الاتحاد

الإمارات

مركز الإمارات للدراسات يعمل على تأهيل الكوادر الوطنية وتطوير قدراتها في مجال البحث العلمي

مبنى مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية

مبنى مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية

تمكن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية بعد مرور 17 عاماً على تأسيسه من ترسيخ مكانته الثقافية والعلمية بين مراكز الفكر والأبحاث المرموقة على المستويين الإقليمي والعالمي، وذلك عبر التزامه قواعد المنهج العلمي الصارمة وتنفيذه عدداً كبيراً من البرامج والمشروعات البحثية.
وذكر تقرير صادر عن مركز الامارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية بمناسبة ذكرى تأسيسه في الرابع عشر من مارس عام 1994 أن المركز دأب على صياغة أفكار وتقديم مقترحات وتوصيات مبتكرة لمواجهة التحدّيات الداخلية والخارجية والعمل على الارتقاء بالمجتمع ونهضته الشاملة التي أقامها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، واستكملت مسيرتها بجهود صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله.
وأصبح المركز برعاية وتوجيهات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس “مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية” مؤسسة مستقلة متخصصة في البحوث العلمية والدراسات المستقبلية الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والاستراتيجية ذات الأهمية، بالنسبة إلى دولة الإمارات العربية المتحدة.
وصاغ المركز أهدافه وعمل على تحقيقها وفق متطلبات دعم القرار الوطني عبر إعداد البحوث والدراسات المتخصّصة التي تتناول القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية المتعلّقة بدولة الإمارات العربية المتحدة ومنطقة الخليج، بصفة خاصة والعالم العربي بصفة عامة واستشراف تطوراتها المحتملة.
كما سعى المركز إلى التعرف على مواقف واتجاهات الرأي العام الإماراتي عبر إجراء المسوح الميدانية واستطلاعات الرأي، بغية التواصل مع المجتمع وقضاياه والإلمام بمشكلاته والعمل على تأطيرها ووضع الحلول الملائمة لها، ومتابعة التطوّرات المختلفة في شتّى الميادين ودراسة انعكاساتها الداخلية والخارجية.
كما يعمل المركز على تأهيل الكوادر الوطنية وتطوير قدراتها في مجال البحث العلمي لإعداد جيل قادر على تحمل مسؤولية صنع المستقبل، وانطلاقاً من اهتمام المركز بالدراسات المستقبلية فإنه جعل موضوع “التطورات الاستراتيجية العالمية: رؤية استشرافية” لتكون محور مناقشات مؤتمره السنوي السادس عشر الذي يعقد في الفترة من 21 إلى 23 مارس الجاري.
إنجازات المركز
وقد حقق “مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية” العديد من الإنجازات طوال مسيرته خاصة في مجالات البحث العلمي ومختلف الأنشطة الثقافية، مثل إصدار الكتب والدراسات المتخصّصة والنشرات اليومية المعنيّة بمتابعة المستجدات على الساحتين الداخلية والخارجية على مدار الساعة والتواصل المستمر مع مختلف الفعاليات التي تشهدها الدولة ومحيطاها الإقليمي والدولي.
وتمّ تكريم “مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية” لجهوده في مجال خدمة المجتمع خلال المؤتمر الثاني لـ “ملتقى العطاء العربي” الذي عقد في أبوظبي في يناير 2009. وفي عام 2010 منحت مؤسسة “هماليل” الإماراتية المركز “جائزة المراكز الثقافية لعام 2010/2011” تقديراً للدور الرائد الذي يقوم به في مجال نشر الفكر والثقافة وترسيخ أسس البحث العلمي في الدولة بشكل خاص والمنطقة العربية بشكل عام.
الإصدارات
وعلى صعيد الإصدارات العلمية، فقد أصدر المركز منذ تأسيسه عام 1994 حتى فبراير 2011 نحو/ 747 إصداراً متنوّعاً شملت 148 كتاباً مؤلفاً و43 كتاباً مترجماً، إضافة إلى إصدار سلسلة “دراسات استراتيجية” التي تصدر باللغة العربية وصدر منها 160 عدداً وسلسلة أخرى عن دولة الإمارات صدر منها 77 عدداً.
كما أصدر المركز سلسلة “دراسات عالمية” التي صدر منها 93 عدداً كما أصدر سلسلة تتضمن الأوراق البحثية التي يلقيها بعض الخبراء والباحثين الذين يستضيفهم المركز على مدار العام، وتصدر باللغة العربية تحت عنوان “محاضرات الإمارات” وقد صدر منها 140 عدداً، كما صدر منها باللغة الإنجليزية 86 عدداً.
وعلى صعيد الدوريات والنشرات التحليلية تصدر إدارة الإعلام في المركز العديد من الدوريات والنشرات التحليلية، وخلال عام 2010 صدر 251 عدداً من نشرة “أخبار الساعة”، وهي النشرة المعنيّة بمتابعة التطوّرات على الساحتين الداخلية والخارجية على مدار الساعة، حيث بلغ إجمالي أعداد النشرة منذ تأسيس المركز حتى مطلع مارس الجاري نحو أربعة آلاف و540 عدداً.
كما صدر خلال العام نفسه 365 عدداً من النشرة الخاصة التي تحمل اسم “العالم اليوم” ليصل إجمالي ما صدر منها حتى مطلع مارس 2011 نحو أربعة آلاف و390 عدداً إضافة إلى سلسلة دراسات وتقارير غير دورية تصدر عن وحدة التقارير الإعلامية والدراسات الخاصة وتتناول قضايا سياسية واستراتيجية، تمثل أهميّة خاصة لصانعي القرار ومتخذيه في الدولة بالإضافة إلى الدراسات والتقارير وأوراق السياسة التي تصدرها الإدارات البحثية في المركز لدعم القرار، والتي يزيد ما صدر منها حتى الآن على أربعة آلاف و800 إصدار.
قلب الأحداث
وقال الدكتور جمال سند السويدي مدير عام المركز إن الهدف من هذه الإصدارات يتمثل في وضع متّخذ القرار في قلب الأحداث وتطوّراتها وإمداده بتحليلات ودراسات معمقة تتعلق بالمستجدات المهمة كلّها.
وأشار السويدي إلى أن المركز بدا في شهر سبتمبر 2009 في إصدار مجلة “آفاق المستقبل”، حيث صدر منها تسعة أعداد حتى نهاية فبراير عام 2011 لافتاً إلى أن المجلة تعنى بالدراسات السياسية والاستراتيجية والاقتصادية والثقافية، إضافة إلى الموضوعات المتعلقة بالبيئة والتكنولوجيا حيث تعدّ المجلة التي تصدر كل شهرين نموذجاً للتفكير العلمي والبحث الموضوعي.
وأوضح السويدي أن المركز ينظم مؤتمرين سنوياً أولهما المؤتمر السنوي الذي يناقش قضايا سياسية واقتصادية وعسكرية وأمنية، وقد عقد المركز منذ يناير 1995 /15/ مؤتمراً سنوياً أما المؤتمر السادس عشر فسوف يعقد في الفترة من 21 إلى 23 مارس الجاري تحت عنوان “التطوّرات الاستراتيجية العالمية: رؤية استشرافية”.
أما المؤتمر الثاني فهو مؤتمر الطاقة السنوي حيث نظّم المركز 16 مؤتمراً ناقش آخرها، الذي عقد خلال الفترة من 8 إلى 10 نوفمبر 2010 موضوع “عصر النفط: التحديات الناشئة”.
وفي أكتوبر 2010 أطلق المركز “المؤتمر السنوي الأول للتعليم” الذي خصّص لمناقشة “واقع التعليم والآفاق المستقبلية لتطويره في دولة الإمارات العربية المتحدة”.
وقد حظي المؤتمر باهتمام واسع النطاق من قبل المسؤولين التربويين والخبراء والإعلاميين في الدولة، وقد تناول عبر العديد من الأوراق البحثية جوانب العملية التعليمية كافة داخل الدولة والتحدّيات التي تواجهها وحرص المؤتمر على إصدار توصيات لمعالجة الثغرات ونواحي القصور في هذه العملية.
كما عقد المركز منذ تأسيسه نحو 12 مؤتمراً متخصّصاً وما يزيد على 40 ورشة عمل نوقشت خلالها قضايا سياسية واستراتيجية واقتصادية واجتماعية، إضافة إلى ما يتعلّق بأمن منطقة الخليج وقضايا أخرى ذات أبعاد ثقافية واجتماعية، كما نظّم ما يربو على 256 محاضرة متخصّصة عالجت قضايا بذاتها تحت عنوان واحد.
النشاطات الخارجية
وعلى صعيد النشاطات الخارجية داخل دولة الإمارات أو خارجها، فقد شارك خلال الفترة من أغسطس 2002 وحتى 4 مارس 2011 في 51 معرضاً للكتاب.
كما كان المركز حاضراً في مختلف الفعاليات داخل الدولة، حيث حرص على المشاركة في معرض ومؤتمر الدفاع الدولي “آيدكس وكذلك” القمّة العالمية لطاقة المستقبل”، التي عقدت في الفترة من 17 إلى 20 ينايرالماضي في أبوظبي.
وبلغ عدد اتفاقيات التعاون التي وقعها المركز منذ تأسيسه حتى فبراير الماضي 59 اتفاقية تعاون علمي مع مختلف المؤسسات البحثية والمراكز العلمية المرموقة في العالم، بهدف تفعيل التعاون المشترك في تبادل الإصدارات العلمية وتسويقها وترجمتها وتبادل الزيارات بين الباحثين وتنظيم الأنشطة المشتركة التي تشمل تنظيم الندوات والمؤتمرات والحلقات الدراسية، إضافة إلى إجراء المشروعات البحثية التي تتعلّق بالقضايا السياسية والأمنية والاقتصادية المهمّة للطرفين.
وعلى صعيد الزيارات، فقد استقبل المركز نحو 741 وفداً خلال الـ 17 عاماً الماضية، شملت مجموعة كبيرة من الشخصيات السياسية والدبلوماسية سواء في العالم العربي أو على الصعيد الدولي ووفوداً من طلاب الجامعات في الداخل والخارج ووفوداً عسكرية وطنية وعربية وأجنبية وإعلاميين وأكاديميين وبرلمانيين من دول العالم كافة.
وحرص المركز على الاستفادة من استطلاعات الرأي حيث افتتح الدكتور جمال سند السويدي مدير عام المركز خلال عام 2010 وحدة استطلاعات الرأي العام الإلكترونية.
وتسعى الوحدة الجديدة إلى إنجاز جملة من الأهداف من بينها توظيف التكنولوجيا الحديثة في مجال دراسات قياس الرأي العام والمسوح الميدانية والاعتماد على النظم الآلية في جمع البيانات وتحليلها.
وتستخدم وحدة استطلاعات الرأي الإلكترونية ثلاثة من أحدث النظم التقنية المطبّقة في هذا المجال وهي: نظام “كاتي” الذي يمكّن من إجراء استطلاعات الرأي عن طريق الهاتف وتخزين البيانات لحظياً. ونظام “كاوي” الذي يمكّن من إجراء استطلاعات الرأي العام عن طريق شبكة “الإنترنت”. وأخيراً نظام “كيبي” الذي يستخدم في ميكنة عملية إجراء استطلاعات الرأي العام الميدانية.
وخلال عام 2010 تمّ إجراء أكثر من 130 استطلاعاً للرأي بالتعاون مع كثير من الجهات والمؤسسات الرسمية، تضمّنت قياس توجّهات الرأي العام المحلي تجاه العديد من القضايا الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والسياسية المثارة داخلياً وإقليمياً، وتحليل نتائجها وتقديم التوصيات بشأنها.
ويعد الموقع الإلكتروني للمركز على شبكة “الإنترنت” حلقة وصل مهمّة وتفاعل بنّاء بين المركز والقرّاء ويحتوي موقع المركز على مختلف الأنشطة التي يقوم بها.
وحصل الموقع على “جائزة أفضل موقع في دولة الإمارات” عام 2006 في “مسابقة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم” بالتعاون مع “التجمّع العربي” عن فئتين الأولى الجائزة التقديرية عن فئة المؤسسات الحكومية والثانية الجائزة الذهبية لأفضل موقع استراتيجي إماراتي.
وفي إطار عملية التحديث والتطوير المستمرة التي تحرص عليها إدارة مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، أطلق المركز النسخة الجديدة من موقعه الإلكتروني في يوليو 2010 باللغتين العربية والإنجليزية بمضمون وشكل متطوّرين.
كما أطلق في يونيو 2010 نطاقه باللغة العربية على شبكة “الإنترنت” تحت عنوان “مركز-الإمارات-للدراسات-والبحوث-الاستراتيجية.إمارات” أو “مركز الدراسات-الاستراتيجية.إمارات”، وذلك لتيسير دخول مستخدمي الإنترنت إلى الموقع الإلكتروني للمركز باستخدام اللغة العربية.
برامج التدريب
أما برامج التدريب فقد حرص “مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية” منذ نشأته على تطوير مهارات الكوادر الوطنية في مجالات البحث العلمي المختلفة، ولتحقيق طموحه في هذا الصدد تمّ إنشاء قسم التدريب لإعداد جيل من الباحثين المواطنين وصقل مهاراتهم في حقول المعرفة المختلفة.
ويقدم المركز ستة برامج تدريبية أساسية هي دبلوم البحث العلمي الذي يهدف إلى التدريب على خطوات إعداد البحوث العلمية في الموضوعات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والعسكرية، وخلال عام 2010 نفّذ المركز البرنامجين التاسع والعاشر
من دبلوم البحث العلمي وبلغ مجموع محاضراتهما 505 محاضرات.
كما يقدم برنامج تطوير أداء الموظفين ويهدف إلى تطوير مهارات الموظفين العملية اللازمة لأداء أعمالهم اليومية، ويقدم كذلك برنامج الدراسات الدبلوماسية الذي يسعى إلى تنمية إدراك المتدربين في الممارسات والأساليب المتّبعة في الدبلوماسية الحديثة وإعداد جيل نشط ومتمكّن من شباب الدولة، حيث بلغ مجموع المحاضرات التي ألقيت على الدارسين خلال العام الماضي 427 محاضرة.
كما عقد دورات تدريبية متخصّصة بهدف تلبية الاحتياجات التدريبية للموظفين المواطنين الفنيين والإداريين، إلى جانب برنامج التدريب الداخلي الذي تمّ تصميمه خصيصاً لتلبية احتياجات التدريب الأساسية لموظفي المركز وخلال عام 2010 قُدمت 142 محاضرة للموظفين.
وتضطلع برامج التدريب الخارجية التي يقوم بها قسم التدريب بتنظيم دورات تخصّصية بالتعاون مع جهات تدريب خارجية تغطي مجالات واسعة من التخصّصات الدقيقة في القيادة والإدارة والتوجيه والإرشاد والإعلام والعلاقات العامة والمكتبات وتنمية المهارات الشخصية، وخلال عام 2010 نظّم القسم 121 محاضرة تخصصيّة داخل المركز بالتعاون مع جهات تدريب خارجية حضرها 225 موظفاً.
مكتبة الاتحاد
وتهتم مكتبة اتحاد الإمارات وهي مكتبة متخصّصة في مجالات العلوم السياسية والعسكرية والاجتماعية والاقتصادية بجمع المواد المكتبية المتعلقة بدولة الإمارات العربية المتحدة ومنطقة الخليج العربي بشكل خاص والمنطقة العربية والعالم بشكل عام وحفظها.
وتضمّ المكتبة العديد من الكتب والمراجع العلميّة ودوائر المعارف والدوريات ومجموعة من الوثائق الخاصة والتقارير الرسمية والخرائط وقواعد البيانات الإلكترونية، وهي في مجملها تغطي مجالات اختصاصات المركز باللغتين العربية والإنجليزية، وحتى ديسمبر 2010 ضمّت المكتبة 310 ر204 عناوين منها 344 ر94 كتاباً باللغة العربية و734 ر97 كتاباً باللغة الإنجليزية ويبلغ عدد مجلدات الدوريات سبعة آلاف و303 دوريات وألفين و445 خريطة والفين و395 من الوسائط المتعددة.
وتقدم المكتبة العديد من الخدمات إلى باحثي المركز والباحثين من الخارج وخلال عام 2010 وصل عدد مستخدمي المكتبة إلى 2700 مستخدم وبلغ عدد الكتب التي تمت إعارتها الربعة آلاف و148 كتاباً وعدد الأسئلة المرجعية التي تمت الإجابة عليها ألفاً و606 أسئلة مرجعية كما زار المكتبة 100 وقد ضمّت ما لا يقل عن 1000 من داخل الدولة وخارجها.

زوار موقع المركز

يعد موقع “مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية” على شبكة الإنترنت إضافة مهمّة للمحتوى الإلكتروني العربي على الشبكة، بفضل ما يضمّه من عدد ضخم من الصفحات الإلكترونية، حيث يحتوي الموقع على أكثر من 170 ألف صفحة أكثر من نصفها باللغة العربية. وتعكس إحصاءات استخدام موقع المركز مدى الانتشار الذي وصل إليه على مستوى العالم خلال عام 2010 حيث بلغ عدد زوّاره نحو مليون و866 ألف زائر ليرتفع بذلك إجمالي عدد الزائرين منذ فبراير 2004 حتى ديسمبر 2010 إلى تسعة ملايين و314 ألف زائر. كما بلغ عدد الصفحات التي تصفّحها الزائـرون نحـو 11 مليون صفحـة مقارنة بـ9 ملاييـن و206 آلاف صفحـة في عام 2009، فيما بلـغ عدد الملفات التي تمّ تنزيلها من الموقع أكثر من 570 ألـف ملـف مقـارنـة بـ463 ألـف ملـف في عام 2009.

اقرأ أيضا