الاتحاد

الإمارات

مواطنون: القرار يدعم انتشار المشروعات الصناعية في الإمارات

علي الحجري صاحب أول مصنع شوكولاته في أبوظبي بتمويل من صندوق خليفة

علي الحجري صاحب أول مصنع شوكولاته في أبوظبي بتمويل من صندوق خليفة

أكد مواطنون في أبوظبي أن توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، والتي بناء عليها أمر الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بزيادة رأسمال صندوق خليفة لتطوير المشاريع إلى ملياري درهم وتغطية خدماته لتصل إلى دبي والإمارات الشمالية الأخرى، من شأنه دعم انتشار المشروعات الصغيرة والمتوسطة في مختلف إمارات الدولة ما يدعم الاقتصاد الوطني وتوطين قطاعات جديدة في مجال الأعمال.
وقال أحمد آل علي، مواطن ورجل أعمال: “إن القرار غاية في الأهمية لما سيكون له من آثار إيجابية على صغار رجال الأعمال من المواطنين، حيث يحفزهم لتوسيع أنشطتهم الاقتصادية”.
وأضاف آل علي أنه كان قد انتهى من دراسة جدوى حول مشروعه الجديد لافتتاح شركة لتصنيع المواد الطبية، وكان الهدف هو تصنيع ثلاثة منتجات فقط وفقاً للميزانية التي كانت محددة، مشيراً إلى أن الأمر سيختلف بعد القرار، حيث سيعمل دراسة جدوى جديدة لإضافة منتجات جديدة والتي يصل عددها إلى 10 منتجات.
ولفت إلى أن القرار يمثل خطوة مهمة على صعيد نشر ثقافة العمل والإنتاج، حيث إنها تساعد الشباب المواطنين والفتيات المواطنات في الإمارات السبع الذين يرغبون في تنفيذ أفكارهم لمشروعات وتحويلها إلى مشروعات على أرض الواقع.
وأكد آل علي أنه يأمل في أن يرى منتجات للصناعة الوطنية مثل السيارات والسلع المعمرة التي نستخدمها في المساكن، علاوة على الصناعات التحويلية التي تخدم القطاعات المختلفة في الصناعات الثقيلة.
إلى ذلك، قال فارس خوري، موظف مواطن في إحدى شركات البترول: “إن توسيع نطاق عمل الصندوق يكمل خطوة إنشاء صندوق (تمكين التوطين)، ما يعني خلق مزيدٍ من فرص العمل وتوظيف المواطنين ويؤدي إلى استيعاب الباحثين عن العمل”.
وأضاف أن زيادة رأسمال الصندوق يعني أن المشروعات تتجه للتطور والنمو الأمر الذي يؤدي إلى انعكاسات إيجابية على سوق العمل، حيث يدفع المواطن والمواطنة إلى الدخول إلى قطاع الأعمال وتنفيذ مشروعه الخاص.
وأشار إلى أن الانتشار في الإمارات الأخرى يؤدي إلى توسيع قاعدة الأعمال ما يعني نمو الاقتصاد الوطني وارتفاع معدلات التوطين خاصة بعد إنشاء صندوق التمكين الذي يوفر الدعم للشركات الخاصة حتى يدعم تشغيل المواطنين في المقام الأول.
وقال المواطن محمد علي: “إن الخطوة تدفع آفاق العمل والتعاون بين الإمارات إلى أقصى مدى لها، حيث تبادل الخبرات وتوفير الطاقات المواطنة لمشروعات وطنية حقيقية تدعم الاقتصاد”.
وأضاف أن القرار يدعم الانتقال من فكر الشركات الخدمية محدودة الإنتاج مثل النقل أو الاتصالات أو الإنترنت إلى صناعات متوسطة وكبيرة لتخطو نحو تقدم ملموس في قطاعات صناعية جديدة ما يدعم الاقتصاد الوطني.
وأشار إلى أن دعم الصندوق للمشروعات يمكن أن يسفر عنه أن تشهد الأسواق في الدولة منتجات متعددة تحمل شعار “صنع في الإمارات”، لافتاً إلى أن الدولة لديها العديد من الشباب ممن لديهم القدرات والمؤهلين لهذه الأعمال.
وقال المواطن خالد المنهالي إن الصندوق يدعم جميع شرائح المجتمع من الشباب حتى أصحاب الحرف اليدوية وذوي الإعاقات، إضافة إلى شريحة نزلاء المؤسسات الإصلاحية ما يعني أن القيادة الرشيدة تهتم بجميع أبناء الوطن بمختلف فئاتهم وحرصها على جميع أنواع البطالة عن العمل وفتح كل الأبواب للشباب المواطن حتى المتعافين من الإدمان.
أما المواطنة مريم الأحمدي، فاعتبرت أن الصندوق سيحقق الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي لعدد كبير من الشباب المواطنين يوجه طاقتهم الإبداعية في المجال التجاري، ويمكنهم من عمل مشاريع لها مردود مالي واقتصادي يعود للموطنين ويسهم في الاقتصاد الوطني.
وأضافت الأحمدي أن القيادة الرشيدة اتخذت حزمة من الإجراءات مثل إنشاء صندوق خليفة لتمكين المواطنين والتوسع في صندوق خليفة لدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة، التي ستقضي على جميع أنواع البطالة وتدفع جميع المواطنين حتى يكونوا قوى منتجة تدعم وتسهم في تطوير الاقتصاد الوطني.
وأشاد المواطن عبدالله الناصري بقرار القيادة الرشيدة والذي يظهر أن جميع الإمارات في قلبها وعقلها، وأن جميع المواطنين يشكلون محور اهتمام وان كل المبادرات تصب في مصلحة المواطن والوطن وتعزز من الترابط والتلاحم بين القيادة المواطنين وترفع الروح الوطنية لدى الجميع ليكونوا شركاء في التطور الاقتصادي ودفع عجلة التنمية.
ولفت الناصري أن صاحب السمو رئيس الدولة في قلب وعقل كل مواطن مخلص يحب تراب الإمارات ويسعى للخير ولرفاهية وطنه، كما أنه امتداد للوالد الكبير المغفور له الشيخ زايد رحمه الله، فهو خير خلف لخير سلف أياديه بيضاء وكرمه يفيض ليشمل كل المواطنين وبكل الوسائل.
وأكد سعيد عبيد برمان العامري أحد شباب مدينة زايد أن توجيهات صاحب السمو رئيس الدولة تصب بشكل مباشر في مصلحة جميع أبناء الدولة، موضحاً أن المكرمة تسهم بشكلٍ كبيرٍ في تشجيع الشباب على الابتكار والسعي لإنشاء مشاريع هادفة ومجدية ولها تأثير واضح في دفع عجلة التطوير والتنمية.

اقرأ أيضا

إعادة تشكيل «العليا للتظلمات» في حكومة عجمان