الاتحاد

الإمارات

محمد بن زايد يأمر برفع رأسمال صندوق خليفة للمشاريع ومد خدماته لإمارات الدولة كافة

بناء على التوجيهات السامية لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، أمر الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي برفع رأسمال صندوق خليفة لتطوير المشاريع من مليار إلى ملياري درهم وتوسيع نطاق خدماته لتشمل كافة إمارات الدولة.
وقال الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان “تأتي هذه التوجيهات التزاماً من القيادة تجاة شباب الإمارات وإيماناً منها بالطاقات الخلاقة لأبناء وبنات الوطن في كافة أنحاء الدولة، فشباب الإمارات أبناؤنا وعلينا أن نوفر لهم الإمكانات اللازمة لتمكينهم من تسخير طاقاتهم في مشاريع الابتكار والإبداع والريادة بما يساهم في تطور مسيرتهم المهنية وتفعيل دورهم في جهود التنمية الاجتماعية والاقتصادية التي تشهدها الدولة”.
وأضاف سموه أن صندوق خليفة الذي يعد أحد محركات التنمية في الدولة تمكن خلال السنوات الأربع الماضية من إعداد شريحة واسعة من المواطنين في أبوظبي، لصقل مهاراتهم وتأهيلهم ليديروا مشاريع نوعية ومبتكرة تساهم في رفد الاقتصاد الوطني.
وأكد سموه أن ما حققته التجربة شجعنا على تعميمها لتمكين كافة أبناء الوطن في مختلف مدن وإمارات الدولة من الاستفادة منها.
وأوضح سموه أن قرار زيادة رأسمال الصندوق من مليار إلى ملياري درهم يمثل ترجمة لهذا التوجه ولتمكين الصندوق من تطوير خدماته وتنويعها وتوسيعها، بما ينعكس بشكل إيجابي على المواطنين المستفيدين من خدمات الصندوق.
وكان الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي لأبوظبي، قد قام مؤخراً بجولة في الإمارات الشمالية تضمنت التعرف على احتياجات المواطنين في مختلف قطاعات الحياة ومشاريع البنية الأساسية التي يجري تنفيذها، وذلك تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو رئيس الدولة.
يذكر أن صندوق خليفة لتطوير المشاريع قد بدأ بتجهيز فرعه في الفجيرة وإعداد الكوادر المؤهلة والمتخصصة في مجال ريادة الأعمال ودعم المشاريع المتوسطة الصغيرة وسيبدأ باستقبال الطلبات قريباً، كما يقوم الصندوق حالياً بتجهيز فرع آخر في إمارة عجمان وسيتم تشغيله خلال النصف الأول من العام الحالي.
وأكد حسين النويس رئيس مجلس إدارة صندوق خليفة لتطوير المشاريع أن خدمات فروع الصندوق ستقدم لمواطني إمارة الفجيرة من خلال فرع الصندوق في الفجيرة ولمواطني إمارة عجمان من خلال فرع الصندوق في عجمان، مشيراً إلى أن خدمات الصندوق ستمتد بشكل تدريجي عبر فروع جديدة لتشمل باقي إمارات الدولة.
ويوفر صندوق خليفة حلولاً تمويلية متنوعة لمشروعات وأفكار شباب وشابات الدولة من خلال برامج بداية - زيادة - وصندوق الاستثمار المباشر وبرنامج تصنيع، لتغطي شرائح المشروعات كافة إضافة إلى طرح عدد من المبادرات وبرامج التمويل الاجتماعية مثل برنامج “خطوة” التمويلي ومبادرة “صوغة” الموجهة لذوي الحرف اليدوية والتراثية، ومبادرة “الردة” الموجهة إلى نزلاء المراكز الإصلاحية وبرنامج “إشراق” الموجه إلى المتعافين من الإدمان من نزلاء المركز الوطني للتأهيل وبرنامج “أمل” الموجه لذوي الاحتياجات الخاصة.
يشار إلى أن صندوق خليفة لتطوير المشاريع وافق خلال عام 2010 على تمويل 60 مشروعاً بقيمة إجمالية بلغت 111 مليون درهم ما يرفع عدد المشاريع التي وافق الصندوق على تمويلها منذ إطلاق خدماته في منتصف عام 2007 إلى 240 مشروعاً بقيمة إجمالية تبلغ 415 مليون درهم. ويقدم الصندوق للمشاريع الممولة من قبله حزمة من التسهيلات تشمل إعفاءات من رسوم التسجيل والتراخيص، وأولوية الدخول في مناقصات بعض الجهات الحكومية إضافة إلى برامج تدريب وتأهيل في مختلف التخصصات مثل التسويق والإدارة والمحاسبة وغيرها، يستفيد منها أصحاب تلك المشاريع.
إلى ذلك، بدأ صندوق خليفة لتطوير المشاريع بالتحضير لافتتاح فرعين جديدين في إمارتي عجمان والفجيرة، استجابة لقرارات القيادة الرشيدة توسيع مظلة خدماته خارج إمارة أبوظبي.
وأشاد حسين جاسم النويس رئيس مجلس إدارة صندوق خليفة لتطوير المشاريع في بيان صحفي أمس بالدعم والرعاية التي توليهما القيادة الرشيدة لجميع شرائح المواطنين، لتمكينهم من تحقيق طموحاتهم وتحويل أحلامهم إلى مشاريع إنتاجية عبر خلق الحافز والدافع للعمل والإنجاز والإبداع والمضي نحو التميز والتفرد.
وأكد النويس أن القرارين المتمثلين برفع رأس مال الصندوق، ومد مظلة خدماته لتشمل باقي إمارات الدولة، يفرضان على إدارة صندوق خليفة وجميع العاملين فيه بذل مزيد من الجهد والعمل المخلص لتلبية تطلعات القيادة الرشيدة في تسخير جميع أجهزة ومؤسسات الدولة لخدمة أبناء الوطن أينما كانوا، وتوزيع مكاسب التنمية عليهم بما يضمن رفاههم والارتقاء بمستواهم المعيشي. وأشار إلى أن هذه القرارات ستمكن صندوق خليفة من المضي في القيام بدوره في عملية التنمية المستدامة التي تشهدها الدولة في ظل القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، كما سيمكنه من تطوير خدماته وتنويعها بما ينعكس بشكل ايجابي وفعال على الأداء الكلي للاقتصاد الوطني.
وأكد النويس أن التوجيهات الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله والمتابعة الدائمة والحثيثة من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي لأبوظبي تؤكد دوماً على ضرورة تسخير جميع الإمكانات والطاقات لخدمة المواطنين والارتقاء بهم وتمكينهم من تبوؤ مكانة رفيعة بين شعوب العالم المتقدمة.
من جهته، قال الدكتور أحمد خليل المطوع الرئيس التنفيذي لصندوق خليفة لتطوير المشاريع “بناء على التوجيهات السامية للقيادة الرشيدة بدأنا بتجهيز فرعنا في الفجيرة وإعداد الكوادر المؤهلة والمتخصصة في مجال ريادة الأعمال ودعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة”.
وأضاف في البيان الصحفي “أتوقع أن نبدأ استقبال الطلبات قريباً”.
وأشار إلى أنه يجري العمل حالياً على تجهيز فرع آخر في إمارة عجمان، على أن يبدأ تشغيله في النصف الأول من العام الحالي.
وبافتتاح هذين الفرعين، يرتفع عدد فروع صندوق خليفة إلى أربعة، إضافة إلى مقره الرئيسي في أبوظبي، حيث كان افتتح من قبل فرعاً في مدينة العين، وفرعاً في المنطقة الغربية.
وأشار المطوع إلى أن الصندوق بصدد الإعداد لتنظيم ورشات عمل ودورات تدريبية في إمارة الفجيرة حول ريادة الأعمال بشكل عام والحرف اليدوية والتراثية بشكل خاص وذلك سعياً لتنمية قدرات ومواهب المواطنين في الإمارة وتعزيز ثقافة ريادة الأعمال لديهم قبيل إطلاق خدمات الصندوق.
وكان صندوق خليفة أبدى استعداده لتوفير التمويل اللازم لنحو 50 فكرة مشروع صناعي طرحها أمام رواد الأعمال المواطنين في أبوظبي بقيمة استثمارات إجمالية تبلغ نحو 236 مليون درهم وذلك في إطار مساعي الصندوق للمساهمة في تنمية وتعزيز أداء القطاع الصناعي بأبوظبي بما ينسجم مع التوجهات الحكومية ورؤية أبوظبي 2030. ويوفر صندوق خليفة حلولًا تمويلية متنوعة للمشروعات المجدية التي تصب في خدمة الاقتصاد الوطني.
يذكر أن صندوق خليفة لتطوير المشاريع وافق خلال عام 2010 على تمويل 60 مشروعاً بقيمة إجمالية بلغت 111 مليون درهم، ما يرفع عدد المشاريع التي وافق الصندوق على تمويلها منذ إطلاق خدماته في منتصف عام 2007 إلى 240 مشروعاً بقيمة إجمالية تبلغ 415 مليون درهم.


المنصوري: المشاريع الصغيرة ركيزة مهمة من ركائز النشاط الاقتصادي بالدولة

أبوظبي (الاتحاد) - أكد عامر العمر سالم المنصوري رئيس مجلس إدارة مجموعة المنصوري ثري بي أن قرار رفع رأس مال صندوق خليفة لدعم المشاريع الى ملياري درهم جاء في الوقت المناسب في ظل توجه الدولة لدعم المشاريع المتوسطة والصغيرة كون هذه المشاريع تشكل ركيزة هامة من ركائز النشاط الاقتصادي. وأضاف أن هذه المشاريع تشكل ما يفوق 90% من حجم المشاريع بالدولة، الأمر الذي يعني ضرورة دعمها وتقديم السيولة اللازمة لإنشائها وانجاحها والترويج لها من خلال الصندوق. وتابع أن رفع راس مال الصندوق سيوفر سيولة كبيرة للصندوق لدعم عدد اكبر من المشاريع، وسيسهم في ظهور مشاريع وافكار جديدة تحتاج الى توفير السيولة لها، خاصة ان الصندوق يقوم بدور حيوي في دعم هذه المشاريع التي تغافلت بنوك محلية عن توفير الدعم اللازم لها تحت ذرائع عدم توفر السيولة، او مثلما تضع بنوك اخرى شروطا تعجيزية في التمويل تحول دون اطلاق مشاريع متوسطة وصغيرة. ولفت الى أن من اهم ما تضمنه القرار هو ان يشمل عمل الصندوق مختلف امارات الدولة الامر الذي سيشجع جميع المواطنين على اطلاق مشاريع متنوعة وتوفير السيولة اللازمة لها، بما سيعمل على تنشيط القطاع الاقتصادي. واكد المنصوري ان الحكومة الرشيدة تبذل ما في وسعها من اجل تحقيق تنمية مستدامة بالدولة، واشراك المواطنين في العمل والنشاط الاقتصادي بغية الارتقاء بالدولة لتصبح وجهة اقتصادية مميزة، بل وتتحول الى بيئة استثمارية جاذبة للاستثمارات من مختلف أنحاء العالم. وأوضح ان هذا القرار يظهر مدى قدرة الدولة على تجاوز تأثيرات الازمة المالية العالمية وانعكاساتها على الاقتصاد المحلي، بل والانطلاق مجددا في اطلاق مشاريع جديدة وتوفير السيولة الضرورية واللازمة لها.

اقرأ أيضا