الاتحاد

الإمارات

"أقدر العالمية" في موسكو 29 أغسطس

بافيل كوزمين وإبراهيم الدبل وعبدالرحمن المنصوري وعبدالسلام المدني ومعضد الخييلي خلال المؤتمر الصحفي (وام)

بافيل كوزمين وإبراهيم الدبل وعبدالرحمن المنصوري وعبدالسلام المدني ومعضد الخييلي خلال المؤتمر الصحفي (وام)

موسكو (وام)

عقد برنامج خليفة للتمكين «أقدر»، أمس الأول، مؤتمراً صحفياً للإعلان عن الدورة الثالثة من «قمة أقدر العالمية 2019» التي تستضيفها العاصمة الروسية موسكو، خلال الفترة من 29 أغسطس حتى الأول من سبتمبر المقبلين، بالتزامن مع أعمال منتدى موسكو العالمي «مدينة للتعليم».
ويعرض البرنامج، من خلال القمة، المشاريع الرئيسة لنظام التعليم في الدولة، بهدف إظهار الخبرة العملية، والتنفيذ الفاعل لأفكار التعليم الحديث، باستخدام إمكانات العلوم والثقافة والمؤسسات التجارية.
وتحدث في المؤتمر الصحفي، الذي عقد في مركز موسكو لجودة التعليم، كل من بافيل كوزمين، مدير برنامج منتدى «مدينة للتعليم» مدير مركز موسكو لجودة التعليم، والمستشار الدكتور إبراهيم الدبل رئيس اللجنة التنفيذية لبرنامج خليفة للتمكين «أقدر»، والعقيد عبد الرحمن المنصوري المنسق العام لبرنامج خليفة للتمكين، والدكتور عبد السلام المدني الرئيس التنفيذي لقمة أقدر العالمية، بحضور معضد حارب مغير الخييلي سفير الدولة لدى جمهورية روسيا الاتحادية.
وأعرب بافل كوزمين، في كلمته خلال المؤتمر، عن سعادته باختيار موسكو لاستضافة قمة أقدر العالمية في دورتها الثالثة خلال منتدى موسكو العالمي «مدينة للتعليم»، موضحاً أنها إحدى الخطوات لتوسيع جغرافية شركاء المنتدى، لأن التعليم ليس له حدود. وأشار إلى مدرسة موسكو الإلكترونية التي تحظى بشعبية خاصة، لكونها منصة رقمية فريدة من نوعها، حيث تضم أكثر من 520 ألف مادة تعليمية للطلبة والمدرسين، وهي مفتوحة منذ مارس 2019 لجميع مستخدمي الإنترنت، لافتاً إلى مشاركة موسكو في العديد من الفعاليات في دولة الإمارات.
من جهته، قال المستشار الدكتور إبراهيم الدبل: «لقد أعددنا أجندة غنية جدًا للنسخة المقبلة ستضيف قيمة إلى قمة أقدر الدولية، وسيتضمن الحدث عددًا من الموضوعات التي يقدمها متحدثون عالميون من جميع أنحاء العالم، بطريقة تحقق موضوع القمة (التمكين العالمي للمجتمعات: الخبرات والدروس المستفادة)».
وأضاف أن قمة «أقدر» ستعقد، بالتزامن مع انعقاد منتدى موسكو العالمي (مدينة للتعليم)، وسنتشارك في الهدف المتمثل في عرض ومناقشة الاتجاهات الجديدة، والمساهمات المهمة في الممارسات التعليمية والاجتماعية والاقتصادية. من ناحيته، قال الدكتور عبد السلام المدني: «إن اللجنة المنظمة قامت بالتحضير والإعداد لهذا الحدث العالمي لتعكس إنجازات دولة الإمارات في مختلف المجالات، مثل التعليم والتكنولوجيا والابتكار، وغيرها، ووجه الشكر لجميع الشركاء على دعمهم المستمر».
من جانبه، أكد الدكتور عبد الرحمن المنصوري أن إنجازات الإمارات، وما حققته الدولة فيما يتعلق بتمكين الإنسان، مثال يحتذى به، معرباً عن سعادته بنقل هذه التجربة إلى الخارج من خلال (قمة أقدر العالمية) التي أطلقته الدولة عام 2017.

اقرأ أيضا

صور.. محمد بن زايد يصل قاعة الشعب الكبرى في بكين