الاتحاد

عربي ودولي

عاهل الأُردن يتمنى «زخماً حقيقياً» في عملية السلام

جمال إبراهيم (عمان) - تمنى عاهل الأُردن الملك عبد الله أمس أن تعطي زيارة الرئيس الأميركي باراك أوباما المرتقبة إلى القدس المحتلة، ورام الله، وعمان ابتداء من يوم 20 مارس الجاري «زخما حقيقياً» في عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وقال الملك عبد الله الثاني خلال كلمة ألقاها في افتتاح «ملتقى الاعمال الأُردني الأميركي» الثاني في عمان، نتطلع لاستقبال الرئيس باراك أوباما في الأُردن قريباً وأتمنى أن أرى زخماً حقيقياً في عملية السلام عقب هذه الزيارة، والسلام يُعد مصلحة استراتيجية لبلدينا». وأضاف «منطقتنا تشهد اضطرابات بعضها خطير جداً، لكننا نشهد أيضاً فرصاً جديدة عديدة. الأُردن والولايات المتحدة يتشاركان، على مدى عقود طويلة، في سعيهما نحو السلام والتنمية والاستقرار العالمي». وتابع «إن الاقتصاد الأُردني والأميركي مختلفان إلى حد كبير من حيث الحجم والنطاق، لكن الأساسات تظل متشابهة، ذلك أن الناس في كلا البلدين ينشدون فرص العمل والأمن الاقتصادي».
وفي الشأن الداخلي، قال الملك عبد الله الثاني «نحن عازمون على أن يبقى بلدنا ملاذاً آمنا، بحيث يتمكن أبناء شعبنا من العيش في جو من الثقة والاحترام المتبادل، كشركاء في صناعة المستقبل، فالإصلاح كما الديمقراطية عملية مستمرة ومتواصلة». وأضاف «الأُردن يعكف على عملية بناء طويلة المدى ولتحقيق ذلك، يجب أن يسير الإصلاح الاقتصادي والسياسي جنباً إلى جنب». وتابع «تعاملنا مع الربيع العربي باعتباره فرصة لزيادة زخم الإصلاح وتم في هذا السياق تعديل أكثر من ثُلث الدستور الأُردني عام 2011 وواصلنا وضع المؤسسات وآليات العمل على مسارها الصحيح، ونهجنا قائم على تحقيق الإجماع والشمولية».

اقرأ أيضا

زلزال بقوة 5.5 درجات يضرب جزر فيجي