الاتحاد

عربي ودولي

المعارضة اللبنانية تقاطع استشارات تشكيل الحكومة


بيروت - 'الاتحاد':يجري عمر كرامي المكلف بتشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة غدا الاثنين استشاراته النيابية في مقر البرلمان، وليوم واحد، على وقع اعتصام شعبي استنفرت له المعارضة بمختلف اطيافها ، جمهوراً عريضاً، بهدف محاصرته والضغط باتجاه فرض مطالبها على الحكم والحكومة التي يريدها الرئيس المكلف حكومة اتحاد وطني تضم المعارضة والموالاة·
وعشية انطلاق الاستشارات النيابية بشأن تأليف الحكومة، اعلنت المعارضة مقاطعتها لهذه الاستشارات، واكدت انها ستتمثل بوفد يضم النائبين فارس سعيد وغنوة جلول ليس بهدف البحث في شكل الحكومة بل لتسليم الرئيس المكلف مذكرة المطالب والشروط المعلنة، التي سبق ان رفضها الرئيس اميل لحود خلال استشارات التكليف·
وكشفت صحيفة 'المستقبل' الناطقة باسم المعارضة امس: 'ان المعارضة ستتعاطى مع استشارات التأليف كما تعاطت مع استشارات التكليف'·· وستركز اهتمامها على الاعتصام الذي دعا اليه 'تيار المستقبل' ولجنة المتابعة للمعارضة تحت عنوان: 'الولاء للوطن والوفاء لرفيق الحريري' في ذكرى مرور شهر على جريمة اغتياله·
وقالت مصادر مقربة من كرامي : 'يبدو ان المعارضة متفقة فيما بين اطرافها على عدم المشاركة في الحكومة لانها تضع شروطاً لا يمكن للرئيس المكلف القبول بها او بتها مسبقاً، مما يعني انه لن يكون قادراً على تشكيل حكومة الاتحاد الوطني التي يرغب فيها ويريدها الحكم بجناحيه التنفيذي والتشريعي'·
واوضحت المصادر ان الرئيس كرامي متمسك بما ورد في البيان الذي تلاه بعد تكليفه، ولكنه غير مستعد لقطع وعد للمعارضة بادراج شروطها التعجيزية في بيان الحكومة وهي:- استقالة او اقالة قادة الاجهزة الامنية·- طلب تشكيل لجنة تحقيق دولية في جريمة اغتيال الحريري·- وضع جدول زمني لانسحاب القوات السورية من لبنان بما فيها المخابرات·واتهمت المصادر المعارضة - بسبب تمسكها بموقفها المتعنت - بالسعي المتعمد لافشال مهمة كرامي· ورأت ان محاولة المعارضة نقل الصراع الى 'حوار الساحات' من خلال تخطيطها لجمع اكبر عدد ممكن في تجمع في ساحة الشهداء كرد على اعتصام القوى المنضوية تحت لواء لقاء 'عين التينة' في ساحة رياض الصلح ، توحي بانها لا تريد اي حل للازمة·
ولفتت المصادر الى ان كرامي دعا الى الحوار بلا شروط من اجل انقاذ لبنان، لاقتناعه بان الاوضاع لا يمكن معالجتها سوى بحكومة اتحاد وطني وبالتعاون مع الجميع تحت سقف الطائف دون شروط مسبقة·واشارت المصادر الى ان الرئيس المكلف بتأليف الحكومة اكد اكثر من مرة انه لا يرفض الحوار مع المعارضة قبل تشكيل الحكومة، ولكن دون شروط مسبقة، وفي حال الممانعة فان الطرف المعارض يتحمل مسؤولية ذلك·
وكانت الامانة العامة لمجلس النواب قد اعلنت برنامج الاستشارات النيابية التي سيجريها كرامي غداً لتشكيل الحكومة الجديدة، وضمنته اسماء جميع النواب وفقاً للترتيب المتبع، ولم تعط نواب المعارضة وقتاً اضافياً اسوة بنواب الموالاة·

اقرأ أيضا

أول إصابة في أستراليا بالفيروس الصيني الجديد