهمة أيضاً أن يكون جهاز الحاسب الآلي المتصل بالإنترنت في مكان عام من المنزل، بحيث يكون في غرفة الجلوس مثلاً، ولا يكون في غرفة الأطفال الخاصة حتى يتسنى لولي الأمر متابعة أطفاله عن قرب، ومعرفة ما يدور أثناء تصفح أبنائه الإنترنت وتحذيرهم وتوعيتهم بالأمور السيئة حتى لا يقعون فريسة لها ولا تتكرر المآسي التي نسمع عنها بين الحين والآخر حتى لا يقعوا في المحظور”.
العلاقات «الإنترنتية»
يوضح حمدان محمد، اختصاص اجتماعي، أن أكثر ما يعجب الأطفال في التواصل عبر شبكة “الإنترنت” هو عنصر المجهول. فالأطفال يمكنهم التواصل مع أي أحد عبر”الإنترنت” لا يحدّهم في ذلك مظهر ولا عمر ولا أي جوانب أخرى قد تؤثر على التواصل الواقعي. وهو ما يضفي شعوراً بالحرية والانطلاق، وكثيراً ما نقرأ تقارير عن أحاديث راقية ومواضيع ناضجة تدور بين بالغين وأشخاص آخرين عبر “الإنترنت”، يظنهم البالغون كباراً ثم يكتشفون بعد ذلك أنهم مجرد أطفال أو مراهقين. لكن هذه العلاقات “الإنترنتية” تتسم بطابع أكثر شخصية وحميمية من العلاقات الشخصية الخارجية بسبب عنصر التخفي الذي يحرّر الأفراد من الحاجة إلى التظاهر أو الحرج ويجعلهم ينطلقون بانفتاح وصراحة أكبر في هذه العلاقات. وكثيراً ما يقع الأطفال فريسة الابتزاز غير الأخلاقي، ويصبحون ضحايا سوء الاستغلال الجنسي للشواذ والمنحرفين، وهناك عصابات عالمية تنشط عبر “الإنترنت” لهذا النوع من السلوكيات المشينة المنحرفة.
أما حسين عبدالله النعيمي “موظف”، فيقول: “من المؤسف أن المواقع العربية على شبكة الإنترنت لم تولِ عناية مناسبة للطفل، فمواقع الأطفال - على قلتها ـ تقتصر على الترفيه والصداقات وبعض القصص، وبعضها يتيح للطفل إنشاء صفحة ويب. لكنها قلما تعتني بالناحية التعليمية بقدر ما تعتني بالترفيه، في حين أن المواقع الأجنبية الخاصة بالطفل تسعى إلى ربط كل أوجه حياة الأطفال بالإنترنت، كالمجال الدراسي، والصداقات، وممارسة الهوايات، والوسائل الترفيهية، والتحاور مع الآخرين، وإمكانات البحث، والمساعدة في القيام بالواجبات المدرسية، هذا بالإضافة المواقع التي تنشر بعض نماذج الأثاث والغرف والملابس والألعاب وغيرها مما يثرى حياة الأطفال وينمي لديهم القدرات الإبداعية”. ومع ضعف اهتمام المواقع العربية بالأطفال، وفي ظل غياب الرقابة الأبوية، يكون الحديث عن أخطار “الإنترنت” على الأطفال أمراً مبرراً ومهماً، بل إننا وأطفالنا لسنا بمنأى عن خطر المواقع الإباحية وما تقدمه باستمرار، خصوصاً أنّها من الأعمال النشطة على الشبكة، كما أن الدخول إليها سهل جداً، بل إنها تبحث عن زبائن في مجال لا تحكمه ضوابط أو قيود.
تدابير احترازية
من جانبها، تشير الاستشارية الأسرية انعام المنصوري، إلى أن أخطر المراحل التي يتأثر بها الإنسان طوال حياته هي مرحلة الطفولة والتي من المفترض أن ينشأ فيها الطفل على أخلاقيات وقيم وسلوكيات أصيلة؛ لأنه يكون في طور التشكيل العقلي والفكري، وهي أخطر من مرحلة الشباب؛ لأن ما يتم غرسه في مرحلة الطفولة من مكتسبات خارجية ومدخلات، يظل مترسباً في ذاته مدى الحياة، لذلك نقول دائماً إن التربية الصحيحة تكون في سن الطفولة؛ ولهذا السبب فإن هذه المواقع تشكل خطراً كبيراً على الأطفال؛ لأنها تغرس سلوكيات جنسية شاذة بدلاً من القيم والأخلاقيات والسلوكيات الحميدة في نفس الطفل والذي ستظل مقترنة به حتى نهاية العمر. فالرسوم الكارتونية تساهم في تربية الطفل وتشكيل سلوكه والأكثر من ذلك أن الطفل يتأثر بالكارتون أكثر مما يتأثر من الدراما العادية والأشخاص العاديين؛ لأنها تجذب انتباه الطفل مما يؤكد مدى خطورتها. لذا ما يحصله الطفل من سلوكيات خارجية قد يدمر أخلاقياته، وبالتالي يدمر المستقبل القادم بأكمله، ومن ثم يجب الرقابة الحاسمة عليهم للحد من المدخلات السلبية إلى الأطفال والتي تعتبر سياسة مضادة وموجهة ضد المجتمعات العربية بأكملها لإفساد سلوكهم. لذلك لا بد من الحذر من هذه المواقع المدمرة، ولا بد من إيقافها بأي صورة من الصور؛ ولأن التكنولوجيا الحديثة أصبحت شيئاً مهماً وضرورياً بالنسبة للأطفال.
وتضيف المنصوري: “بناء جسور الحوار والصراحة والحب والمكاشفة بين الآباء والأطفال، ومشاركة الطفل في اختيار أصدقائه بشكل سليم، والتعارف الأسري على أسر أصدقائه، للتأكد من التقارب في أسلوب تنشئة الأطفال، وللمزيد من رعاية والحفاظ على الأبناء، وتوعية الطفل بمواصفات الشخصية السوية السليمة من الصدق، والحياء، والكرم، والاجتهاد، والأدب، واحترام الأكبر، والأمانة، والشجاعة في الحق... إلخ، مع دعم ذلك بالقصص لتقريب معنى كل صفة، بحيث تكون تلك المواصفات نصب عينيها لتتصف بها، وليكون التطبيق العملي لكل قصة هو الاتصاف بتلك الصفة ومحاولة تطبيقها، لتكون المحصلة أن يكون الوازع نابعاً من داخلها لمفارقة من لا يتصف بتلك الصفات أو من يرفضها ويصر على الخطأ، ولا بد من ملاحظته جيداً دون تخويف، ومتابعة أنواع لعبه وممارساته اليومية مع أصدقائه ومع نفسه. ويفضل أن يكون اللعب مع الأطفال أمام أعين الأب أو الأم ما استطاعا، ولا بد من توعية الطفلة بقواعد التعامل مع الناس، وأن البنت الجميلة لا يقبلها سوى والدها أو جدها أو عمها فقط، أما أي أحد آخر فلا يصح أن يقبلها، وأن الله يرانا في كل مكان. مع دعم ذلك بالقصص، وبالتالي فما لا يصح أن يفعله الإنسان أمام الناس لا يصح أيضاً أن نفعله في الخلوة”.


الإمارات ومعاهدة التجارة الإلكترونيّة

تعد الإمارات الدولة العربية الوحيدة التي قامت بتوقيع معاهدة التجارة الإلكترونيّة، حيث يتمّ بموجبها منع الشركات التي تقدم خدمات الإنترنت من تقديم معلومات عن مستخدميها، عدا الجرائم الإلكترونيّة ولحماية المعلومات الإلكترونيّة. وتطمح الإمارات إلى إيجاد سوق اتصالات مجاني لجميع سكانها بحلول عام 2015.
? أظهر مسح برطاني ـ نشر حديثاً ـ بحسب موقع CNN بالعربية أن 26 % من أطفال بريطانيا حاولوا اختراق أو اقتحام حسابا إلكترونيا لشخص آخر، في حين أن نحو ربع من نفذوا عمليات قرصنة، استهدفوا حسابات على شبكات اجتماعية مثل facebook، بينما استهدف 18 % منهم البريد الإلكتروني لأصدقائهم، وأن من نفذوا عمليات الاختراق، انقسموا بالتساوي تقريبا بين الإناث والذكور. وأن معظم عمليات القرصنة نفذت من غرف نوم الأطفال، بينما جرى تنفيذ 22 % من الاختراقات في مقاه للإنترنت، و21 % تمت في المدارس، و19 % من أجهزة للأصدقاء. وأن أكثر مليوني طفل يتم استغلالهم إباحياً عبر الإنترنت سنوياً من خلال أكثر من 100 ألف موقع إباحي يدخله الأطفال يومياً من بين أكثر من أربعة آلاف موقع موجود بالفعل.

استطلاع «الاتحاد»

في استطلاع سابق للرأي أجرته”الاتحاد” وشمل 300 طفل وطفلة، تبين أن متوسط الساعات اليومية لاستخدامهم جهاز الكمبيوتر ما بين 2-3 ساعات يومياً. وأشار 32% من الأطفال الذكور إلى استخدام جهاز الكمبيوتر، ودخول شبكة المعلومات “الإنترنت” تحت إشراف ومتابعة الأسرة، بينما ذكر 41 % منهم أن ذلك يتم دون رقابة أو متابعة من الأهل. أما الإناث فأشرن 65 % منهن إلى وجود إشراف أو متابعة من قبل الأسرة، في مقابل 11% منهن لا يحظين بمتابعة جادة من الأهل، بينما أشارت 24% منهن إلى حدوث ذلك من بين حين وآخر أحياناً. وتوصلت الدراسة إلى أن 52% من أطفال العينة معرضون للوقوع تحت التأثير السلبي للإنترنت ولو بحسن النية، وهي بلاشك نسبة عالية للغاية.

معدلات

في إحصائية لمكتب التربية العربي لدول الخليج، أشارت إلى أن معدل الساعات التي يقضيها الأطفال في دول مجلس التعاون دون سن السابعة أمام وسائل الإعلام والإنترنت تصل إلى أربع ساعات يوميا، وفي المرحلة العمرية ما بين 8 ـ 18 عام يصل عدد الساعات إلى أكثر من 7 ساعات يوميا، وربما يصل إلى 10 ساعات يوميا بمتوسط يفوق 53 ساعة أسبوعيا، وهي مدة أكبر من التي يقضيها الطالب في المدرسة، وهو ما يفوق الأرقام الأمريكية التي تشير إلى أن 66% من الأطفال والشباب يملكون المحمول في الفئة العمرية ما بين 8 ـ 18 عام، و76% منهم يملكون الـ IPOD والـ MP3، و71% منهم لديهم تليفزيون خاص في غرف نومهم، و50% لديهم ألعاب فيديو في غرف نومهم.
أرقام عربية

يشير ويلكنز مدير معهد الدوحة الدولي للدراسات الأسرية والتنمية، إلى أن الدراسات الغربية وجدت أن 44% من الأطفال على شبكة الانترنت يشاهدون عن عمد المواقع التي تحمل المواد الإباحية، و66% من الأطفال الذين يستخدمون الانترنت تُفرض عليهم مشاهدة هذه المواد.
ويقدّر عدد مستخدمي الإنترنت المتحدثين باللغة العربية حتى نهاية 2010 حوالي 28 مليون ونصف المليون، أي حوالي 2.5% من تعداد المستخدمين في العالم، وهي المرتبة العاشرة في العالم، بعد اللغة الإنجليزيّة 28.9%.
كما أن حوالي 60% من مستخدمي الإنترنت في العالم العربي موجودون في منطقة الخليج العربي، والتي تمثل حوالي 11% من تعداد سكان العالم العربيّ. أمّا بالنسبة لعدد المستخدمين في كلّ دولة عربية (مارس 2007) فإنّ الأعداد هي: مصر 5.5 مليون، المغرب 4.6 مليون، السودان 2.8 مليون، المملكة العربية السعودية 2.54 مليون، الجزائر 1.92 مليون ، الإمارات العربية المتحدة 1.397.200، سوريا 1.1 مليون، تونس 953 ألفا، الكويت 700 ألف، الأردن 629.500 ألف، لبنان 600 ألف، اليمن 330 ألفا، عّمان 285 ألفا، فلسطين 243 ألفا، قطر 219 ألفا، ليبيا 205 آلاف، البحرين 155 ألفا، الصومال 90 ألفا، العراق 36 ألفا. موريتانيا 20 ألفا، جيبوتي 10 آلاف. أمّا نسبة السكان الذين يستخدمون الإنترنت بشتى أنواعها (العادية وعالية، اي عريضة، النطاق) لتعداد السكان في الدولة، فهي كالتالي: الإمارات العربية المتحدة 35.1%، قطر 26.6%، الكويت 25.6%، البحرين 20.7 %، لبنان 15.4%، المغرب 15.1%، الأردن 11.7%، المملكة العربية السعودية 10.6%، عُمان 10%، تونس 9.2%، فلسطين 7.9%، السودان 7.6%، مصر 6.9%، الجزائر 5.7%، سوريا 5.6%، ليبيا 3.3%، جيبوتي 1.1%، اليمن 1%، الصومال 0.7%، موريتانيا 0.5%، العراق 0.1%.

أكثر مائة موضوع

أعلنت شركة سيمانتيك لأمن الكمبيوتر عن أكثر مائة موضوع للبحث خلال الفترة من فبراير شباط ويوليو تموز من خلال خدمة أونلاين فاميلي نورتون التي تساعد الأسر على الرقابة على أبنائها وتراقب استخدام الأطفال والمراهقين للانترنت. وأظهرت الدراسة عن أكثر الموضوعات شيوعا التي يبحث عنها الأطفال على “الإنترنت” أنهم يستخدمون موقع يوتيوب لمشاهدة أفلام الفيديو كما يستخدمون مواقع التواصل الاجتماعي للاتصال بالأصدقاء ويبحثون عن كلمتي “جنس” و”صور فاضحة”.
كما وجدت أن أكثر موضوعات البحث شيوعا على الانترنت هو موقع يوتيوب لتبادل ملفات الفيديو التابع لشركة جوجل وأيضا الشخصية الخيالية فريد فيجلهورن الذي يحب الأطفال ملفات الفيديو الخاصة به والتي احتلت المركز التاسع. وكان محرك البحث جوجل ثاني أكثر مواقع البحث شعبية واحتل ياهو المركز السابع في حين أن موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي احتل المركز الثاني وجاء ماي سبيس في المركز الخامس بالقائمة.


كل راع مسؤول عن رعيته
الداعية الإسلامي الدكتور أحمد الكبيسي، يؤكد دور الأسرة ورب العائلة في حماية وتربية وتحصين الأبناء من أي مخاطر ويقول: “علينا أن نقر ونعترف بأن عالم الإنترنت أصبح واقعاً لا يمكن الابتعاد عنه أو تجاهله، أو حجبه عن أطفالنا، فالأخذ بمسببات العلم والتطور ضرورة، ولا يمكن أن نربي أبناءنا بمعزل عن العالم من حولنا وما يفرضه التقدم العلمي من تطور يشمل جميع مناحي حياتنا، لكن علينا في المقابل أن نستحضر سنة وقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: (كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته، الرجل راع في أهل بيته ومسؤول عن رعيته، والمرأة راعية في بيتها ومسؤولة عن رعيتها).. ثم ذكر الولاة، ثم قال: (ألا كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته)، إذاً يا أيها الأب في البيت أنت راع. ومسؤولية الأب تجاه أهله عظيمة فعليه توجيه أهله وأولاده إلى الالتزام بأحكام الدين وأداء العبادات والخلق الكريم وتعليمهم العلوم التي يحتاجون إليها في شؤون دينهم ودنياهم، ومراقبتهم، وفتح قنوات الاتصال والحوار معهم، وإرشادهم، وأن يكن لهم قدوة حسنة، وتحري المتابعة والانضباط وكل ما يؤثر على أخلاقياتهم وسلوكياتهم، ولا تشغله أعماله وشؤونه عن أبنائه، فعمل الزوج والزوجة قد يحول دون التفرغ الكامل لرعاية الأبناء والاهتمام بشئونهم. فالروابط الأسرية في المجتمع المعاصر أصبحت أقرب إلى التفكك والانهيار، لكن الشريعة أوصت بالأبناء وقررت حقوقهم وأولها الرعاية والتربية السليمة، ومن ثم لا بد أن يكون استخدام الإنترنت في المنزل مقنن ومراقب حتى يسلم الأبناء من أي مخاطر مؤكدة، هي غريبة ووافدة على أخلاقنا وثقافتنا، والإهمال هنا يصل إلى درجة التأثيم والتقصير المنهي عنه في الإسلام”.

اقرأ أيضا