الاتحاد

الإمارات

توفير بيئة مرورية آمنة أبرز أهداف فعاليات أسبوع المرور الخليجي في أبوظبي

جانب من الفعاليات التوعوية المرورية التي تنظمها شرطة أبوظبي للأطفال

جانب من الفعاليات التوعوية المرورية التي تنظمها شرطة أبوظبي للأطفال

تنطلق اليوم فعاليات “أسبوع المرور الخليجي” الـ27 التي يفتتحها في أبوظبي اللواء الركن خليفة حارب الخييلي وكيل وزارة الداخلية المساعد للموارد والخدمات المساندة، تحت شعار “لنعمل معاً للحدّ من الحوادث المرورية”، وذلك بالتزامن مع العديد من الفعاليات والانشطة المتنوعة في كل من العين والمنطقة الغربية.
وأكد العميد مهندس حسين أحمد الحارثي مدير مديرية المرور والدوريات بشرطة أبوظبي، أهمية ودور الشراكة المجتمعية لتعزيز الجهود التي تقوم بها مديرية المرور والدوريات بشرطة أبوظبي مع الشركاء الرئيسين في توفير بيئة مرورية آمنة ومستدامة.
وشدد العميد الحارثي على أن مسؤولية السلامة المرورية ليست محصورة في فئة واحدة في المجتمع، بل هي مسؤولية كافة فئات المجتمع للحد من الحوادث المرورية “فأولياء الأمور عليهم دور مراقبة الأبناء وحثهم على الالتزام بالقوانين المرورية، وعلى قائدي المركبات الالتزام بالقوانين وعدم ارتكاب الأخطاء التي تؤدي إلى وقوع الحوادث المرورية، وعلى المشاة دور في وقاية أنفسهم من حوادث الدهس بالالتزام بالعبور من الأماكن المخصصة للعبور”.
وأوضح أن الفعاليات في مركز المارينا التجاري تشتمل على العديد من البرامج التثقيفية المرورية ومعرض مروري، ومسابقات وأفلام وثائقية ثلاثية الأبعاد، وتوزيع مطبوعات توعوية والعديد من البرامج التفاعلية التي تم إعدادها لتلائم جميع شرائح المجتمع، بالإضافة إلى مسرح للمسابقات، وتكريم السائقين المثاليين.
كما تشمل الفعاليات تنظيم مسابقة للسائقين باستخدام جهاز للمحاكاة، من خلال عرض سيناريوهات واقعية للقيادة في ظروف جوية مختلفة، وتقديم سيناريوهات لحالات مختلفة ومفاجئة للسائق أثناء القيادة مشابهة لتلك التي تحدث واقعياً أثناء السير على الطرق.
وتشمل فعاليات أسبوع المرور الخليجي بحسب الحارثي ضمن الاهتمام بدور الأسرة، تنظيم معرض للتوعية الأسرية بالمنطقة المقابلة للمجلس الوطني الاتحادي بأبوظبي، ويشتمل المعرض على قرية مرورية للأطفال تهدف إلى غرس الثقافة المرورية لديهم بأسلوب ترفيهي مبسط، لوقايتهم من الحوادث المرورية.
وتتضمن الفعاليات مسرح مسابقات مرورية، وبرامج توعية الأطفال يتم تقديمها في بيئة إبداعية وتفاعلية، وتتضمن مضماراً ترفيهياً لاستخدام الدراجات الهوائية على الطرق وتوزيع هدايا مستوحاة، بحيث تسهم في التوعية المرورية، كما تشتمل الفعاليات على عروض للكلاب البوليسية ولموسيقى الشرطة.
ودعا العميد الحارثي جميع شرائح المجتمع والأسر، إلى زيارة الفعاليات بكل من مركز “المارينا مول التجاري” ومعرض التوعية الأسرية بأبوظبي ومركز البوادي التجاري بمدينة العين، والمركز الثقافي بالمنطقة الغربية للاطلاع على الجهود المبذولة لتوفير السلامة المرورية.
وأكد الحارثي سعي “مرور أبوظبي” إلى تعزيز أساليب التواصل خلال العام الحالي مع الجمهور، وذلك عبر استراتيجية شاملة للتوعية المرورية، يتم بموجبها تنفيذ 12 حملة، عنوانها “هم لا يدركون الخطر”، وحملة “الانحراف المفاجئ”، وحملة “لنعمل معاً للحد من الحوادث المرورية”، وحملة “السرعة”، وحملة “الإهمال وعدم الانتباه”، وحملة “لا تنهي حياتك بحادث”، وحملة “المسافرين براً”، وحملة “تجاوز الإشارة الضوئية الحمراء”، وحملة “العودة للمدارس”، وحملة “الهاتف النقال”، و”الأحوال الجوية (الضباب)”، و”الدراجات النارية”.
من ناحية أخرى، أكد الرائد محسن بخيت المنهالي رئيس قسم مرور المنطقة الغربية بمديرية المرور والدوريات بشرطة أبوظبي، اكتمال الاستعدادات كافة لانطلاق فعاليات أسبوع المرور بالمنطقة الغربية اليوم الأحد، والتي ستقام بالمركز الثقافي بالمنطقة الغربية، لافتاً إلى أن الفعاليات تشتمل على معرض مروري وبرامج متنوعة أخرى، وتشارك في الفعاليات 27 جهة مختلفة بالمنطقة الغربية، داعياً شرائح المجتمع كافة بالمنطقة الغربية لمتابعة الفعاليات.


تنظيم «سيناريو» لحادث مروري افتراضي

تتضمن فعاليات أسبوع المرور الخليجي التي تنظمها مديرية المرور والدوريات بشرطة أبوظبي، تنظيم سيناريو لحادث مروري افتراضي، وذلك بهدف توعية الجمهور وخاصة الطلاب بالمخاطر المترتبة على عدم التقيد بقوانين المرور، وإطلاعهم على الفرضيات المحتملة في حالة الحوادث المرورية، ويشارك في الحادث كل من مرور أبوظبي والدفاع المدني والطوارئ والسلامة وإدارة الأسلحة والمتفجرات وجناح الجو، وعدد من الجهات المساندة الأخرى.
وأوضح أن الحادث المروري يتم بناء على فرضية أساسية، وهي ارتكاب السائق الأخطاء التالية: القيادة بطيش وتهور و”تفحيص الويلات” في الشارع العام، وعدم التقيد بقواعد السير بجانب استخدام الهاتف، وعدم ربط حزام الأمان، وهو ما يؤدي بحسب “السيناريو” إلى وقوع حادث مروري نتيجة انحراف المركبة وصدم جدار واحتراق المركبة، وإصابة السائق والركاب الذين معه بإصابات بليغة.


«الداخلية» تدعو جميع أفراد المجتمع إلى التعاون للحد من الحوادث المرورية

أبوظبي (الاتحاد) - تحتفل دولة الإمارات العربية المتحدة بأسبوع المرور الخليجي الـ27، الذي تنطلق فعالياته اليوم برعاية الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، على مستوى الدولة ودول مجلس التعاون لدول الخليج العربية تحت شعار “لنعمل معاً للحد من الحوادث المرورية”.
ويشهد الفعاليات التي تستمر حتى 18 مارس الجاري، عدد من الشيوخ وكبار المسؤولين والضباط في الدولة والضباط الموفدون من دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والجهات المشاركة في فعاليات “الأسبوع” من داخل الدولة.
وأكد العميد غيث حسن الزعابي مدير عام الإدارة العامة للتنسيق المروري بوزارة الداخلية، أهمية التعاون بين كافة أفراد المجتمع للحد من الحوادث المرورية التي يجب أن يتحمل مسؤوليتها إلى جانب الجهات الأمنية وإدارات المرور، الأفراد ومؤسسات القطاع الخاص والجهات المعنية بالنقل.
وأضاف العميد الزعابي أن الهدف من الاحتفال بأسبوع المرور سنوياً، هو توصيل رسالة توعية لأفراد المجتمع بأخطار الحوادث المرورية، وحث أفراد الجمهور والمؤسسات المختلفة على التعاون مع شرطة المرور للحد من الحوادث، التي أصبحت تشكل هاجساً أمنياً كبيراً لمجتمعنا، باعتبار أنها تأتي في مقدمة أسباب الوفاة في الإمارات.
وأكد أن تحقيق التوعية المرورية مسؤولية تقع على عاتق المؤسسات ومختلف القطاعات مثل المدرسة وأولياء الأمور وأصحاب الاعمال والشركات والعمال والسائقين وغيرها من الجهات وليس فقط أجهزة المرور، لافتاً إلى أن أسبوع المرور يتضمن العديد من الفعاليات التي تخدم أهداف شعار أسبوع المرور منها المحاضرات والندوات والمسابقات لمختلف شرائح المجتمع إضافة إلى حملات التوعية التي تنفذها إدارات المرور مع توزيع البوسترات والمنشورات التي تدعم هذا الشعار.
وأوضح أن فعاليات أسبوع المرور تتميز بتنوعها وتجددها للاستفادة من البرامج المقدمة في شكل مسابقات للصغار والكبار من خلال المسرح المفتوح، وتنمية الوعي المروري من خلال المطبوعات التوعوية، موضحاً أنه تم التنسيق مع إدارات المرور والترخيص بالدولة لتكثيف التوعية المرورية عبر الانشطة المختلفة التي تتضمن برنامج زيارات لوفود إدارات المرور بدول مجلس التعاون، وعددهم 16 ضابطاً لإدارات المرور بالدولة، كما تم التنسيق مع وزارة التربية والتعليم وكليات التقنية العليا لإلقاء محاضرات لطلبة الثانوية وكليات التقنية العليا بنين وبنات وغيرها من المؤسسات.
وكان مدير عام الإدارة العامة للتنسيق المروري بوزارة الداخلية، اجتمع في مكتبه مع الضباط وضباط الصف من إدارات المرور والترخيص بالدولة الموفدين للمشاركة في أسبوع المرور بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، بحضور الرائد علي سعيد الشحي رئيس قسم الاستراتيجية وتطوير الأداء بالإدارة العامة للتنسيق المروري.
وحث العميد غيث الزعابي في كلمة له خلال الاجتماع، الضباط وضباط الصف الموفدين إلى دول المجلس على المشاركة بإيجابية في فعاليات أسبوع المرور.

اقرأ أيضا