الاتحاد

الإمارات

المؤتمر الإسلامي الأوروبي يدين الهجوم الآثم في قندهار

باريس (الاتحاد)

أدان المؤتمر الإسلامي الأوروبي الهجوم الإرهابي الآثم الذي استهدف دار الضيافة لوالي مقاطعة قندهار في أفغانستان، وأدى إلى إصابة سفير دولة الإمارات العربية المتحدة، واستشهاد نخبة من أبنائها المكلفين بتنفيذ المشاريع الإنسانية والتعليمية والتنموية في جمهورية أفغانستان، وذلك «ضمن برنامج الإمارات لدعم الشعب الأفغاني الصديق».
ووصف الدكتور محمد البشاري الأمين العام للمؤتمر الإسلامي الأوروبي الهجمات بالدنيئة، والجبانة، وعبر عن أحر تعازي أعضاء المؤتمر الإسلامي الأوروبي للإمارات قيادة وحكومة وشعباً، سائلاً المولى عز وجل أن يلهم عائلات الشهداء الصبر والسلوان، وتمنياته بالشفاء العاجل لجميع المصابين، معرباً عن تضامن مسلمي أوروبا مع حكومتي الإمارات وجمهورية أفغانستان وشعبيهما في وقوفها ضد الإرهاب والتطرّف، مشددين على دعوتهم لتقديم المسؤولين عن هذا الهجوم الآثم إلى العدالة.
واعتبر في بيانه أن الهجمات العشوائية التي تستهدف المدنيين، بما في ذلك المبعوثون الدبلوماسيون، بمثابة انتهاكات لشريعة الإسلام ولحقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي، ولا يمكن تبريرها على الإطلاق.
ودعا البشاري المجتمع الدولي للوقوف مع التحالف الإسلامي ضد الإرهاب: جماعات وفكرا، لتحقيق الأمن المجتمعي والتعايش السلمي بين بني البشر، ومساعدة الأقليات المسلمة لتحصينها من اختراقات هذه الجماعات.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: الإمارات منصة الخبرات العالمية لخير البشرية