الاتحاد

الإمارات

رأس الخيمة: فرصة لتنفيذ مشروعاتنا

ثمنت فعاليات اقتصادية ومحلية في رأس الخيمة مكرمة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، والتي أمر بها الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة أمس، والخاصة برفع رأسمال صندوق تطوير المشاريع في المناطق الشمالية إلى ملياري درهم بدلاً من مليار درهم، بحيث يشمل كل إمارات الدولة.
وقال الخبير الاقتصادي نجيب الشامسي إن هذه الخطوة تؤكد شفافية التعاطي مع كل القضايا، وهي بمثابة رؤية ثاقبة من القيادة الرشيدة وإدراك لأهمية تعزيز المواطنة.
وأضاف الشامسي أن الصندوق ومن خلال ما قدمه من دعم للمشروعات الصغيرة والمتوسطة خلال السنوات التي تلت تأسيسه أسهم في تخفيف حدة البطالة التي يعانيها الشباب الخريجون.
وأشار إلى أن العديد من دول العالم تعتمد بشكل كبير على مثل هذه المشروعات، وتقدم لها الدعم والرعاية بما يضمن نجاحها، قائلاً إن هناك تحديات تواجه مثل هذه المشروعات في المرحلة المقبلة ممثلة في منافسة الشركات العملاقة سواء أكانت وطنية أو أجنبية، وهو ما يوجب دعم الوزارات والمؤسسات الوطنية لهذه المشروعات، إلى جانب تقديم دراسات الجدوى ومتابعتها ورقابتها بما يضمن لها الاستمرار في ظل المنافسة.
وأكد مواطنون في رأس الخيمة أن المكرمة من شأنها توفير آلاف فرص العمل للعاطلين عن العمل بالإمارة، وقالوا إنها ستسمح للعديد من المشروعات الصغيرة والمتوسطة بالنجاح، مضيفين أن مشكلة التمويل كانت العقبة الكبيرة التي تقف أمام طموح الشباب الراغبين في تأسيس مثل هذه المشروعات.
وقال أحمد علي إن المكرمة من شأنها تنفيذ العديد من الأفكار الجديدة التي ابتدعها الشباب في رأس الخيمة ولا تجد الدعم والرعاية. وأضاف: «لدي دراسة جدوى لمشروع أعددتها منذ سنوات وأجلت تنفيذها لعدم وجود الدعم المالي الكافي ونتيجة لتعنت البنوك ومغالاتها في أسعار الفائدة التي تفرضها بعد الأزمة المالية العالمية».
وقال خالد محمد، أحد الخريجين المسجلين في كشوف «تنمية»، إن المكرمة خطوة في الطريق الصحيح، وتعتبر نافذة أمل للكثيرين الراغبين في تأسيس مثل هذه المشروعات.
وأضاف أن المكرمة تتزامن مع مكرمة صاحب السمو رئيس الدولة بزيادة ميزانية الكهرباء والماء للإمارات الشمالية، وهو ما يشير إلى اهتمام ملحوظ من جانب القيادة بعملية التطوير، لافتاً إلى أن توفير الكهرباء والمياه يسمح بتوفير البنية التحتية للمشروعات التي يمكن أن تقام بعد أن تعطلت كثيراً من الأفكار والمشاريع بسبب نقص التمويل.
وأشار أحمد الرحبي إلى أن الاهتمام اللافت الذي أولته القيادة للإمارات الشمالية خلال الأسابيع الماضية يشير إلى رغبة أكيدة في تحقيق النمو في كل إمارات الدولة بما يحقق الحياة الكريمة لأبناء الوطن في هذه المناطق.
وأضاف أن الاقتراض من البنوك في الفترة الماضية من جانب الشباب لتمويل مشروعات تسبب في مشكلات كثيرة لهم، خصوصاً في ظل الأزمة العالمية التي أثرت بالسلب على العديد من القطاعات، متوقعاً أن تشهد إمارة رأس الخيمة تطوراً كبيراً في الفترة المقبلة في ظل المبادرات التي أطلقتها القيادة إلى جانب الجهود التي يبذلها صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم رأس الخيمة.
وأشار عارف الزعابي إلى أن الفرص الاستثمارية في رأس الخيمة كثيرة باعتبارها لا تزال بكراً، وبالتالي فإننا نتوقع نجاح المشروعات التي من الممكن تمويلها عبر صندوق خليفة.

اقرأ أيضا