الاتحاد

الإمارات

بلدية أبوظبي تدعو أهالي «شرق 11» في بني ياس لتسلم مساكنهم الجديدة بالشامخة

عدد من المساكن الجديدة في الشامخة

عدد من المساكن الجديدة في الشامخة

دعت بلدية أبوظبي أصحاب المساكن الشعبية القديمة في منطقة شرق 11 في بني ياس للانتقال الى مساكنهم الجديدة الممنوحة لهم في منطقة الشامخة منذ أكثر من ثلاث سنوات، وذلك حرصا منها على توفير كل سبل العيش الكريم للسكان وإيجاد متطلبات الحياة العصرية الحديثة.

ويبلغ عدد البيوت التي لم يتم إخلاؤها 120 بيتا، وتم استبدالها بنفس العدد في منطقة الشامخة. وأشارت بلدية أبوظبي إلى أن المهلة الممنوحة للسكان لانتقالهم الى المساكن الجديدة وإخلاء المساكن القديمة انتهت منذ أكثر من 3 سنوات، وتسعى حاليا بلدية أبوظبي لنقلهم تمهيدا لإعادة تخطيط منطقة شرق 11 في بني ياس، بما يواكب النهضة العمرانية الشاملة التي تعيشها إمارة أبوظبي. وستبدأ بلدية أبوظبي خلال الأسبوع القادم في اتخاذ الإجراءات اللازمة نحو أصحاب المساكن الشعبية القديمة في منطقة شرق 11 في بني ياس للانتقال الى المساكن الجديدة، وذلك حتى يتم إعادة تأهيل المنطقة حسب الخطة الاستراتيجية التي تتبعها بلدية أبوظبي.وكانت بلدية أبوظبي قد دعت السكان الذين تم إنذارهم بالإخلاء أكثر من مرة خلال الثلاث سنوات الأخيرة إلى التعاون وسرعة الانتقال إلى مساكنهم الجديدة، علما بأنه قد تم تمديد المهلة لعام ثان وثالث ولم يلتزم المواطنون بإخلاء مساكنهم بمنطقة شرق 11. وقد تم إخطار المواطنين من أصحاب العائلات وغيرهم بأنه سوف يتم إخلاء المنطقة بالكامل بعد انتهاء العام الدراسي الماضي، وقد تم إنذار جميع سكان المنطقة أكثر من مرة ومنحهم مهلة زمنية تتراوح مدتها من أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع. وكانت بلدية مدينة أبوظبي قد سلمت ملاك البيوت القديمة مساكنهم الجديدة كبدائل لهم في منطقة الشامخة، منذ أكثر من ثلاث سنوات. وتبلغ مساحة المسكن الجديد (486 مترا مربعا) وينقسم إلى مبنى رئيسي من طابقين مساحة كل منها 147 متراً مربعاً، أما الطابق الأرضي فهو عبارة عن صالة عائلية ومطبخ صغير، ومغاسل وغرفتي نوم وحمام وممر، ومطلع الدرج. وفي الطابق الأول غرفة نوم رئيسية بحمام داخلي وغرفتا نوم وحمام، وممر ومطلع الدرج كما يضم مبنى المجلس طابقا أرضيا بمساحة 118 م مربعاً ، ويتكون من صالة جلوس بالإضافة إلى صالة طعام وحمام ومغاسل ، أما مبنى الخدمات فهو طابق أرضي بمساحة 56.4 م مربع، ويتكون من غرفة الكهرباء وغرفة التخزين والمطبخ وغرفة الخادم والحمام.

اقرأ أيضا

عبدالله بن زايد يوجّه بتوعية طلاب مدارس الدولة بوثيقة الأخوة الإنسانية