الاتحاد

الرياضي

«الملك» يتحدى «الإمبراطور» في «كلاسيكو الإمارات»

عماد النمر (الشارقة)- يستضيف الشارقة مساء اليوم على الملعب البيضاوي بالإمارة الباسمة فريق الوصل، ضمن الجولة الرابعة عشرة لدوري الخليج العربي لكرة القدم، وسيكون لقاء «الملك» و«الإمبراطور» غاية في الأهمية للطرفين، حيث يسعى الشارقة إلى المحافظة على مكتسباته في الدور الأول وتكرار فوزه على الوصل واستمرار تواجده ضمن مجموعة الكبار، بينما يريد الوصل أن يرد الدين وخطف نقاط المباراة لتعويض مافاته وتحسين مركزه.
ودائماً ما تحفل لقاءات الشارقة والوصل بالاهتمام الجماهيري الكبير، باعتبار أنهما من أقدم أندية الدولة وأصحاب التاريخ العريق، وتطلق الجماهير على اللقاء «كلاسيكو الإمارات» نظراً لما يخرج به من متعة كروية كبيرة، بغض النظر عن مراكز الفريقين في الدوري، ويحمل لقاء اليوم بين الفريقين الرقم 77، حيث لعبا من قبل 76 مباراة، فاز الشارقة في 33 والوصل في 19 وتعادل الفريقان 24 مرة.
يدخل الشارقة اللقاء وهو في قمة النشوة بعد التعادل الإيجابي أمام الجزيرة في الدقيقة 94 بهدف البرازيلي زي كارلوس، والذي منح «الملك» قبلة الحياة من جديد، وحافظ على وجوده ضمن الكبار برصيد 23 نقطة، ويجد الشارقة نفسه في موقف حرج يحدث له لأول مرة، حينما يغيب عن صفوفه ستة لاعبين دفعة واحدة، أربعة بسبب الإنذار الثالث وهم شاهين عبد الرحمن وسالم خميس وأحمد خميس وكيم يونج، إضافة إلى ثنائي المنتخب الأولمبي يوسف سعيد وعمر جمعة، وهو ما دفع المدرب بوناميجو إلى الاستعانة باللاعبين الشباب ليكونوا بدلاء للغائبين، ورغم ثقة المدرب بهذه العناصر الشابة، إلا أن هناك تخوف من تأثير غياب أعمدة الفريق في خط الوسط وهم كيم يونج وسالم خميس وأحمد خميس وما قد يحدثه ذلك من ضعف في أهم خطوط الشارقة.
ويراهن المدرب على حماسة وقوة اللاعبين الصغار وتجانسهم مع الفريق، خاصة أنهم حاضرون دائما في تشكيلة الفريق ولديهم حساسية المباريات، لذا فقد نقل إليهم ثقته الكبيرة، وسيعتمد المدرب على عناصره المخضرمة بدر عبد الرحمن وعبد الله راشد وفليبي وزي كارلوس.
ويدرك الوصل أن عليه تحقيق نتيجة إيجابية وهو يحل ضيفا على الشارقة، ولن يتحقق له ذلك إن ظهر بالشكل الذي رأته الجماهير في المباراة الأخيرة أمام العين وخسارته بثلاثية دون مقابل ليتراجع إلى المركز العاشر برصيد 17 نقطة فقط، وسيكون على رجال المدرب هيكتور كوبر تقديم مباراة جيدة لتحقيق نتيجة جيدة والعودة من قلعة الملك ولو بنقطة واحدة تساعدهم في مشوارهم، وسيتواصل غياب حارس الفريق أحمد ديدا والمدافع غانم بشير بداعي الإصابة، إضافة للاسترالي ميلان سوساك وفهد حديد بسبب البطاقة الصفراء الثالثة، بينما سيعود المهاجم محمد ناصر الذي غاب عن المباراة السابقة، وستشهد صفوف الفريق عودة اللاعب القديم الجديد إديسون بوش باعتباره لاعباً آسيوياً يحمل الجنسية الفلسطينية وسيكون الورقة الرابحة في الفريق إلى جانب السنغالي سنجاهور، والأرجنتيني دوندا إضافة لعناصر الفريق من الشباب محمد جمال وحسن يوسف.
ويسعى الوصل خلال لقاء اليوم إلى الضغط على الشارقة في منتصف الملعب وعدم السماح للاعبيه بالتقدم والتسديد على المرمى، مع الاعتماد على الكرات الطويلة للقناص سنجاهور في خطف هدف يريح أعصاب الوصلاوية، بينما سيكون على الشارقة امتلاك منطقة وسط الملعب كعادته وتنشيط الأطراف لخلخلة دفاع الوصل والاستفادة من دقة التمريرات العرضية للاعبين في التسجيل مبكرا والاستفادة من عاملي الأرض والجمهور في الضغط على الفريق الوصلاوي منذ بداية المباراة.

أحمد مبارك: قادرون على عبور الوصل بـ «روح الشباب»
الشارقة (الاتحاد)- أعرب أحمد مبارك، مدير فريق الشارقة، عن ثقته الكبيرة في عبور فريق الشارقة لعقبة الوصل في مباراة اليوم، مشيراً إلى أن النقص العددي في صفوف الفريق، لكن يكون عائقا أمام رغبة لاعبي «الملك» في تحقيق الفوز، وأوضح أن بدلاء الفريق من اللاعبين الشباب ليسوا أقل من اللاعبين الغائبين، وأنهم لعبوا مع الفريق طوال الموسم الحالي، سواء في الدوري أو كأس المحترفين أو كأس صاحب السمو رئيس الدولة، وبالتالي فهم عناصر جاهزة ولديهم حساسية المباريات، والجهاز الفني منحهم الثقة في أكثر من مناسبة سابقة، وكانوا على قدر المسؤولية، وبالتالي فوجودهم اليوم في التشكيلة الأساسية ليس غريباً والجميع يضع ثقته بهم وفي روحهم العالية.
وقال: «فريق الوصل أيضاً يعاني الغيابات التي قد تصل إلى خمسة لاعبين، وهذا أصبح أمراً عادياً بالنسبة للجميع، والفريق الذي يملك دكة بدلاء جاهزة وقوية هو من يستطيع استكمال مسيرته بنجاح مهما حدث له من غيابات».


راشد عبدالكريم: نبحث عن السعادة في الإمارة الباسمة
دبي (الاتحاد)- يرى راشد عبدالكريم، مدير الكرة في نادي الوصل، أن مواجهة الشارقة لها حساباتها الخاصة اليوم في ظل المعنويات المرتفعة ورغبة لاعبي الفهود في العودة من الإمارة الباسمة بأحلى ابتسامة للجماهير واللاعبين الوصلاوية.
وقال: «المباراة مع الملك الشرقاوي ستكون قوية في ظل المنافسة الشرسة بين فرق دورينا، خصوصاً أن المنافس نجح في أن يظهر بشكل جيد حتى الآن في البطولة ونحن نريد أن نتقدم في الترتيب، وهو ما سيجعل للمباراة حلاوتها في أرض الملعب، وثقتنا كبيرة في عناصر الوصل وقدرتها على التعافي السريع بعد الخسارة الأخيرة من العين».


علي السعدي: نعمل على تعطيل مفاتيح لعب «الفهود»
الشارقة (الاتحاد)- أكد لاعب الشارقة علي السعدي أن المباراة مهمة للفريقين، وقال: «نعرف ما هو المطلوب منا ونركز جيدا في التدريب من أجل تقديم مباراة جيدة ونتيجة إيجابية تسعد الجماهير»، وأشار إلى أن فريق الوصل يملك خط وسط جيداً وهجوماً قوياً، لكن الشارقة قادر على تعطيل مفاتيح اللعب في الفريق الوصلاوي والحد من خطورة أي لاعب.
وحول تواجده أساسياً بتشكيلة الفريق خلال الفترة الماضية، قال هذا شيء يسعدني، ولم يأت من فراغ، أنا أجتهد كثيراً في التدريب من أجل تمثيل الشارقة بأفضل صورة، المدرب يعطي ثقته لمن يجتهد أكثر ويكون مخلصاً للفريق، وأشار إلى أن ما يميز الفريق هو جماعية الأداء وكذلك وجود دكة بدلاء جيدة قادرة على الدفاع عن شعار الشارقة بكل أخلاص.
وتقدم السعدي بالشكر إلى جماهير الملك الشرقاوي التي تساند الفريق بشكل رائع هذا الموسم، وقال هذه الجماهير تستحق منا أن نسعدها ونقدم لها الفوز هدية.
من ناحيته، أكد البرازيلي زي كارلوس «أن الغياب في صفوف الفريق مؤثر لكن البدلاء جاهزون ويتدربون بجدية والجميع يتعاون من أجل الفريق»، وحول مطالبة الجماهير له بالمزيد من الأهداف، أوضح أنه يدخل المباراة وفي نيته اللعب بكل قوة والحرص على تسجيل الأهداف لصالح الفريق، لكن ظروف المباريات والمنافسين تتحكم بعطائه داخل الملعب، لكنه يعطي كل جهده للفريق طوال المباراة من أجل الفوز، وليس مهماً أن يسجل هو لكن أن يسجل أي لاعب في الفريق فهذا هو الهدف.
وأكد زي كارلوس أنه يعتبر نادي الشارقة بيته الثاني حاليا، وأنه يشعر براحة كبيرة في تعامله مع زملائه في الفريق والجهاز الفني والإداري، ويأمل أن يقدم له كل مايملك من أجل تحقيق أهداف الإدارة والجماهير طوال فترة تواجده مع الفريق.

حميد بن لاحج: تغييرات التشكيلة تفرضها ظروف المباراة
دبي (الاتحاد)- أكد حميد بن لاحج المدافع الأيسر لفريق الوصل صعوبة لقاء اليوم قائلاً: «دون شك تحمل المواجهة الكثير من التحديات أمام لاعبينا، وعلينا أن نبدأ المباراة بأفضل السبل لكيلا تحدث الأخطاء البسيطة التي تجعلنا في النهاية نخسر النقاط الكاملة، وثقتي كبيرة في قدرتنا على تحقيق ما نريده، وفريقنا مستعد بشكل جيد للغاية من خلال التدريبات التي قادها المدرب الكبير كوبر، والتفاصيل الصغيرة التي لا نقوم بتنفيذها في بعض المباريات تجعلنا نخسر المباراة في النهاية». وعن السبب في مشاركة 4 لاعبين حتى الآن في مركز المدافع الايسر وهم غانم بشير وياسر سالم ووحيد إسماعيل وماهر جاسم يقول حميد بن لاحج: «التغييرات الكثيرة لها أسبابها المتنوعة أهمها رغبة المدرب والتفكير الذي يريده في حال التغيير وإضافة عنصر بدلا من الآخر وحسب سير المباريات والأهداف منها أيضاً». وتابع: «لدينا طموح كبير في العودة بالنقاط الكاملة ولدينا العناصر القادرة على تحقيق ذلك، وننتظر جمهورنا أن يزحف خلف الفريق في هذه الموقعة المهمة والمثيرة في نفس الوقت».

اقرأ أيضا

اتحاد كلباء والفجيرة.. «ديربي العقدة»!