الاتحاد

الإمارات

مخطط لزيادة المسطحات الخضراء والحدائق في «الغربية»

تقوم بلدية المنطقة الغربية بتنفيذ مخطط تطويري شامل يشمل مجموعة من المشروعات الزراعية الخاصة بزيادة المسطحات الخضراء في جميع مدن المنطقة الغربية والتوسع في إقامة حدائق الحارات والحدائق العامة وتجميل مداخل المدن والمتنزهات الطبيعية، بجانب وضع برامج وخطط توعية لزيادة الرقعة الزراعية في الأحياء السكنية ومناطق التجمعات السكانية.
وأكد حمود حميد المنصوري مدير عام بلدية المنطقة الغربية أن المشروعات الجديدة التي سيتم البدء في تنفيذها خلال المرحلة المقبلة أو التي تم الانتهاء منها بجانب الجاري العمل فيها حالياً تهدف في المقام الأول إلى زيادة المسطحات الخضراء والمناطق الطبيعية الترفيهية من خلال التوسع في حدائق الحارات والحدائق العامة والمتنزهات، ومنها متنزه الزيتونة الذي يتوقع افتتاحه خلال الأيام المقبلة ليحقق نقلة نوعية إلى سكان مدينة المرفأ، حيث يشكل هذا المشروع المميز نقلة مهمة للمشهد الزراعي والسياحي في المدينة من خلال توفير المناطق الخضراء ومناطق ممارسة الرياضة.
ويحتوي المشروع على خمس استراحات منها واحدة لألعاب الذكاء مثل الشطرنج وأخرى لألعاب القوى ومظللتان بالكامل واثنتان للمشي، حيث تحتوي كل منهما على مقاعد للجلوس وهيكلين للشواء ومظلة (Gazebo) والاستراحة الأخيرة مخصصة للنزهة تحتوي على مقاعد وطاولات للجلوس ومظلة (pergola).
وأشار المنصوري إلى أن خطط التوعية لنشر المسطحات الخضراء بين الأهالي شملت حتى الآن أصحاب المساكن الشعبية وطلاب المدارس، وذلك من خلال مسابقتي أجمل حديقة منزلية واللتين شهدتا إقبالاً كبيراً من السكان لتصميم مساكنهم، وكذلك طلاب وطالبات المدارس الذين تنافسوا فيما بينهم لاختيار أفضل تصميم لحديقة مدرستهم وكيفية تصميمها بما يتناسب واحتياجاتهم من المرافق والمسطحات الخضراء، بجانب فعاليات أخرى سيتم الكشف عنها خلال المرحلة المقبلة، وذلك لتشجيع السكان على التوسع في المسطحات الخضراء داخل المدن والمساكن والمدارس.
كما سيتم خلال الفترة المقبلة تنفيذ عدد من المتنزهات الطبيعية والتي منها متنزه زايد في مدينة ليوا والذي سيقام على مساحة 150 ألف متر مربع ويضم الملاعب الرياضية بأنواعها كافة مثل كرة القدم والسلة والطائرة والتنس، كما تحتوي على مضمار دائري لممارسة رياضة الجري والمشي بطول أربعة كيلومترات تقريباً، كما تم اختيار أعلى منطقة بالحديقة لإنشاء مطعم بها، كما يوجد بالحديقة كافتيريات ومحال لبيع الجرائد والهدايا، كما أن المسطحات الخضراء بالمتنزه تتخللها أشجار الزينة والنخيل ومغطيات التربة والزهور ذات أشكال وأنواع متعددة، كما توجد نوافير ومقاعد ومظلات مصممة على أحدث الطراز بالمقارنة مع مجموعة من أحدث الحدائق والمتنزهات في مناطق متفرقة من العالم.
ويوجد للحديقة مدخلان رئيسان الأول في الجهة الشرقية “طريق مزيرعة – مدينة زايد”، والثاني في الطرف الجنوبي “طريق مزيرعة – عرادة”، كما يوجد عند كل مدخل موقف كبير للسيارات وأماكن مخصصة لذوي الاحتياجات الخاصة.
وكانت البلدية قد انتهت من تنفيذ مشروع المدخل الجنوبي لمدينة غياثي، الذي تم إنجازه في إطار خطة البلدية للاهتمام بالمسطحات الخضراء، ويعد من أبرز مشاريع التشجير في المدينة ويهدف لزيادة المساحات الخضراء في غياثي، وتجميل المنظر العام للمدينة، ويمتد المشروع على مساحة 46459.5 متر مربع، ويضم مجموعة متنوعة من الأشجار والنباتات والمسطحات الخضراء، التي تم توزيعها، بحيث تغطي المسطحات الخضراء مساحة 18140 متراً مربعاً، والزهور الحولية مساحة 5369 متراً مربعاً، والأسيجة النباتية مساحة 8106 أمتار مربعة، ومغطيات التربية مساحة 8322 متراً مربعاً.
ويحتضن مشروع تجميل مدخل غياثي الجنوبي أكثر من 123 نخلة و46 شجرة زينة، كما يحتوي على مناظر وأعمال جمالية حجرية بمساحة 6522 متراً مربعاً. وتعد مشاريع التشجير المتنوعة في مدن المنطقة من مكونات الخطة الاستراتيجية للبلدية.
يذكر أن بلدية المنطقة الغربية افتتحت مؤخراً حديقة وممشى مدينة ليوا، بجانب حديقة غياثي الجديدة والتي لاقت إعجاب السكان في المدينتين.
مشروع حدائق الحارات
أوضح حمود حميد المنصوري مدير عام بلدية المنطقة الغربية أن مشروع حدائق الحارات تمت زيادة عدد الحدائق فيه إلى 42 حديقة، وسيتم توزيعها على مختلف مدن المنطقة الغربية، ومتوسط مساحة الحديقة الواحدة حوالي 10000 م وتحتوي كل حديقة على ألعاب ووسائل ترفيه للأطفال وممرات للسير وأماكن مخصصة للجلوس، إضافة إلى أعمال التجميل الطبيعية التي تحتوي على المسطحات الخضراء ومغطيات التربة، بالإضافة إلى الأشجار المحلية والحشائش البرية والأنواع الممتازة من أشجار النخيل والزهور.
وتتوزع الحدائق بواقع 14 حديقة في مدينة زايد و10 في السلع و7 في غياثي و5 في ليوا و4 في المرفأ، و2 في دلما.

اقرأ أيضا

«الهلال» يبحث تخفيف آلام المنكوبين بالنزاعات والكوارث