الاتحاد

الإمارات

انطلاق المؤتمر العالمي الخامس لذوي الإعاقة اليوم

ورشة لتدريب ذوي الاحتياجات

ورشة لتدريب ذوي الاحتياجات

تنطلق مساء اليوم فعاليات المؤتمر العالمي الخامس لذوي الإعاقة “اكسس أبوظبي 2011” تحت رعاية وحضور الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية.
وتنظم المؤتمر الذي يعقد تحت شعار “القيادة الملهمة لتحقيق رفاه المجتمع”، مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة في نادي ضباط القوات المسلحة بأبوظبي ويستمر حتى الخامس عشر من الشهر الجاري.
وثمن محمد فاضل الهاملي نائب رئيس مجلس الإدارة الأمين العام لمؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية الرعاية الدعم الذي تلقاه المؤسسة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، والمتابعة الحثيثة من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة للمؤسسة لخططها الاستراتيجية ومشاريعها الإنسانية ومبادراتها لصالح الفئات المشمولة برعايتها.
وأضاف أن رعاية سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الكريمة لفعاليات مؤتمر المؤسسة العالمي الخامس ودعم سموه المتواصل لفئات ذوي الإعاقة والحرص على تقديم أرقى الخدمات لهم تمثل نموذجاً راقياً ودلالة واضحة على ما تقدمه دولتنا لتلك الفئات من أفضل خدمات الرعاية الإنسانية بمستويات عالمية.
وأوضح أن الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية سيشارك في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر.
كما تشارك في الجلسة معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة التجارة الخارجية والبارونة البروفيسورة سوزان جرينفيلد مدير مؤسسة مستقبل الدماغ وأستاذة علم الصيدلة بجامعة أكسفورد بالمملكة المتحدة.
وأكد الهاملي أن المؤتمر السنوي يوفر ملتقى لتقديم وعرض نتائج البحوث العلمية والمشاركة بأفضل الخبرات في جميع المجالات ويعتبر استمراراً لسلسلة نجاحات سابقة له في إمارة أبوظبي في السنوات الماضية، مشيراً إلى حرص مؤسسة زايد العليا على تنظيم هذا المؤتمر بصفة دورية ومنتظمة ترجمةً لدورها المتخصص في تقديم الدعم والرعاية الكاملة لأبنائنا من ذوي الإعاقة، حيث تتشرف زايد العليا بأن تكون شريكاً في تحقيق رؤية الحكومة بأن تصبح واحدة من أفضل خمس حكومات في العالم، ومن هنا تأتي أهمية هذا المؤتمر لا سيما أن خدمات ذوي الإعاقة تعتبر من أهم المعايير التي تقاس بها المجتمعات المتحضرة، وهذا هو دور المؤسسة المتخصصة برعاية ذوي الإعاقة في أبوظبي.
وعن محاور المؤتمر، أشار إلى أن المحاور المطروحة عديدة منها إلهام قادة المستقبل وتمكين نجاح القادة والأنماط القيادية والتدريب على القيادة والمهارات القيادية المستدامة والانسجام والاختلاف وتعزيز تبني المعايير العالمية في أنماط القيادة ونظام التعليم بالعمل ودور الذكاء الاجتماعي في تفعيل القيادة وبناء شبكات العلاقات المهنية والاجتماعية الفاعلة وكذلك الفاعلية الشخصية وتحقيق الرفاهية.
كما سيطرح المؤتمر العديد من القضايا للنقاش من خلال أوراق العمل التي سيقدمها خبراء متخصصون من مختلف دول العالم منها ما يتعلق بالمهارات القيادية المطلوبة في أسواق العمل العالمية والفرق القيادية الفاعلة واستراتيجيات القائد في التوظيف وقدرته استبقاء الموظفين، وكذاك المسؤولية المجتمعية المشتركة وتأثير ظروف العمل في مستوى فاعلية القيادة.
من جانبها، أشارت مريم سيف القبيسي رئيس قطاع ذوي الاحتياجات الخاصة بمؤسسة زايد العليا إلى أن مؤتمر “اكسس أبو ظبي 2011” يتيح الفرصة أيضاً للمدارس والمراكز المتخصصة بميدان الرعاية والتأهيل للمشاركة بخبراتها والوجود مع نخبة من المتخصصين وأولياء الأمور والطلاب من الدولة.
وأوضحت أن تبني المؤتمر موضوع القيادة محوراً رئيساً لأعماله يهدف إلى وضع كل شخص موضع القائد المسؤول عن عمله وأدائه باعتباره شريكاً في التطوير ويتحقق ذلك من خلال مشاركة نخبة من الخبرات العالمية من ذوي الخبرة في هذا المجال، حيث سيتم عرض أوراق عمل ثرية خاصة بالمفاهيم القيادية وتأثيرها على مستوى أداء الفرد مما سيساعد الفرد في تبني أفكار إبداعية للتطوير ومساعدة الكوادر على تقبل التغيير.
وأضافت أن المؤتمر هذا العام يشهد مشاركة متميزة لنخبة من الخبراء العالميين المتخصصين، كما أنه للمرة الأولى يصل عدد المشاركين من مؤسسات محلية في أبوظبي إلى 300 شخص، وأن جميع المتحدثين الرئيسين المشاركين لديهم تجارب سيقومون بعرضها ضمن جلسات المؤتمر الذي يعرض تجارب قيادية ناجحة أثرت في مجتمعاتها.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: الإمارات ومصر.. إرادة مشتركة