الاتحاد

الإمارات

دوائر الشارقة تسجل ارتفاعاً في نسب التوطين العام الحالي

موظفون مواطنون خلال الدوام الرسمي في إحدى الدوائر

موظفون مواطنون خلال الدوام الرسمي في إحدى الدوائر

ارتفعت نسبة التوطين في دوائر الشارقة مقارنة بالأعوام السابقة، وذلك تأسياً بتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بإعطاء الأولوية لعملية التوطين وتأمين فرص العمل لأبناء الدولة ودعم مسيرة النمو الاقتصادي فيها.

وأكد سالم محمد الجروان مدير إدارة الموارد البشرية أن بلدية الشارقة حققت طفرة في معدلات التوطين خلال العام الحالي، بارتفاع عدد الموظفين المواطنين من 1003 موظفين العام 2007، إلى 1184 في بداية 2009. وأضاف الجروان أنه تم توزيع الموظفين الجدد على كل فروع وإدارات وأقسام البلدية حسب مؤهلاتهم واختصاصاتهم، وأنه ما زال السعي جارياً في اتجاه التوطين تصاعدياً، معرباً عن ثقته في أن يؤدي ذلك في نهاية المطاف وحسب الإستراتيجية الموضوعة والخطط والبرامج المعدة لذلك إلى معدلات مشجعة. وأوضح الجروان أن توطين الوظائف جزء رئيسي من الخطة الإستراتيجية لبلدية الشارقة، حيث إن البلدية تعمل على استقطاب الكفاءات المهنية والعلمية من مواطني الدولة لشغل المراكز الوظيفية المختلفة في جميع الأقسام والإدارات، وبرنامج التوطين لا ينحصر فقط في استقطاب الشباب المواطنين، بل أيضاً العمل على تطوير مهاراتهم من خلال دورات التأهيل والتدريب التي تنظمها البلدية. وفي دائرة الموانئ البحرية والجمارك بالشارقة وهيئة المنطقة الحرة بالحمرية، قال راشد الليم مدير عام الدائرة والهيئة إنه تم توطين أكثر من 80% من الوظائف العليا والإشرافية في الجمارك، و100% للوظائف المتوسطة التي تشمل المفتشين والمخلصين. وذكر أن نسبة التوطين في دائرة الموانئ وصلت إلى 70% لكل الوظائف بشكل عام، مشيراً إلى أن الدائرة تقوم بتدريب وتأهيل المواطنين لجميع الوظائف بما فيها الأمن، وذلك من خلال التعاون مع دائرة تنمية الموارد البشرية والمدينة الجامعية لتوفير الدورات المناسبة لموظفيهم. وفي دائرة التخطيط والمساحة، بلغت نسبة التوطين 46% حتى بداية 2009، وذلك تماشياً مع خطط الدائرة وجهودها في توطين الوظائف الفنية والإدارية بالمؤهلين وإلحاقهم بالدورات المتخصصة وإكسابهم الخبرات اللازمة. وأكدت هيئة كهرباء ومياه الشارقة أن إستراتيجيتها تهدف إلى تشجيع التوطين في مختلف الوظائف، حيث بلغت نسبة التوطين في الوظائف العليا 76% حتى نهاية العام الماضي، وشهدت الهيئة تزايداً في نسبة المهندسين المواطنين خلال العام الماضي، إذ وصلت إلى 39% مقابل 37% في 2007. وأشار التقرير السنوي الصادر عن الهيئة إلى أن نسبة المواطنين في الوظائف الإدارية بالهيئة بلغت 48% ووصلت نسبة التوطين في الوظائف الفنية إلى 14.84%. كما بلغت نسبة التوطين بالوظائف المعاونة بالهيئة 5.98%، وتتدنى نسبة التوطين في الوظائف الفنية بحكم طبيعة عمل الهيئة الفنية. وبحسب التقرير، فإن إجمالي عدد الموظفين المواطنين بالهيئة هو 1026 موظفاً من أصل 5435 موظفاً. وكشف محمد علي النومان مدير عام هيئة الإنماء التجاري والسياحي في الشارقة أن نسبة التوطين في الهيئة بلغت أكثر من 67% حتى نهاية العام الماضي، مؤكداً حرص الهيئة على توظيف وتدريب وتأهيل الكفاءات المواطنة للعمل في منظومة القطاع السياحي. وقال النومان إن الهيئة تعمل على توظيف الكفاءات المواطنة في مختلف الإدارات والأقسام بالهيئة. كما عملت على تطويرها من خلال برامج التدريب التي وضعتها، إضافة إلى التنسيق الدائم مع دائرة تنمية الموارد البشرية بالإمارة لتزويد هذه الكفاءات بالخبرات وتسخيرها في خدمة اقتصاد الإمارة بشكل خاص والاقتصاد الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة على وجه العموم. وكشفت دائرة التنمية الاقتصادية في الشارقة عن تحقيق زيادة نوعية وعددية في نسبة التوطين، ضمن كادريها الفني والإداري بنسبة كبيرة. وقال علي بن سالم المحمود مدير عام الدائرة إن لدينا خططاً وبرامج إعداد وتطوير وتوظيف، تصب في زيادة هذه النسبة نوعياً وعددياً، وصولاً إلى المبتغى، وهو لم يعد بعيداً. وأضاف المحمود أن ما يميز هذه الزيادة في نسبة التوطين أنها لم تقتصر على الجانب العددي، إنما على نوع الوظائف التي يشغلها الموظف المواطن، والكفاءة العالية التي يدير بها واجباته الوظيفية، حيث يمكننا القول إن الوظائف القيادية أو الرأسية في إدارات وأقسام الدائرة كلها تدار من قبل موظفين مواطنين يشهد لهم زملاؤهم بالكفاءة والتطور المتصاعد.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: الحفاظ على أمن اليمن من الثوابت الراسخة للإمارات