الاتحاد

الإمارات

بلدية مدينة أبوظبي تؤكد حرصها على التواصل مع سكان العاصمة

أكد خليفة محمد المزروعي مدير عام بلدية مدينة أبوظبي حرص البلدية على التواصل مع سكان العاصمة والتعرف على احتياجاتهم ومقترحاتهم وبحث الأسلوب الأمثل لخدمتهم وإطلاعهم على الأعمال والمشاريع قيد التنفيذ وأهميتها لتطوير نمط ومستوى الحياة الاجتماعية والاقتصادية في المدينة وضمان مستوى الحياة الأفضل والبيئة المستدامة لسكان مدينة أبوظبي.
جاء ذلك في كلمة المزروعي خلال فعاليات مبادرة (الملتقى) التي نظمتها خلال الأيام القليلة الماضية، بحضور جمع من سكان منطقتي بين الجسرين ومدينة بوابة أبوظبي وحضرها المديرون التنفيذيون ومديرو الإدارات وموظفون من البلدية، على مدار يومين لضمان الوصول الى أكبر عدد من السكان في خيمة أقيمت خصيصا للمناسبة بالقرب من جمعية بين الجسرين التعاونية.
وتهدف المبادرة إلى التواصل المباشر مع سكان العاصمة والإطلاع على احتياجاتهم من الخدمات البلدية والاستماع إلى آرائهم واقتراحاتهم حول تطوير العمل البلدي وإطلاعهم على المشاريع التي تنفذ في مناطقهم والمدينة عموما، وقياس مدى الرضا واستقاء المعلومات وتحليلها وفق منهجية علمية لتنفيذ ما يمكن منها.
وقد خصصت إحدى جلسات الملتقى للنساء ما أتاح لهن الفرصة للمشاركة الفاعلة في الحوار وإبداء الرأي والملاحظات وتقديم الاقتراحات والإطلاع على المشاريع المزمع تنفيذها، وذلك حرصا على توسيع قاعدة المشاركة المجتمعية لتشمل كافة شرائح المجتمع وتماشيا مع سياسة البلدية بتوفير أسباب التمكين للمرأة وبما يتناسب مع روح العادات والتقاليد في مجتمعنا.
وشدد المزروعي على اهتمام البلدية بتعزيز إجراءات الحفاظ على مظهر المدينة أمنا جميلا وإزالة الظواهر السلبية من الأحياء ومكافحة الممارسات التي تسهم بتشويه الصورة المميزة لمدينة أبوظبي من خلال حلول عملية يلمسها المواطنون وتعزز الوعي بمخاطر هذه الظواهر وتدمج كافة الفئات للتصدي لها ومكافحتها.
وقال في رده على ملاحظات حول بعض المشوهات (الأشجار الضخمة، الأعشاب) في الأحياء السكنية. وشدد مدير عام البلدية على الاهتمام بالمحافظة على النسيج الاجتماعي وخصوصية الأحياء السكنية ومكافحة ظاهرة تكدس العزاب في المناطق التي تقطنها العائلات خاصة مع توفر البدائل في المدن الجديدة التي شيدت خصيصا لهم.

اقرأ أيضا

«الهلال» يبحث تخفيف آلام المنكوبين بالنزاعات والكوارث